موقع وزارة الشباب و الرياضة

كلمة السيد المديرالإقليمي

 

إن الحديث عن أية برامج تنموية في غياب الاهتمام بقضايا الشباب، الطفولة والمرأة، لا يمكن أن يمثل إلا تنمية جزئية وغير مكتملة، لما تشكله هذه الفئة من طاقات بشرية تؤسس لكل المشاريع المستقبلية لبلادنا. و بالتالي فإن فئات الشباب، الطفولة والمرأة يعدون من الركائز الأساسية المساهمة بقوة في تحقيق التنمية الحقيقية والشاملة لبلادنا بالنظر إلى حجم تمثيلية هذه الفئات في الهرم السكاني من جهة، ولما يمكن أن يؤمنه من إمكانيات قوية للمساهمة بشكل حقيقي في تفعيل مجالات حيوية منتجة.

كل هذه العناصر تفرض وبإلحاح ضرورة التفكير الجدي في رسم استراتيجية واضحة ومناسبة لتحقيق النمو النفسي والثقافي والفكري لشبابنا، من خلال وضع برامج تربوية، تأهيلية، تتلاءم وروح العصر، في انسجام تام مع القيم المغربية المتشبثة بروح الأصالة والمنفتحة على مختلف الثقافات باستحضار قيم التسامح والتعاون لتتحقق لهم المشاركة الفعالة فـي تأهيل بلادنا للانخراط في المناخ الدولي وكسب الرهانات المستقبلية.

اعتبارا للأدوار الرئيسية التـي تضطلع بها مؤسسات وزارة الشباب والرياضة بفعل انفتاحها على المجتمع، وحرصها على تحقيق مجموعة من الأهداف والغايات الرامية إلى تأطير الطفولة، الشباب والمرأة تأطيرا منتجا، يستجيب وتطلعات المجتمع المغربي، وإعطاء المرأة مكانة خاصة تجعلها أكثر مساهمة في التنمية الشاملة، كل ذلك في انسجام تام مع متطلبات الحداثة والتنمية كرهانين رئيسين تسعـى حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى تحقيقهما في ظل رهانات التنمية البشرية الشاملة.

و بالتالي نسعى الى ضرورة بلورة كافة تدخلات قطاع الشباب و الرياضة على مستوى اقليم الحسيمة واستشراف الافاق المستقبلية لهده المنطقة لما ينتظرها من رهانات حقيقية تتطلب ضرورة الاستعداد القوي للاستجابة لانتظارات الطفولة و الشباب و المرأة و دلك من خلال بلورة مجموعة من الانشطة التواصلية دات ابعاد تربوية و سوسيوثقافية ورياضية ... بهدف تحقيق الاندماج الاجتماعي و التربوي المساعد على تحقيق الانخراط الحقيقي و الفعلي في التنمية المحلية الشاملة باعتماد مبدأ القرب و الحوار و التفاعل و التاطير.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

.

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات