موقع وزارة الشباب و الرياضة

الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك) بأزيلال لقاء تحسيسي حول إعداد منظومة إقليمية حول التشغيل

نظمت الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك) بأزيلال، يوم الخميس 21 دجنبر من الشهر الجاري، لقاء تحسيسيا، حضره المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بأزيلال، حول إعداد منظومة إقليمية حول التشغيل، في إطار المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل 2017-2021، الذي يروم إلى استكمال تقييم برامج إنعاش التشغيل، وتجويد برامج إنعاش التشغيل الحالية، ووضع منظومة وبرامج تحفيزية للتشغيل الذاتي.

 

استهل هذا اللقاء بعد كلمة شكر للسادة الحاضرين، بعرض تقدم به مدير الوكالة السيد مولود خيران قدم خلاله البرنامج والخدمات التي تقدمها الوكالة الوطنية لفائدة مستهدفيها والمتمثلون في الباحثين عن العمل، المشغلين وحاملي التشغيل الذاتي. كما استعرض الإجراءات التحفيزية الموضوعة رهن إشارة المشغلين والمتمثلة أساسا في المواكبة والاعفاءات الضريبية...كما اعتبر اللقاء مناسبة للنقاش المثمر للتفكير الجماعي في المساهمة في إنعاش التشغيل بالإقليم. وتم الاتفاق على تنظيم أنشطة قطاعية تهم التواصل مع الشباب والمهنيين لتحسيسهم ببرامج الوكالة والخدمات التي تقدمها بغية توسيع عدد المستفيدين منها..

قراءة في المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل 2021/2017:

تشتغل الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك) في إطار مخططها الوطني الاستراتيجي للنهوض بالتشغيلعلى تعزيز وتوسيع الخدمات والتدابير الموجهة لمختلف الفئات، وتعزيز سياسة القرب من خلال فتح فضاءات للتشغيل واقتناء وحدات متنقلة وتطوير الخدمات عن بعد، وحصر الأهداف الكمية لبرامج إنعاش التشغيل 2017 – 2021.

وتشمل هذه الإجراءات وضع برامج للحفاظ على شغل الفئات المهددة بفقدانه، وتنزيل مخطط تنمية الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (عقد برنامج مع الدولة)، وتطوير الشراكة بين الوكالة والقطاع الخصوصي والجمعوي، وتطوير أداء الوكالات الخصوصية للتشغيل وتتبع أنشطتها.

وسيتم في هذا الصدد العمل على دعم تدريس اللغات وتطوير الحس المقاولاتي وحب المبادرة في جميع مستويات وأسلاك التعليم، ومتابعة مهننة التكوينات وبرمجة وحدات حول السلوكيات المهنية والتعريف بالمقاولة وسوق الشغل وتقنيات البحث عن عمل.

كما سيتم وضع نظام للتصديق على مكتسبات التجربة المهنية والتوجه التدريجي نحو نظام ينبني على الوحدات لفتح باب الشهادات في وجه الجميع (التجربة التكوين التأهيلي + وحدات تكميلية) والعمل على وضع منظومة تسمح بالتكوين مدى الحياة، إلى جانب فتح وكالات جامعية وفضاءات تشغيل بالمؤسسات التعليمية، وخلق مراصد جهوية لسوق الشغل لضبط الحاجيات الجهوية واستشرافها.

ويتضمن المخطط أيضا إعداد برمجة استشرافية لعدد المناصب المتوقع إحداثها، ووضع آليات لدعم المقاولات في وضعية صعبة للتقليص من عدد مناصب الشغل المفقودة، وتفعيل مقتضيات مرسوم النفقات العمومية المتعلقة بتخصيص 20 في المائة للمقاولات المتوسطة والصغرى، إلى جانب تعزيز دور الوكالة الوطنية للمقاولات الصغيرة والمتوسطة فيما يخص التتبع البعدي، ودعم خلق فرص الشغل عبر تلبية الحاجة المتزايدة للخدمات ذات المنفعة الاجتماعية والنفع العام (خدمات القرب)، وكذا دعم الاقتصاد الاجتماعي والتضامني باعتباره خزانا لفرص الإدماج المهني.

وفضلا عن ذلك ينص المخطط على تعميم وإغناء البرامج الجهوية والإقليمية لإنعاش التشغيل الحالية، وتجويد عمليات التشخيص الترابية المتعلقة بالتشغيل، وإرساء منظومة للحكامة الجهوية والإقليمية لإنعاش التشغيل، ودراسة كيفية توسيع التمويلات الترابية لإنعاش التشغيل، وإعداد دلائل المساطر المتعلقة بالإجراءات الجهوية والإقليمية لإنعاش التشغيل.

كما يشمل المخطط بلورة مقاربة للبرمجة على المدى المتوسط لبرامج إنعاش التشغيل الجهوية والإقليمية، وتعزيز قدرات الفاعلين الترابيين حول إنعاش التشغيل، والتعزيز التدريجي لاضطلاع الجهات بمهام النهوض بالتشغيل في إطار التعاقد بين الدولة والجهة.

ولتحسين اشتغال سوق الشغل وظروف العمل، ينص المخطط على تعزيز دور المرصد الوطني لسوق الشغل وبناء منظومة مندمجة لرصد سوق الشغل (في إطار شراكة مع برنامج الألفية) وإرساء منظومة معلوماتية لتجميع عروض الشغل، وتطوير آليات اشتغال سوق الشغل بدراسة سبل اعتماد الأنماط المختلفة للشغل.

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات