موقع وزارة الشباب و الرياضة

المجلس الاقليمي لأزيلال يصادق على برمجة الفائض من الميزانية لبناء ملاعب للقرب ومسابح نصف اولمية..

انعقدت يوم الاثنين 11 يونيو الجاري الدورة العادية للمجلس الاقليمي لأزيلال ترأسها السيد محمد قرشي رئيس المجلس، بحضور السيد محمد عطفاوي عامل الاقليم والسيد محمد باري الكاتب العام للعمالة ورؤساء المصالح الخارجية والمدير الاقليمي للشباب والرياضة بأزيلال السيد صالح ايتعلي ومستشارو مجالس الجماعات الترابية بالاقليم ... صادق من خلالها المجلس الإقليمي على برمجة الجزء الثاني من الفائض والمقدر بمبلغ 1.494.255.50 درهم، حصيلة دفوعات من حسابات النفقات والذي خصص الجزء الأكبر منه لبناء ملاعب القرب ومسابح نصف اولمية...

وعليه وبعد استعراض مجموعة من الأنشطة التي قامت بها رئاسة المجلس الإقليمي في عدة جماعات ترابية منها ابزو وفم جمعة وموسم الهيلولة بتدلي فطواكة وزيارة المؤسسة السجنية وكذا تتويج الفائزين في تظاهرة رياضية ببين الويدان، تمت دراسة ومناقشة والمصادقة على اتفاقية إطار للشراكة بين وزارة الشباب والرياضة والمجلس الاقليمي لأزيلال الخاصة بإنجاز ملاعب القرب متعددة الرياضات والممول من طرف وزارة الشباب والرياضة... التي بموجبها صادق المجلس على طلب قرض من صندوق التجهيز الجماعي لبناء ما يناهز 60 ملعبا للقرب متعدد الاختصاصات معشوشب من صنف في المجالين القروي والشبه حضري على أن تتولى وزارة الشباب والرياضة تسديد الأقساط الناتجة عن هذا القرض.

كذلك تمت دراسة ومناقشة والمصادقة على اتفاقية إطار للشراكة والتعاون بين مجلس جهة بني ملال خنيفرة والمجلس الاقليمي والجماعات الترابية التابعة لإقليم أزيلال الخاصة ببناء 21 مسبحا بالجماعات في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وفي الأخير شكر السيد عامل الإقليم محمد العطفاوي، المجتمعين، من خلال اجتهادهم وعملهم المشترك والدؤوب لإنجاح هذه المشاريع التنموية بالاقليم وعن الشراكات المخصصة لملاعب القرب أكد أن مبادرة وزارة الشباب والرياضة لبناء ملاعب القرب ومسابح نصف أولمبية ستمكن مجموعة الجماعات الترابية بالعالم القروي باستثمار الوقت الجيد لساكنة الإقليم من الطفولة والشباب والمرأة من ولوج خدمات الترفيه والتربية من بابها الواسع المتميز، وأضاف أن صندوق التجهيز الجماعي سيساهم بدوره في هذا المشروع ووزارة الشباب و الرياضة ستسهر على إخراج هذه النسخة المشروع للوجود و بشر الاعضاء ببناء 60 ملعبا يمكن أن تحتضن بعض الجماعات الترابية أكثر من ملعبين وأن أغلب الجماعات الترابية من أصل 40 جماعة ترابية، وضعت ملفاتها باستثناء ثمانية منها وفي هذا الجانب حث أعضاء المجالس على زيارة ملعب القرب بدمنات الذي يحتضن أطفال يهوون الرياضة وختم كلامه بإعطاء الاولوية للجماعات التي وضعت ملفاتها كاملة .

وقام المدير الاقليمي للشباب والرياضة بعرض أهداف بناء ملاعب القرب بالاقليم انطلاقا من الحاجيات المحلية والاولويات المحددة، والتي رصد لها غلاف مالي يقدر ب 750.000.00 درهم لكل مشروع ملعب يغطي مصاريف البناء والتجهيز.

وبخصوص اتفاقية إطار الشراكة والتعاون لبناء 21 مسبحا بالجماعات الترابية التابعة للإقليم شملت كل من ازيلال / دمنات / ايت امحمد / تبانت / ابزو / تنانت / ايت تكلا / فم جمعة / بني حسان / مولاي عيسى ابن ادريس / امليل / واولى / انزو / واويزغت / تاكلفت / تيلوكيت / افورار / تيموليلت و بني عياط، بتكلفة مالية بلغت: 6300000000 درهم على أساس مبلغ 3000000 لكل مسبح سيساهم مجلس الجهة ب 45000000 درهم والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ب 5000000 درهم وتلتزم كل جماعة بتوفير الأرض و المساهمة بمبلغ 500000 درهم و سبق أن عقدت المديرية والمجالس المنتخبة، لقاءات على مستوى كل دائرة للوقوف على قوة المشروع ودفتر تحملات كل جماعة على حدة ووضعت  أغلبها ملفاتها بالمديرية و حث كل من تعدر عليه ذلك الاسراع في وضع  ملفه لسد الخصاص في عدد ملاعب القرب بالاقليم و ناقش المجلس بنود الاتفاقية في ما يخص التسيير و تدبير الملاعب حفاظا عليها من الاتلاف .

وأكد الاعضاء المستشارون نبل بناء هذه المشاريع التي تشمل تعزيز البنيات التحتية الرياضية على مستوى العمالة، وتحسين ظروف ممارسة الرياضة، والنهوض بالأنشطة الرياضية للأحياء، ومن ثم تحفيز الاندماج الاجتماعي وتفتح الأشخاص المستهدفين، ملتمسين حسن استغلالها كما شكر الأعضاء المستشارون، كل المتدخلين في بناء ال 21 مسبحا بالاقليم، كما كانت مناسبة للحديث عن قيمة المسابح وانقاذ حياة الناس ضحايا مسابح الفقراء بقنوات الري والبحيرات والشلالات، وعليه التمس بعض المستشارين تعميم المشروع وفسح المجال لباقي الجماعات التي لم تستكمل ملفاتها...

وبخصوص هذه النقطة أكد السيد عامل الاقليم أن هذه الدورة شبابية بامتياز وحث على مراسلة الجماعات التي لم يشملها المشروعان الرياضيان وأضاف أن هذه المشروعات يمكن اسنادها للجماعات الترابية كآمر بالصرف.

وتأتي هذه المشاريع ذات القيمة الاجتماعية المضافة العالية، التي تشكل تجسيدا جديدا لسياسة القرب الاجتماعي التي يحث عليها جلالة الملك، والمندرجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وميزانية القطاع ومجلسي الجهة والاقليم، لتنضاف إلى الأعمال العديدة والعناية السامية التي ما فتئ جلالته يحيط بها الرياضة والشباب، إن على مستوى جهة بني ملال خنيفرة أو إقليم أزيلال، والرامية إلى تحسين ظروف عيش الساكنة المحلية، وتعزيز الخدمات والبنيات التحتية الأساسية للرياضة، وتحقيق التنمية المندمجة المتوازنة ومحاربة الانحراف والهشاشة والإدماج السوسيو- رياضي للساكنة المستهدفة من خلال ولوج أوسع للتجهيزات والخدمات الأساسية الشاملة لسيدة الأعالي للمملكة أزيلال....

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات