موقع وزارة الشباب و الرياضة

دار الشباب دمنات تحتضن فعاليات النسخة الأولى من مهرجان دمنات للمسرح

تحت شعار: "المسرح فضاء للإلتقاء و الإرتقاء" نظمت فعاليات النسخة الأولى لمهرجان دمنات للمسرح، هذا النشاط الذي حددت له فترة مابين 11 و 13 أبريل بدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بدمنات.و يرى المتتبعين ان مثل هذه الأنشطة الموجهة بالأساس الى فئة الشباب يعكس جليا مدى اهتمام المسؤول الإقليمي لوزارة الشباب و الرياضة و جمعيات المجتمع المدني بهذه الشريحة كي تكون عماد المجتمع و صناعة مستقبله و رقيه.

وقد حضر هذا النشاط المتميز كل من السيد الكاتب العام لعمالة أزيلال و الوفد المرافق له من المصالح الداخلية و الخارجية، السيد المدير الإقليمي لوزارة الشباب و الرياضة أزيلال، السيد مدير دار الشباب دمنات، و فعاليات المجتمع المدني الى جانب عشاق الفن المسرحي من ساكنة المدينة.

بعد الكلمة الإفتتاحية و النشيد الوطني، تابع الحضور فقرات فنية متنوعة و عروض مسرحية شيقة، بفعل ادائها المتقن شدت اليها انتباه الجمهور الحاضر، و كلهم أمل على أن يذكون هذا النشاط تقليدا سنويا في نسخ أخرى ان شاء الله.

 

مقهى المواطنة تحط الرحال للمرة الثالثة بدار الشباب ايت عتاب

 

نظمت دار الشباب ايت عتاب بتنسيق مع جمعية المواطنون " مقهى المواطنة " حول موضوع "من هو الأستاذ الملهم"  الذي يدخل في إطارمشروعها الجديد المندرج بمحور القيادة داخل المجال التربوي، حيث تطلق جمعية المواطنون سلسلة من مقاهي المواطنة لتقاسم التجارب المتمحورة حول الأساتذة الملهمين المتميزين. للوقوف على بعض خصائص ومميزات الأساتذة الملهمين و لنتطلع معا نحو تعيين الأساتذة الذين يجعلون من وظيفتهم اليومية دافعا وراء ذهاب التلاميذ للمدرسة وتعلمهم من داخل اسوارها . وقد حظيت دار الشباب ايت عتاب بفرصة لتنظيم هذا الحدث. و اعطى هذا اللقاء فرصة لرواد دار الشباب   للتعبير عن ارائهم حول الاستاذ الملهم الذي اثر في مسارهم الدارسي و الشخصي كما انهم استخلصوا في نهاية النشاط مجموعة من المعايير التي يجب ان تتوفر في الاستاذ(ة) الملهم (ة) من بينها :

- يعتبر الجلوس في الأمام أو الخلف مجرد مقاعد و لا تعني تدني مستوى التلميذ.

- يكون قريبا من التلاميذ كفرد من العائلة.

- يناقش معنا مشاكلنا الخاصة.

- لا يميز بين التلاميذ.

- يشجع المتعثرين.

- كريم.

- يسأل عن تلامذته حتى بعد سنوات.

- متساعد.

- يشرح جيدا.

- يترك حرية اكثر للمتعلمين داخل الفصل.

- يركز على الفهم لا على الحفظ.

- يجعل المتعلمين منتجين لا مستهلكين للمعرفة.

- يحترم مستوى التلاميذ و مستوى أفكارهم البسيط.

- يتدخل في حل مشاكل التلاميذ مع الإدارة.

- طريقة شرحه يجب أن تجعل الكل ينتبه و يشارك.

- متسامح .


 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات