موقع وزارة الشباب و الرياضة

صور المدينة

 

 

 

   

    

               

                                                            

                              

                                              

 

                           

 

 

لمحة تاريخية

 

                                                                                                               

  الدارالبيضاء مدينة قديمة تاريخيا لكن دورها لم يبرز إلا خلال القرن التاسع عشر، فحسب المصادر التاريخية القديمة وردت تسميات مختلفة "أنفا" أو " أنافا " أو " أنفي " للإشارة إلى الحاضرة التي ظهرت في المكان الحالي للدار البيضاء . وينسبها ابن الوزان إلى الرومان ، كما ينسبها أخرون إلى الفنيقيين. ولكن غالب المؤرخين يذهبون إلى أن مؤسسيها هم الأمازيغالزناتيونحيث حينما انتقلوا إلى تامسنا وتادلة قاموا بتأسيسأنفا .

 

 

 

                                                                  وبقيت "أنفا" خلال حكم المرينيين مدينة صغيرة مفتوحة على التجارة البحرية مع الخارج لاسيما مع الإسبان والبرتغال. كما كان سكانها بحارة يمارسون القرصنة ويهاجمون بصفة خاصة السفن البرتغالية. مما أثار حفيظة البرتغاليين الذين نظموا هجوما على المدينة وقاموا بتدميرها عن آخرها سنة 1486. وقد حاول البرتغاليون سنة 1515 بناء قلعة محصنة، لكن هزيمتهم على يد المرينيين جعلتهم يتخلون

 

 

 

عن ذلك. ويبدو أن "أنفا" قد اندثرت بدون أن تترك أي أثر سوى ضريح "سيدي علال القيرواني" بوصفه شاهدا على حضارة مشرقة. وفي عهد الدولة العلوية إبان حكم السلطان "سيدي محمد بن عبد الله" (1757-1790) أعيد بناء المدينة، وأصبحت تحمل اسم " الدار البيضاء" أو "كازابلانكا" حسب النعت الإسباني، حيث أقام فيها الإسبان وكالات تجارية وبدا التجار الأوربيون يقيمون فيها ، ومع بداية القرن التاسع عشر ،استطاع الفرنسيون ان يقنعوا السلطانعبد العزيز ببناء ميناء بها هذا الأخيرسيشكلمنعطفا تاريخيا للدار البيضاءإذ أدى إنشاؤهإلى تطور الدار البيضاء اقتصادياواجتماعيا ومجاليا لتصبح بعد ذلك أكبر مركز حضري بالمغرب.

 

   وكان اسم الدار البيضاء قد شاع وذاع في العالم في عقد الأربعينيات من القرن الماضي، بفضل الشريط السينمائي الأميركي «كازا بلانكا» لمخرجه مايكل كورتز،

 قبل أن يحذو حذوه مخرجون مغاربة بداية من عقد التسعينيات من القرن الماضي، اتخذوا منها مسرحا لأفلامهم وأشرطتهم السينمائية: «حب في الدار البيضاء» لعبد القادر لقطع، و«بيضاوة» (نسبة لسكان المدينة) لنفس المخرج، و«الدار البيضاء ليلا» لمصطفى الدرقاوي، و«كازابلانكا يا كازابلانكا» لفريدة بليزيد، وآخرهم محمد العسلي بسمفونيته السينمائية الرائعة «الملائكة لا تحلق فوق الدار البيضاء».. واللائحة طويلة.

 

 

 

 

 

 

 

 

تعريف الإقليم

 

    إقليم الدار البيضاء أنفا هو إحدى عمالات جهة الدار البيضاء الكبرى يضم ثلاث مقاطعات وهي مقاطعة أنفا ، مقاطعة المعاريف ، مقاطعة سيدي بليوط .

                   المقاطعات

عدد السكان

مقاطعة أنفا

95.539

مقاطعة المعاريف

180.394

مقاطعة سيدي بليوط

218.918

 

     يحتل إقليم الدار البيضاء انفا الجهة الغربية لمدينة الدار البيضاء ، يتميز بأسلوبه المعماري الأوروبي من جهة ومن جهة أخرى بأسواره العتيقة للمدينة القديمة  وكذا للمعمار الأصيل للمعلمة التاريخية مسجد الحسن الثاني .

    يتميز الإقليم بقوة تمركز الأنشطة الإقتصادية  حيث تتواجد به معظم الشركات التجارية  والخدماتية  وأكبر ميناء تجاري في المغرب .

   كما يتوفر الإقليم على مركبات رياضية وترفيهية مهمة أهمها مركب محمد الخامس ، وملعب كازابلانكا وعدة مركبات ثقافية (المركب الثقافي سيدي بليوط – المركب الثقافي زفزاف- المركب الثقافي ثريا السقاط ).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خريطة الولوج

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات