موقع وزارة الشباب و الرياضة

التواصل الفعال وأخذ الكلمة أمام العموم محور دورة تكوينية بمركز الحارثي بمراكش

استقبل مركز الحارثي بمراكش يومه الثلاثاء 02 ماي 2017، فعاليات الدورة التكوينية، في محور: "التواصل الفعال وأخذ الكلمة أمام العموم" في إطار برنامج التكوين المستمر برسم سنة 2017، الذي تنظمه مديرية الموارد البشرية لفائدة أطر وزارة الشباب والرياضة الى غاية 05 ماي من السنة الجارية...

هذه الورشة أطرها الأستاذ الخبير في التنمية الذاتية يوسف بنيس، وستليها ورشة في موضوع "تقنيات التحرير الإداري" سيؤطرها الأستاذ يحيى الحلوي يومي 4 و5 ماي 2017.

وفي استهلالهما لتقديم برنامج الدورة، تقدم السيد إلياس الرحيوي عن مديرية الموارد البشرية والسيد المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة لجهة مراكش آسفي رضوان خيرات، "أنه بعد انتهاء الدورة سيكون المشاركون قد امتلكوا مهارات الاتصال والتواصل الفعّال بين الافراد بشكل عام" والتي هي إحدى ضروريات النجاح، فكيف يمكنني إتقان وتطوير هذه المهارات داخل مؤسسات قطاع الشباب والرياضة وخارجها؟

التواصل الفعال هو القدرة على التعامل مع الآخرين بسهولة ويسر وتوصيل أي معلومة أو تلقيها على نفس الدرجة من الاهتمام والوضوح. الأدوات الآتية تساعد الفرد على اكتساب هذه المهارة.

 فكر جيدا فى ما ستقوله قبل أن تنطق، ولا تتكلم بعموميات لا يفهم منها أحد بالتحديد. عدم وضوح المعنى لن يجذب أحدا للتواصل معك وسيملون لا محالة من الاستماع إليك.

كن حقيقيا، ولا تتصنع إنك فهمت وتوافق طول الوقت. إن كلمة " نعم" متواصلة تبعد عنك من حولك لأنهم سيعتبرونك إما غبيا لا تفهم أو أنك تنافق، والإثنين يسيئا إليك. إذا كان هناك ما يستدعى كلمة " لا " قلها ولا تخشى شيء طالما تقولها بأدب وأسلوب مهذب لا يسيء ولها ما يبررها.

تأكد إن الجميع فهم فكرتك التي تتحدث عنها قبل أن تنتقل لغيرها فتفقد متابعة المستمعين فينصرفوا عنك.

تكلم بثقة ووضوح ولطف. لا يوجد ما يمنعك من الابتسام أثناء التحدث مع زملائك إذا استدعى الموقف ذلك أو توجيه ابتسامة بسيطة لمستمعيك إذا كنت تكلم جمعا من العاملين معك.

قد تواجه بهجوم لفظي عند التعليق من البعض حتى لو كان الحديث فى مجال العمل. إذا كانت الألفاظ فى حدود المقبول والمسموح به، اتركها تمر دون تعليق...

الإنصات الجيد: يساعدك على التذكر وإعادة ما يقوله الآخرون أو ما يحدثك به زميلك فى العمل لتثبت فهمك لما يقال. هذا يعطى تغذية راجعة لزميلك إن رسالته وصلت بوضوح وفهمت.

أظهر اهتمامك: إن لغة الجسد أهم وسيلة فى هذا المجال للتعبير عن مدى اهتمامك بما يقال. إشارات الجسد والاتصال بالعين وحركات الرأس من الأدوات المهمة للتعبير عن الاهتمام. ولكن احذر المبالغة فى هذه الحركات وانتبه لما لا يجب فعله. لا تندفع بالتعليق دون استئذان أو مقاطعة المتحدث أو تكملة الجملة للمتحدث لتستعرض بما تعلم وكأنك تسكته. لا تغادر المكان فجأة دون استئذان وبصوت يسمعه الجميع أو إشارة واضحة تظهر رغبتك فى الخروج.

الخوف من التحدث أمام الناس، ونجاحك كمتحدث يقاس بقدرتك على الحديث بطريقة تحرك جمهورك.

إن خطابك يبدأ في اللحظة التي يتعرف فيها الجمهور على أنك المتحدث، فهم ينتظرون خطابك ويشاهدون حركاتك وانفعالاتك، لذا يجب أن تنتبه للانطباع الأول.

يتبع...ورشة تقنيات التحرير الإداري من هنا


الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات