موقع وزارة الشباب و الرياضة

استراتيجية المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة في ندوة صحفية

نظمت المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة لجهة بني ملال خنيفرة، زوال يوم الخميس 18 مايو 2017 بدار الشباب المغرب العربي، ندوة صحفية تحت شعار:”  قطاع الشباب والرياضة دعامة أساسية للتنمية الجهوية”، قدمت خلالها السيدة المديرة الجهوية استراتيجية المديرية.

في إطار الجهوية الموسعة التي اعتمدتها بلادنا كقاطرة للتنمية وللحكامة الترابية، وسعيا منها إلى الانفتاح على المحيط، تعمل المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة، في حدود نفوذها الترابي، وفي إطار الصلاحيات المفوضة إليها ووفق توجيهات الوزارة، إلى تنفيذ استراتيجية جهوية تهدف إلى تنمية الأنشطة والخدمات المقدمة للشباب والرياضيين والمرأة والطفولة في إطار مقاربة تشاركية وإشراكية مع باقي المتدخلين من جماعات ترابية ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني.

وفي هذا الاطار، تعمل المديرية الجهوية لجهة بني ملال خنيفرة على وضع مخططات عمل بهدف النهوض بالقطاع من خلال تطوير البنية التحتية لدور الشباب وملاعب القرب، إضافة إلى صقل مواهب الشباب. ولهذا الغرض، تقدم المديرية، الخطوط العريضة للاستراتيجية العامة التي تنهجها لتحقيق الجودة والقرب في الخدمات اعتمادا على المقاربة التشاركية من أجل النهوض بهذا الجانب السوسيو رياضي. و تهدف الاستراتيجية الى وضع مخطط عمل من أجل النهوض بالقطاع عبرتنظيم أنشطة رياضية لفائدة الشباب، الأطفال والنساء، وذلك بشراكة مع عدد من الفاعلين على رأسهم السلطات المحلية، المجتمع المدني، وشركات القطاع الخاص. هذه الأنشطة ستغطي النفوذ الترابي لجهة بني ملال خنيفرة بأكمله، والذي يضم 5 أقاليم، بتعداد سكاني يفوق مليوني نسمة. وستعمل المديرية، في إطار خطتها على تطوير أنشطة الشباب بالمديرية الجهوية لوزارة الشباب و الرياضة لجهة بني ملال خنيفرة و ذلك من خلال دور الشباب اللتي تساهم في تنمية قدرات الرواد الابداعية والفنية و الثقافية و كـــــــذا الرياضية من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج الثقافية، التربوية والترفيهية. وتضم المحاور الرئيسية لبرامج الشباب بالجهة، التركيز على النقاط التالية:

1-   برامج التحسيس بدور الشباب :

البرنامج الوطني للصحة المدرسية و الجامعية، أنشطة النهوض بصحة الشباب، البرنامج الوطني لتنظيم الأسرة، البرنامج الوطني للأمراض المنقولة جنسيا وداء فقدان المناعة المكتسبة..

2-    برامج التأطير :

أندية الموسيقى، أندية المسرح و السينما، أندية الفنون التشكيلية، أندية كرة الطاولة، أندية البلياردو، أندية الإعلاميات، أندية المطالعة واللغات الحية و دروس الدعم…

3-   برامج التوجيه :

توجيه رواد دور الشباب إلى الأندية حسب ميولاتهم، تعزيز المشاركة الفاعلة للشباب في الحياة الاجتماعية و المجتمع المدني وفي اتخاذ القرار، التوجيه في مسألة النهوض باحترام حقوق الإنسان و الحكامة الجيدة، التوجيه على إنجاز المشاريع الثقافية والتربوية والاجتماعية والفنية والرياضية، التوجيه في تنمية ملكات الابتكار وإبراز الطاقات والتمكين في خلق العمل الجماعي، التوجيه في محور التشغيل الذاتي والميادين الفردية في خلق المقاولات والتعاونيات .

كما ستعمل المديرية الجهوية على تحقيق عدة مشاريع نذكر منها :

·       إحداث قرية رياضية بإقليم بني ملال:

مشروع إنجاز قرية رياضية بمواصفات عالمية من الجيل الجديد، التي رصدت لها استثمارات بقيمة 700 مليون درهم، لإعطاء دفعة قوية للدينامية التنموية التي تشهدها مدينة بني ملال، كما تجسد الرؤية المستنيرة لجلالته التي تجعل من الرياضة عنصرا رئيسيا لتطوير طاقات الشباب وملكاتهم الفردية.

وستشكل هذه القرية، التي تعد ثمرة شراكة بين وزارات الداخلية، والشباب والرياضة، والجماعة الحضرية و المجلس الجهوي، فضاء للتدريب والتكوين من شأنه التحفيز على بزوغ مواهب رياضية جديدة في صفوف الأجيال الشابة.

·        مهرجان مسرح الشباب:

ويهدف إلى تتويج الموسم المسرحي لأندية مسرح الشباب، خلق فضاء للتربية والإبداع والخلق، تأسيس أندية مسرح للشباب وتعميمها على كل المؤسسات، نشر ثقافة مسرحية بين الشباب وترسيخها…

·       المهرجان الجهوي للفنون التشكيلية:

إتاحة الفرص للشباب للتعبير عن إمكانيتهم الإبداعية في مجال الفنون التشكيلية، تشجيع الشباب وتحفيزهم لتطوير قدراتهم الفنية، خلق روح التباري و النقد الفني لدى الشباب..

·       مشروع رحلة الشباب:

وهو عبارة عن رحلة تنشيطية يشارك فيها 40 شابا وشابة مغربية من مختلف مناطق المغرب يتم انتقاؤهم وفق مجموعة من المعايير المحددة سلفا (القدرة البدنية، الأنشطة المقدمة، رسم، جذاريات، تنشيط، معامل ) تمر الرحلة عبر مجموعة من المؤسسات التابعة للمديرية الجهوية من أجل تنفيذ برنامجها التنشيطي والتثقيفي لفائدة رواد هذه المؤسسات.

·       مشاريع بناء وتجهيز مراكز للأنشطة الشبابية، ملاعب معشوشبة، ملاعب القرب، قاعات مغطات، إحداث المسابح…

وتهدف هذه الخطوات، إلى المواكبة المستمرة للوضع الرياضي والترفيهي بالمنطقة، بالإضافة إلى التقرب من المواطن والاستماع إلى حاجياته، متطلباته، وإدماجه في البرامج التي تضعها المديرية، والتي تهدف من خلالها إلى خدمته بالأساس.

وإيمانا بالدور الذي تضطلع به المديرية الجهوية في تدبير شؤون الممارسة الرياضة على الصعيد الجهوي ، انطلاقا من الإمكانيات والوسائل المتوفرة، تعمل المديرية على التنسيق مع مختلف الفاعلين على خلق أنشطة رياضية تهتم بجميع الفئات العمرية سواء تحت الإشراف المباشر للقطاع أو عبر أنشطة الجمعيات الرياضية المحلية من خلال :

-         المشاركة والتمثيلية المتميزة في منافسات الألعاب الوطنية للمدارس الرياضية (كرة القدم، كرة السلة، ألعاب القوى…).

-         المشاركة في نهائيات العدو الريفي القروي والعمل على تنظيم هذه التظاهرة مستقبلا.

-         تفعيل وتنفيذ البرنامج الوطني «أبطال الحي»

-         التنشيط الرياضي الصيفي ( دوريات بشراكة مع مجموعة من الجمعيات )

-         تشجيع الرياضة النسوية في إطار الاستراتيجية ذاتها، عمدت المديرية، إلى وضع برامج تهتم بالشؤون النسوية من بينها:

-         أنشطة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة كمسيرات نسوية و حفلات تربوية لنزيلات المركب الاجتماعي و السجن المدني.

-         تكوين المرأة القروية في مجالات الشؤون النسوية ودعمها وتنمية قدراتها في مجال الاستئناس المهني و خلق دينامية محلية بهدف تسويق المنتوجات المحلية والرفع من مساهمة المرأة في الاقتصاد الداخلي. كما ستقوم المديرية أيضا بإعداد وتتبع مشاريع إدماج الشباب في التنمية البشرية، وتكوين قاعدة معطيات، بشأن احتياجات الساكنة، وجرد الوضع الرياضي على مستوى جميع الأقاليم والعمالات.

وخلال المناقشة أكدت السيدة نجية بلمدني المديرة الجهوية لوزارة الشباب والرياضة لجهة بني ملال خنيفرة ، أن من بين المعيقات الأساسية التي تعترض سبيل تحقيق برامج وزارتها بالجهة ، هو انعدام الوعاء العقاري الذي يمكن أن يساهم في توفير البنيات التحتية لرياضة القاعدة، ومن خلال الإعلام توجه ملتمسا إلى المجالس المنتخبة، وإلى السادة المنتخبين من برلمانيين ومستشارين وكذا رؤساء الجماعات الترابية، لمساندتها في هذا المجال، وضربت مثلا وجب الإقتداء به الجماعة الترابية لإقليم أزيلال الذي ساهمت بثلاث هكتارات من أجل إنجاز مخيم قار بإقليم أزيلال .

كما أكدت أن هناك إصلاحات هامة سيعرفها المركب الرياضي لبني ملال والقاعة المغطاة ، مع إصلاح الكهرباء لهما، وقد رصدت ميزانية لهذا الغرض تقدر بـ : 4.500.000 درهم .

أما بخصوص الميزانية المرصودة لقطاع الشباب والرياضة بجهة بني ملال خنيفرة فتقدر بـ : 60.000.000 درهم ، منها 8% مرصودة للتسيير والتدبير. وقد وزعت الميزانية حسب الترتيب التالي للمديريات الإقليمية : أزيلال – خنيفرة – بني ملال – الفقيه بنصالح وخريبكة في المرتبة الخامسة لكون أن المكتب الشريف للفوسفاط يدعم هذه المديرية كلما دعت الضرورة .

أما بخصوص إقليم بني ملال فقد تم رصد ميزانية مهمة تمثل 43 % من الميزانية المرصودة للجهة ،  للمشاريع التالية :

المركب الرياضي : 700.000.000 درهم .

المسبح الأولمبي : 700.000.000 درهم .

الواحة الرياضية : 100.000.000 درهم . 

وفي الأخير ركزت السيدة المديرة الجهوية لوزارة الشباب والرياضة لجهة بني ملال خنيفرة، على ضرورة مساندة هذا المخطط الإستراتيجي للجهة والدفاع عنه لتحقيقه داخل الفترة الزمنية المخصصة له 2017/2021 . ودعت إلى مساندة وحضور حفل انطلاق برنامج أبطال الحي الذي سينطلق يوم الأحد 21 ماي 2017 .


الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات