موقع وزارة الشباب و الرياضة

بلاغ صحفي

بناءا على القرار رقم 848 الصادر عن مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب المنعقد بالقاهرة بتاريخ 16 ماي 2016، ستحتضن مدينتي فاس وإفران خلال الفترة مابين 24 و29 أبريل 2017، فعاليات الدورة السادسة للمنتدى العربي الأوربي للشباب، تحت شعار:"معا من أجل تخطي الكراهية والتطرف"، بهدف تشجيع الشباب من المناطق العربية والأوروبية على الحوار والتعاون من أجل محاربة التطرف  العنيف وخطاب الكراهية"، وذلك بمشاركة  150 شابة وشاب يمثلون ما يقارب 40دولة عربية وأوربية.

            ويهدف هذا المنتدى الذي تنظمه وزارة الشباب والرياضة بشراكة مع جامعة الدول العربية ومجلس أوربا وبتعاون مع منتدى الشباب الأوربي واللجنة الوطنية "لا لخطاب الكراهية بالمغرب"، إلى تعزيز التعاون والحوار الثقافي بين شباب الدول العربية ونظيراتها الأوربية، للمساهمة في مكافحة التطرف وخطاب الكراهية بين صفوف هذه الشريحة المجتمعية.وذلك من خلال تنظيم جلسات حوارية  وورشات  تروم أساسا:

-         تعزيز قدرات الشباب في مكافحة خطاب الكراهية والتطرف من خلال وسائل الإعلام، والانترنت خاصة مواقع التواصل الاجتماعي؛

-         تبادل الممارسات الجيدة بين المنظمات و الناشطين الشباب العرب والأوروبين على حد سواء؛

-         تنمية الوعي بأهمية الحوار بين الثقافات والالتزام بثقافة حقوق الإنسان، المساواة في الكرامة والفرص ومبادىء عدم التمييز ؛

-         التعريف بالتنوع الاجتماعي والثقافي للمملكة المغربية عموما ومدينة فاس على وجه الخصوص.

            وبالموازاة مع لقاءات واجتماعات رسمية بين مختلف الفاعلين في مجال الشباب الرامية إلى وضع إستراتيجية وبرنامج عمل بغية تعزيز الشراكة العربية الأوربية خاصة بالشباب، سيعرف هذا المنتدى  تنظيم ندوة دولية بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان-مكتب المنطقة العربية-والاتحاد من أجل المتوسط، وذلك يوم الخميس 27 أبريل 2017 بمدينة إفران، تحت عنوان:"المتوسط ملتقى الحضارات بين إفريقيا، الشرق والغرب: لنجعل السلام والأمن لدى الشباب واقعا".

            وللإشارة، فيعد منتدى الشباب العربي الأوربي من أبرز المبادرات التي أطلقتها جامعة الدول العربية بشراكة مع مجلس أوربا منذ سنة 2008، لتمكين القيادات الشبابية والمنظمات العاملة مع الشباب من التواصل والحوار مع صناع القرار على المستويين العربي والأوربي.

            ويأتي اختيار المملكة المغربية لاحتضان المنتدى في دورته السادسة، تماشيا مع إستراتيجية بلادنا في مجال محاربة العنف والتطرف بين أوساط الشباب وزرع قيم التعاون والتسامح بينهم، إيمانا بالأهمية البالغة التي تكتسيها الشرائح الشبابية في التنمية المستدامة بما يقتضيه ذلك من تأطير ومصاحبة وتكوين.

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات