موقع وزارة الشباب و الرياضة

حملة تحسيسية لمرضى السكري في موضوع السكري ورمضان‬‎ 1439هـ

احتضنت دار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بأزيلال، يوم الاحد 13 ماي الجاري، ابتداء من الساعة السابعة صباحا لغاية الثالثة والنصف بعد الزوال، حملة طبية تحسيسية لمرضى السكري، نظمتها وأطرتها جمعية مرضى السكري بأزيلال (ADA)، لفائدة منخرطي الجمعية والمصابون بهذا المرض الصامت من أزيلال والنواحي والذين تجاوز عددهم 240 حالة، أغلبهم من الأسر الفقيرة.

وقد أشرفت الطواقم المؤطرة والمنظمة لهذا اليوم، المداومتين (بديعة ايت تابية / زهور العريف) ورئيس الجمعية السيد سعيد البوزيدي مرفوقا بالكاتب العام للجمعية السيد محمد خياطي وأمين المال مصطفى الزهري وأعضاء آخرون من الجمعية)، وعبد العزيز المهيدي العضو الشرفي بالجمعية، وأطر المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي لأزيلال بحضور مدير دار الشباب السيد ياسين موماد، وبعد أن وقف الجميع على تسجيل المستفيدين وأخذ قياسات الضغط والسكر لهم، استعدادا للشهر الفضيل، وبعد القيام بالقياسات اللازمة تم تناول وجبة الفطور...

بعد ذلك تدخل كل من الأطباء حسب الاختصاص، الدكتور بيبورشي موحى الطب العام من واويزغت، خالد زايد طبيب متخصص في داء السكري من الفقيه بن صالح، يونس كورشان الطب العام من ايت محمد والسيد ممثل المجلس العملي المحلي بأزيلال إبراهيم ايت لحسن في موضوع داء السكري ورمضان محور اليوم التحسيسي: تعريفه، مضاعفاته، كيفية الوقاية والعلاج منه وكذا مضاعفات داء السكري على القدمين وعرض شريط وصور لمرض السكري ...

وجوابا على أسئلة المرضى والمستفيدون من الحملة، حذر الدكاترة، الصائمين الذين يعانون من مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، من ترك أدويتهم خلال فترة الصيام، خاصة أن بعضهم من كبار السن يفوتون إحدى جرعات الأدوية احتراما للشهر الكريم دون الاستماع للأطباء، موضحين أن ارتفاع ضغط الدم يصيب الملايين في عالمنا هذا، وهو المسبب الرئيسي للجلطة الدماغية، كما هو من المسببات الرئيسية لتصلب الشرايين وعجز الكلى المزمن.

وأن هناك أعراض تكون سببا رئيسيا بالإصابة بارتفاع ضغط الدم وقد تؤدي له، وهي السمنة، داعيا الصائمين إلى الاستفادة من شهر رمضان المبارك في معالجة ضغط الدم من خلال تقليل الوزن حيث أن تخفيض الوزن 10 كيلوغرامات يقلل الضغط 10 درجات من الانقباضي و5 درجات من الانبساطي.


 

وحث الأطباء الصائمين على ضرورة متابعتهم للفحوص الدورية مع أطبائهم، وعدم تركها أثناء شهر رمضان الفضيل، مشيرين إلى أن مريض ضغط الدم المرتفع عليه متابعة قياس مستوى الأملاح ووظيفة الكليتين وتخطيط القلب، مردفا أن بعض المرضى الصائمين الذين يعانون من ارتفاع الضغط بصورة كبيرة خلال صيامهم، يحتاجون في حالات خاصة إلى فحوصات مختبرية وشعاعية معقدة لمعرفة وجود السبب في ارتفاع الضغط الدم المفاجئ، وكذلك للانتباه في حالة وجود أي مضاعفات من خلال فحص قعر العين أوتراكم الزلال في البول أو فحص صورة الدم، ويجب العمل على توازن الثلاثي "الغذاء والمشي والدواء" وبترك أحدهما يختل (ميزان الكليكومتر).

ودعوا مرضى الضغط في رمضان إلى اتباع بعض الخطوات المهمة لعلاج ضغط الدم، ومنها تقليل استهلاك الملح إلى ما يعادل 2.4 غم من الصوديوم أو 6 غم من كلوريد الصوديوم حيث يقلل مستوى الضغط بنسبة 2-8 مليمتر من الزئبق، وتناول البوتاسيوم بنسبة 90 ملي مول في اليوم مع تناول الكالسيوم والمغنسيوم ، مؤكدا على ضرورة الامتناع عن تعاطي التبغ وتلافي الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح واختيار نظام غذائي غني بالخضر والفواكه، والشروع في ممارسة الرياضة (ساعة في اليوم)، والتي ثبت أنها من الممكن أن تقلل من الإصابات الوعائية وهو ما أوصت به منظمة الصحة العالمية.


ودعا رئيس الجمعية سعيد بوزيدي في كلمة بالمناسبة إلى حث المصابين والغير مصابين وتحسيسهم بأهمية الكشوفات المبكرة ودورها ﻓﻲ الحد من خطورة داء السكري، بالإضافة إلى نشر روح التضامن والتعاون والتربية ﻋﻠﻰ المواطنة ﻣن خلال خدمة المواطن ومساعدة الفئات الضعيفة والهشة، كما التزم بتوسط الجمعية لبعض المصابات من النساء بالتوسط لهن بالقيام بفحوصات مركزة بأحد العيادات المختصة بالدار البيضاء كما أثنى على الإقبال الكبيـر الذي عرفه هذا اليوم التحسيسي...


وفي الأخير تم توزيع 120 جهاز قياس نسبة السكر في الدم بالمنزل Glucometer والتي تجاوزت 120 جهازا تبرعت بجزء منها شركة السلامة الطبية Salama Medical من مراكش (30 جهازا Vivachek) وقد مثلها في هذه الفعاليات مريم ومصطفى...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات