موقع وزارة الشباب و الرياضة

بلاغ توضيحي

في بلاغها التوضيحي   

     وزارة الشباب والرياضة تأكد على مواصلة مساعيها لتمتيع طفولتنا بمخيمات تربوية محكمة التنظيم واتخاذها الإجراءات المسطرية والإدارية اللازمة في حالة ثبوت أي خرق أو تلاعب.  

أحمد ماغوسي

على إثر صدور بعض المقالات بإحدى المنابر الصحفية و التي تنتقد في جزء منها بعض الجوانب التنظيمية المعتمدة في التدبير المالي و الإداري للبرنامج الوطني ” عطلة للجميع ” الذي أعطى السيد امحند العنصر وزير الشباب و الرياضة مؤخرا  إنطلاقة أولى مراحله الصيفية ، وهو البرنامج  الدي ينظم تحت  الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، أصدرت وزارة الشباب و الرياضة بيانا توضيحيا يحمل توقيع مديرية التعاون و التواصل والدراسات القانونية ، توصلت الجريدة بنسخة منه ،من أجل ردء كل لبس مؤكدة حرصها الشديد لهذا البرنامج الوطني لما يكتسيه من أهمية قصوى شأنه في ذلك شأن شريكه أساسي الجامعة الوطنية للتخييم إلى جانب شركائها الآخرين لإتخاد كافة الإجراءات و الإستعدادات اللازمة لإنجاح هذه المخيمات التربوية التي من المبرمج أن تستقبل خلال العطلة الصيفية الحالية 150.000 طفلة  وطفل من مختلف جهات المملكة .

وأكدت الوزارة من خلال البلاغ ذاته للرأي العام ، أن جميع العمليات المرتبطة بحسن استقبال هذا الموسم التخييمي تسير وفق الترتيبات و المساطر الجاري بها العمل ، نافية تسجيل أية حالة استقالة في صفوف مسؤولي الوزارة العاملين في مجال المخيمات ،وتود طمأنة كافة المهتمين أنها لن تدخر جهدا في مواصلة مساعيها لتمتيع طفولتنا المغربية بمخيمات تربوية مفيدة و محكمة التنظيم كما لن تتهاون في حالة ثبوت أي خروقات أو تلاعبات في إتخاذ بكل حزم و صرامة، الإجراءات المسطرية و الإدارية اللازمة .

و ذكر البلاغ التوضيحي ذاته ،أن الخصوصية الكمية و النوعية لهذا البرنامج تفرض لزاما إتخاذ مجموعة من التدابير و الإستعدادات التي تمت فعلا من خلال :

  • إعتماد مقاربة مندمجة في التهيء لهذا الموسم شارك فيها بالإضافة إلى الجامعة الوطنية للتخييم ، كافة القطاعات المعنية حكومية و شبه حكومية و خاصة .
  • النهوض المرحلي بالبنيات التحتية لمراكز التخييم لجعلها تتماشى و متطلبات المستفيدين ومتوفرة على فضاءات للحياة و الترفيه و الإقامة، وخاصة مستلزمات و مقومات سلامة المصطافين .
  • تمكين أزيد من 5000 من الأطر التربوية و الجمعوية من الإستفادة من تداريب تكوينية في مجال المخيمات بمختلف تخصصاتها حرصا من الوزارة على تقوية القدرات التأطيرية للأطر التي ستسهر على تأطير هذه المخيمات .
  • رصد كافة الإعتمادات اللازمة و في حينها للمديريات الإقليمية للوزارة لتمكينها من إتخاذ التدابير المالية لإستقبال الجماعات المخيمة في أحسن الظروف .
  • التعاقد مع شركة للتأمين وفق دفتر تحملات مدقق لضمان تأمين جميع المشاركين في المخيمات الصيفية لهذه السنة.
  • تعبئة كل الجمعيات المهتمة والمشاركة في العملية التخييمية من أجل الإنخراط في إنجاح الموسم التخييمي الحالي.
  • دعم تجهيزات مراكز التخييم التي تعرف نقصا في تجهيزاتها الأساسية.
  • عقد سلسلة من الإجتماعات التواصلية مع مختلف المتدخلين والمشاركين في البرنامج التخييمي إداريين كانوا أو جمعويين من أجل تنسيق تدخلات كل الأطراف وفق منهجية قوامها حكامة جيدة في التسيير و التدبير.

وجددت وزارة الشباب و الرياضة بهد المناسبة، تشكراتها الخالصة لمختلف المنابر الصحفية مكتوبة، سمعية بصرية أو إلكترونية، على إهتمامها و مصاحبتها الإعلامية لهذا البرنامج الوطني العام ، كما دعت كافة الأقلام الصحفية الغيورة على هذا النشاط لمواصلة دعمها لمختلف برامجه و أنشطته بالإعتماد خصوصا على مصادر موثوقة و صادقة ،مساهمة منها في دعم المجهودات المبذولة و طنيا لتمكين طفولتنا من الإستمتاع بعطلتها الصيفية في جو من المتعة و الإستفادة .

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات