موقع وزارة الشباب و الرياضة

الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية يطلق حملة “زيرو ميكا”

 

أطلق الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية حملة تواصلية تحت اسم “زيرو ميكا”، وهي مبادرة للتحسيس بالأثر السلبي للأكياس البلاستيكية على الصحة والبيئة وتعبئة كافة المواطنين لجمعها. تجري هذه العملية في مرحلتين اثنتين. ففي المرحلة الأولى، ستنظم حملة تحسيسية عبر الوسائل الإعلامية الوطنية، والمنابر الإعلامية ولدى أوساط النسيج الجمعوي تبتدئ يومه الجمعة 10 يونيو 2016. أما المرحلة الثانية، فستخصص لتوجيه نداء لحث جميع المواطنات والمواطنين على الانضمام لهذه المبادرة، وتعبئتهم للمشاركة في عملية واسعة النطاق لجمع الأكياس البلاستيكية، ستكون مفتوحة في وجه العموم لمدة 3 أيام، وتمتد من 24 إلى 26 يونيو بمختلف ربوع التراب الوطني. 

عشية دخول القانون رقم 77-15، يوم فاتح يوليوز 2016، حيز التنفيذ، والذي يمنع بموجبه تصنيع الأكياس البلاستكية، استيرادها، تسويقها واستعمالها، تأتي عملية “زيرو ميكا” لتندرج ضمن سعي الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية الهادفة إلى اجتثاث هذه الآفة والقطع معها في زمننا الحاضر. ذلك، أن للأكياس البلاستيكية أثر خطير على البيئة بمختلف بقاع العالم وعلى العديد من القطاعات الاقتصادية (الزراعة، الصيد البحري، السياحة، إلخ). وفي المغرب، يتم استعمال الملايير من الأكياس البلاستيكية سنويا. وفي غياب أية سياسة ناجعة للتدوير، فإن جزءا مهما من هذه الأكياس يطرح بالمجال الطبيعي، ليلوث بذلك الأراضي والمياه الجوفية موازاة مع تحللها. 

هذا، وعلاوة على انعكاساتها السلبية والجلية على البيئة، فإن الأكياس البلاستيكية تشكل خطرا حقيقيا على الصحة البشرية من جميع الجوانب. فهي تتوفر على خطر كيميائي، ينبعث على الخصوص من المواد الضارة والمؤذية التي تحتوي عليها. 

من جهة أخرى، تشكل الأكياس البلاستيكية خطرا رئيسيا على الثروة الحيوانية. فهذه الأخيرة تلتهمها بسهولة لتؤدي بذلك إلى تلويث وتسميم التغذية البشرية من خلال تناول اللحوم والأسماك. 

بانخراطه في هذه البادرة الرامية إلى وضع حد لتفاقم وتكاثر الأكياس البلاستيكية، يكون الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية قد ركز معظم مبادراته على المساهمة في التأسيس لمستقبل سليم ومستدام للمغرب. 

في إطار الرؤية التشاركية التي تجمع مكونات المجتمع المدني، الجماعات المحلية والمواطنين، فإن عملية “زيرو ميكا” ليست موجهة للسلطات لتفعيل القانون فحسب، بل هي أيضا موجهة لكل المواطنات والمواطنين المغاربة للتعبئة والانخراط محليا من أجل بيئة سليمة.

الصفحة الرئيسية 

تنصيب السيد عبد الهادي الزوهري مديرا إقليميا ببني ملال

 

أشرف السيد عبد الرحيم ملوكي من المفتشية العامة لوزارة الشباب و الرياضة صباح يوم الخمــيس  16 يونيو الجاري بمقر المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة ببني ملال على عملية تسليم المهام بين السيد الحبيب الحتحات  المدير الإقليمي السابق الذي عين مديرا إقليميا بفاس ،و السيد عبد الهادي الزوهري ،المدير الإقليمي الجديد الذي عينته الوزارة الوصية على القطاع على رأس المديرية الإقليمية ببني ملال ، بحضور اطر و أعوان المديرية الإقليمية، وذلك في إطار الاستراتجية الجديدة، التي تنهجها الوزارة الهادفة إلى ضخ دماء جديدة بمصالحها الخارجية وذلك بتعيين كفاءات وطنية وأطر مشهود لها بالنزاهة والاستقامة وخدمة الصالح العام.

فإن المسؤول الجديد على رأس المديرية الإقليمية ببني ملال ، تربى وترعرع داخل قطاع الشباب والرياضة بجهة بني ملال- خنيفرة، وخبر جسامة المسؤولية داخل قطاع اجتماعي حساس مما مكنه من مراكمة مجموعة من النجاحات طيلة مشواره المهني، إذ سيجد أمامه مجموعة من الانتظارات والمشاريع ، بالإضافة إلى وضع مخططات ومقاربات تشاركية مندمجة للنهوض بهذه القطاعات الحيوية الاجتماعية بتعاون مع كافة المتدخلين والفرقاء من سلطات محلية وقطاعات حكومية ومجتمع مدني .

علما أن السيد عبد الهادي الزوهري المدير الاقليمي الجديد، بوزارة الشباب والرياضة ببني ملال، فوج المتصرفين لسنة 1992، حاصل على دبلوم الدراسات المعمقة في الفلسفة من كلية الاداب و العلوم الإنسانية جامعة محمد الخامس بالرباط وهو متزوج وأب لطفلين، سبق له إن شغل منصب مدير إقليمي للوزارة باقليم أزيلال، ثم اقليم تاونات ، حيث قضى أزيد من12سنة بهذه الصفة.

 

 

الصفحة الرئيسية

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

      

البحث

المفكرة

اقتراحات