موقع وزارة الشباب و الرياضة

الحملة الوطنية التحسيسية بمخاطر السباحة في السدود والبحيرات

أطلقت كتابة الدولة المكلفة بالماء، الحملة الوطنية التحسيسية - الأولى من نوعها في المغرب - بمخاطر السباحة في بحيرات السدود، يوم الأربعاء 20 يونيو 2018، من ضفاف سد “إدريس الأول” بجماعة اولاد عياد بإقليم تاونات، تحت شعار “ما تغمروش بحياتكم.. السباحة في بحيرات السدود خطر”،

وفي هذا الإطار قالت شرفات أفيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، أن هذه الحملة تهدف إلى تحسيس وتوعية كل الساكنة المجاورة لبحيرات السدود الوطنية ومرتادي ضفافها بغرض الترفيه والاستجمام بخطورة المغامرة بالسباحة فيها، مضيفة أن هذه “البحيرات بالرغم من أنها تبدو عموما هادئة وآمنة، إلا أنها في الواقع تنطوي على مخاطر حقيقية ومؤكدة”.

وعليه نورد ما يلي:

يتوفر إقليم أزيلال على منشآت مائية هامة، لتعبئة الموارد المائية بسعة إجمالية تقدر ب 1497 مليون م3، تشمل سدود: سد بين الويدان، سد ايت واعرضة، سد مولاي الحسن الأول (تاشوريت)، سد مولاي يوسف...

ويعد سد بين الويدان أكبر سدود الإقليم وهو عبارة عن سد مائي تابع للجماعة الترابية لبين الويدان بإقليم أزيلال. ابتدأت الاشغال بهذا السد في سنة 1948، يصل علوه إلى 132 متر وعرضه 290 متر (الحائط الاسمنتي)، وتبلغ سعته (الحوض أو البحيرة) 1,5 مليار ونصف متر مربع. يقوم السد بتجميع مياه نهر احنصال ونهر وادي العبيد ويوجد على بعد 24 كلومتر عن مدينة أزيلال، وعلى بعد أمتار من واويزغت، وهو في النفود الترابي لإقليم أزيلال وجهة بني ملال خنيفرة. قنواته تخترق الجبال لكي تصب في المركب الهيدروكهربائي في افورار ويثم من خلالها سقي مئات الآلاف من الهكتارات في سهول تادلة إلى جهة تانسيفت في قلعة السراغنة. المحطة الكهربائية تمكن من إنتاج 600 مليار كيلوواط/ساعة، وتعتبر المحطة الثانية في المغرب من حيث إنتاج الطاقة الكهربائية. تبلغ بحيرة بين الويدان 3740 هكتار بعمق 120 متر وبصبيب 2500 متر مكعب في الثانية. بدأ العمل باستغلاله سنة 1953.

تعتبر بحيرة سد بين الويدان من أجمل المناطق بإقليم أزيلال خاصة وبالمغرب عامة لما تزخر به من موارد طبيعية جميلة وساحرة، كما أنها تتميز بتضاريسها الوعرة وطبيعتها العجيبة، تحيط بها جبال وهضاب انفجرت منها مياه صافية، تفصل بينها جبال شاهقة تخترقها وديان. يكسوها غطاء نباتي متنوع ومساحات زراعية لأشجار الزيتون واللوز والخروب والبلوط والعرعار

هي أيضا وجهة للمغامرة، وقبلة للإثارة، ومركز للاستطلاع والسياحة والمشي والاستكشاف والاستمتاع بالهدوء والصمت والهواء النقي.. تستحق الزيارة والتيه في أغوارها.. هي لوحة تشكيلية يمتزج فيها السحر الطبيعي بالجمال الفاتن، استقطبت بحيرة سد بين الويدان أفواجا كثيرة لاكتشاف هذه البحيرة الجميلة، والاستمتاع بمياهها العذبة، ومداعبة أمواجها الهادئة والتزلج عليها…وإطلاق العنان لقصبة الصيد لتغدق عليهم بأسماك متنوعة (...) … والانتشاء بالنسمات الباردة التي تصفع الملامح… وعناق البحيرة بركوب المراكب الصغيرة، وضم المجاذف الخشبية، والتقاط الصور على متن المراكب وتبادل أطراف الحديث على ايقاع خرير المياه اللاطم لثنايا جوانب المركب…والغوص في الأعماق. وتسلق الجبال الشاهقة والقمم المختالة، والتجول في السفوح الخضراء

لأجل هذه السمة المتميزة، يجوبها شباب المنطقة وأطفالها وعابري السبيل، ملتمسين اكتشاف الطبيعة وعناق البحيرة دون السؤال عما تخبؤه من مخاطر في أسفلها..

وهذه عناوين لا نعرها اهتماما إلا عندما تقع المأساة والفاجعة:

 بحيرة بين الويدان تبتلع اليوم سائحا ألمانيا، بحيرة سد بين الويدان تحصد أرواح المزيد من الضحايا كلما ارتفعت درجت الحرارة وقصدها المواطنون للاستجمام، نزهة الموت إلى بحيرة بين الويدان، رحلة سياحية لإسبانيين تنتهي بمأساة ببحيرة بين الويدان، شلالات أوزود تبتلع كل سنة عشرات الأشخاص، وسائل الإعلام المحلية والجهوية تطلق كل سنة صرخات النجدة، وتحذر من مخاطر السباحة بمنتجعات اوزود وبين الويدان....

السباحة الآمنة وما يوجد تحت الماء:

إن كنتم ممن يحبون ممارسة رياضة السباحة، سواء في البحيرات أو الانهار أو المحيطات، فيجب أن تتعرفوا على المخاطر التي قد تتواجد تحت المياه!

يبدو أن الكثير منا، يعيد اكتشاف متعة السباحة في الأماكن المفتوحة. لكن يمكن أن يكون الاستحمام في البحار والبحيرات والجداول والبرك والأنهار خطيراً على صحة الإنسان مالم تتخذ إجراءات وقائية عقلانية لذلك.

ونستعرض فيما يلي كيف يمكن التأكد من عدم حصول أو عدم مصادفة أي سوءٍ عند القفز في تلك المياه.

قبل الغطس في تلك المياه لابد من معرفة أن مياه البحر خفيفة ومياه البحيرات ثقيلة مما يتطلب معه جهد كبير في الرسو على الماء..

التعليمات الخمس للسباحة في الأنهار والبحيرات:

·  السباحة في الأنهار والبحيرات فقط عند امتلاك مهارة جيدة في السباحة،

·  عدم القفز أو الغوص،

· في حال الشك بأن المياه عميقة، يجب عدم الخوض في المياه التي لا يمكن الوقوف ضمنها،

· عدم السباحة بعد تناول وجبة ثقيلة أو شرب الكحول،

· عدم السباحة منفرداً، تحسباً لحال احتاج الشخص إلى المساعدة.

وبهذه المناسبة توهب المديرية الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة بأزيلال، بجميع الفاعلين الى تنظيم حملات تحسيسية بمخاطر السباحة بحقينات السدود، وإطلاق تحذيرات من خطر السباحة في أعماق مياه البحيرات بسبب تدفق التيارات القوية وقوة هبوب الرياح وعدم التعرض للشمس الحارقة وقت الدروة أي من الساعة الثانية عشرة زوالا إلى الرابعة بعد الزوال، وأن يشمل البرنامج، حملات تحسيسية لفائدة الأطفال والشباب بالإضافة إلى المواطنين والفعاليات المدنية  والاطر، وأن ترتكز على نشر رسالة خطر السباحة بحقينات السدود لتجنب خطر الغرق، والقيام بتمارين حول الإسعافات الأولية التي يمكن القيام بها في حالة إنقاذ غريق تحت تأطير عناصر الوقاية المدنية، وتوزيع مطويات تحث على منع السباحة بحقينات السدود وإلصاق جداريات بالمؤسسات والأماكن العمومية بنفس الجماعات.

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات