موقع وزارة الشباب و الرياضة

الرياضة

 

مكتب الرياضة بالمديرية

 

 اختصاصات مكتب الرياضة بالمديرية

يقوم مكتب الرياضة ب:

·       بضبط ملفات الجمعيات الرياضية

·       تفتيش القاعات الخصوصية

·       حضور الجموع العامة للجمعيات الرياضية

·       السهر على التنشيط الرياضي داخل المراكز السوسيورياضية للقرب

·       السهر على دوريات و بطولات فرق الأحياء

·       القيام بأنشطة إشعاعية خاصة بالمناسبات

·       السهر على تنشيط المدارس الرياضية الخاصة بكرة القدم، كرة السلة، كرة اليد و ألعاب القوى

·       المشاركة في تنظيم الإقصائيات المحلية، الجهوية و الوطنية للألعاب الوطنية للمدارس الرياضية.

·     المشاركة في تنظيم الإقصائيات المحلية، الجهوية والوطنية لأبطال الحي

 

وأخيرا يسهر المكتب على تطبيق جميع التعليمات الصادرة عن المصلحة ومذكرات ودوريات إدارية، والتذكير بها كلما دعت الضرورة، مع عقد اجتماعات دورية بالمديرية تضم جميع المسؤولين والمنشطين الرياضيين لدراسة مختلف المشاكل المتعلقة بالتسيير وتفعيل المذكرات والمراسلات وتكثيف الجهود للسمو بالرياضة والرياضيين.

النهوض بالرياضة

أ‌-     مركزيا :

1- إستراتيجية الوزارة للارتقاء بالممارسة الرياضية

 تعد الممارسة الرياضية ظاهرة اجتماعية وإنسانية وثقافية هامة، ونشاط ضروري للإنسان بنفس أهمية العمل، التغذية، الراحة والدراسة. إنها تشكل، إضافة إلى كل ذلك، عنصرا للتربية ووسيلة لتلقين كفاءات يستعملها الممارس في حياته اليومية (القدرة على اتخاذ القرارات، التأقلم مع المحيط، حل المشاكل، التحكم في الذات والمشاعر، التواصل، العمل داخل فريق، التغلب على الخجل، الخ).

 كما تعتبر الممارسة الرياضية عاملا للاندماج والتأقلم، وسيلة للتناسق الاجتماعي والاندماج الدولي، ونشاطا اقتصاديا في تطور مستمر.

 في المغرب، كما في مختلف دول العالم سواء المتقدمة أو النامية، نلاحظ الاهتمام المتزايد للمواطنين بالممارسة الرياضية، من مختلف الأعمار والمستويات السوسيو اجتماعية والثقافية، ويمكن تفسير ذلك بمجموع الفوائد التي يجنيها الممارس للرياضة خصوصا في مجالات:

  الصحة.

  الحالة البدنية.

  الرفاهية.

 ولقد قامت مديرية الرياضة، تفعيلا لدورها في تطبيق السياسة الحكومية في مجال الرياضة، بإجراء تحليل للوضعية الراهنة للرياضة القاعدية ببلادنا، عن طريق تحديد المعيقات والفرص التي تميز الظرفية الوطنية والدولية، الدائمة التحول، وكذا انتظارات واحتياجات الساكنة المغربية، المتميزة بالتنوع وطلب الجودة.

 وتطبيقا لمضمون الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية حول الرياضة، المنعقدة بالصخيرات أيام 24 و25 أكتوبر 2008، وكذا الإستراتيجية الجديدة في مجال الرياضة، اشتغلت مديرية الرياضة على المستويين التالين:

  العمليات المهيكلة لنمط تدبير الرياضة القاعدية.

  العمليات التي تهدف لتطوير الممارسة الرياضية محليا، جهويا ووطنيا.

 1-1 الإطار المرجعي لمجالات تدخل قسم النهوض بالرياضة القاعدية

  مرجعية عمل الوزارة في المجال الرياضي

 • الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية حول الرياضة 24-25 أكتوبر 2008

 • الدستور الجديد الذي أشار لأول مرة للرياضة من خلال

-          المادة 26: تدعم السلطات العمومية بالوسائل الملائمة، النهوض بالرياضة. كما تسعى لتطوير تلك المجالات وتنظيمها، بكيفية مستقلة، وعلى أسس ديمقراطية ومهنية مضبوطة

-         المادة 3: تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنين والمواطنات، على قدم المساواة، من التربية البدنية

-         المادة 33: تتخذ السلطات العمومية التدابير الملائمة لتيسير ولوج الشباب الرياضة والأنشطة الترفيهية، مع توفير الظروف المواتية لتفتق طاقاتهم الخلاقة والإبداعية).

  الإستراتيجية الوطنية للرياضة في أفق 2020

 • قانون التربية البدنية والرياضة 30-09 الصادر بتاريخ 24 غشت 2010

 • البرنامج الحكومي 19/01/2012

1-2 أهداف مخطط عمل 2012-2016 للارتقاء بالرياضة القاعدية

 يتوخى مخطط عمل 2012-2016 على وجه الخصوص:

 - توسيع قاعدة الممارسين للرياضة

 -  جعل من ولوج الفتاة والمرأة للممارسة والتدبير الرياضي محورا أساسيا في تطوير الرياضة

 - المساهمة في البرنامج الحكومي بإدماج العالم القروي والأحياء الهامشية عن طريق الرياضة

 - خلق ديناميكية رياضية محلية وجهوية بواسطة التعاقد وفق أهداف مع المصالح الخارجية في مجال التنظيم والتنشيط الرياضي

 - تحسين متدرج للخدمات المقدمة من قبل المصالح الخارجية للوزارة في مجال التنشيط الرياضي

 - تقوية القدرات التدبيرية والتقنية للأطر الرياضية

 وبالتالي تمت صياغة برنامج عمل الذي سيركز على:

 الإجراءات ذات الطابع الهيكلي:

 

 1- إعداد ميثاق للرياضة للجميع

 2- تفعيل اتفاقية شراكة مع وزارة الداخلية (المديرية العامة للجماعات المحلية بخصوص دعم الرياضة في المجال القروي والأحياء الهامشية .)

 3- إحداث اللجنة الوطنية لتفعيل الشراكة ما بين وزارتي الشباب والرياضة والتربية الوطنية

 4-  إحداث مدارس رياضية وجمعيات بتنسيق مع الجامعات الرياضية

 5- تقوية القدرات التدبيرية والتقنية للأطر الرياضية من خلال تنظيم 10 دورات تكوينية

• الإجراءات خلق ديناميكية رياضية

 6- تشجيع  المبادرات الرائدة  والهادفة إلى تعميم ممارسة الرياضة  في وجه جميع الفئات العمرية  وخصوصا في العالم القروي والأحياء الهامشية (دعم نشاط فرق الأحياء : كرة السلة ، كرة القدم، سباق على الطريق..)

 7- تنظيم الدورة الثالثة للألعاب الوطنية للشباب

 8- تنظيم الدورة الرابعة للعدو الريفي الوطني

 9- مضاعفة عدد الأنشطة الهادفة لتطوير الرياضة النسوية

 إن أجرأة هذه العمليات تطلب ضرورة إنجاز مشروع للنهوض بالرياضة القاعدية، يهدف أساسا إلى ترسيخ الممارسة الرياضية وقيمها في الحياة اليومية للمواطن، التأكيد على كون الرياضة حق أساسي لكل مواطن وجعلها عنصرا مهما من عناصر الاندماج الاجتماعي وأخيرا مضاعفة عدد الممارسين ثلاث مرات ليتماشى مع المعايير الدولية.

 

1-3 مجالات تدخل قسم النهوض بالرياضة


إستراتيجية النيابة في مجال الارتقاء بالرياضة القاعدية

مبادرات الوزارة للارتقاء بالرياضة القاعدية

 تأطير المدارس الرياضية

 المشاركة في الألعاب الوطنية للمدارس الرياضية

 العدو الريفي القروي

 تطوير الرياضة النسوية

المنافسة على الكأس الوطنية لفرق الأحياء

 تنشيط المركبات السوسيورياضية للقرب

 دعم مبادرات الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع

 إعادة احياء الألعاب الرياضية التقليدية

تقوية القدرات التدبيرية للأطر الرياضية

 

تأطير المدارس الرياضية

 تشكل  المدارس الرياضية التابعة لوزارة الشباب والرياضة وسيلة لتمكين الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 6 و12 سنة من الاستئناس مع ممارسة العديد من الأنواع الرياضية، وذلك من  تاطير  مربيين رياضيين ذوي شواهد معترف بها من طرف الدولة، ومن خلال دورات تهدف الى اكتشاف القدرات الذاتية لكل طفل والاستئناس مع العديد من الرياضات في افق توجيهه رياضيا في المستقبل.

لماذا المدرسة الرياضية:

 تهدف المدرسة الرياضية  التابعة لوزارة الشباب والرياضة إلى:

 على المدى القصير:

 استغلال وقت الفراغ بالنسبة للأطفال لممارسة مختلف الأنشطة الرياضية المفضلة.

 الاستئناس والتعرف على مختلف الأنواع الرياضية.

 على المدى المتوسط:

 التنقيب على المواهب في سن مبكرة من أجل صقلها وإدماجها داخل الأندية الرياضية.

 على المدى البعيد:

 اكتساب مهارات حركية في جميع التخصصات الرياضية.

مهام المدرسة الرياضية:

 احتضان أكبر عدد ممكن من الاطفال

 المساهمة في تربيتهم البدنية

 منحهم انشطة رياضية منفتحة وآمنة

 اعطائهم وسائل التكوين

 خلق مشتل للرياضيين من الفآت الصغرى في مختلف الرياضات

 مساهمة المربيين الرياضيين في الاعداد القاعدي لنخبة رياضية في المستقبل

اهداف المدارس الرياضية:

 في المجال التربوي

 منح كل طفل امكانية التنشيط الحسي الحركي واحترام قواعد الحياة داخل الجماعة

 في المجال التنشيطي

 ممارسة جميع الانشطة البدنية، الرياضية و المرحية لاطفال من فئات عمرية مختلفة (رياضات فردية،رياضات جماعية ، فنون الحرب...).

 في المجال الرياضي

 تشجيع وتهييئ الاطفال المتطلعين للانخراط في الاندية الرياضية.

مبادئ المدارس الرياضية:

 التربية في المجال الرياضي.

 تحفيز المؤهلات البدنية والذهنية

 نشر ثقافة الرياضة وممارستها

 تطوير الذات والآخرين

   

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات