موقع وزارة الشباب و الرياضة

استقبال السيد لحسن سكوري لأعضاء الوفد الرياضي المغربي الذين شاركوا في هذه الألعاب البارلممبية التي احتضنتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية

عقب النتائج المشرفة التي حققها الأبطال المغاربة في دورة الألعاب البارلممبية التي احتضنتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية خلال الفترة ما بين 7 و 18 شتنبر 2016، استقبل السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة ، اليوم الجمعة 23 شتنبر 2016 بمقر الوزارة، أعضاء الوفد الرياضي المغربي الذين شاركوا في هذه الألعاب البارلمبية، بحضور السيد حميد العوني، رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين.

             وفي معرض كلمته بالمناسبة، تقدم السيد الوزير بتهانيه الحارة للأبطال المتوجين على البرقية المولوية التي خصهم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، الراعي الأول للرياضة والشباب، بمناسبة الإنجازات الهامة التي حققوها خلال هذا العرس الرياضي العالمي، منوها في الآن ذاته، بالمجهودات التي بذلت من طرفهم ، والتي أبانوا من خلالها روحا رياضية عالية وعن إبداع وتألق متميزين.

كما عبر السيد الوزير عن شكره الخالص لأعضاء الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين ولأطرها التقنية والإدارية على مجهوداتهم المتواصلة لبلوغ الأهداف المنشودة، وأكد على استعداد الوزارة لمواكبة الجامعة في إنجاز مشاريعها الرياضية.

             وللتذكير، فقد تمكن الأبطال المغاربة من حصد سبع ميداليات بارالمبية خلال هذه الدورة: ثلاث منها ذهبية أحرزها كل من عز الدين نويري (رمي الجلة لفئة إف 34) ، محمد أمكون (سباق 400 متر لفئة تي 13)، والأمين شنتوف (سباق الماراتون لفئة تي 12)، وفضيتين لكل من مهدي أفري (سباق 400 متر فئة ت 12)، والأمين شنتوف (سباق 5000 م لفئتي تي 12- 13)، وبرونزيتين حاز عليهما كل من محمد لهنة في سباق الترياثلون ومهدي أفري في سباق 200 متر فئة ت 12.

 

 

 

الصفحة الرئيسية

تنظيم حفل استقبال لأعضاء الوفد الرياضي المغربي الذين شاركوا في الألعاب البارلمبية التي احتضنتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية

 

مثل السيد عبد اللطيف أيت لعميري السيد وزير الشباب والرياضة مساء أمس الثلاثاء 20 شتنبر 2016 ، في حفل الاستقبال الحار الذي حظي به أعضاء الوفد الرياضي المغربي الذين شاركوا في الألعاب البارلمبية التي احتضنتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية خلال الفترة ما بين 7 و 18 شتنبر 2016.
ولقد تمكن الأبطال المغاربة الذين أبانوا عن علو كعبهم خلال هذا العرس الرياضي العالمي من حصد سبع ميداليات بارالمبية: ثلاث منها ذهبية أحرزها كل من عز الدين نويري (رمي الجلة لفئة إف 34) ، محمد أمكون (سباق 400 متر لفئة تي 13)، والأمين شنتوف (سباق الماراتون لفئة تي 12)، وفضيتين لكل من مهدي أفري (سباق 400 متر فئة ت 12)، والأمين شنتوف (سباق 5000 م لفئتي تي 12- 13)، وبرونزيتين حازعليهما كل من محمد لهنة في سباق الترياثلون ومهدي أفري في سباق 200 متر فئة ت 12
. 
وللتذكير، عرفت هذه الدورة مشاركة 26 رياضية ورياضيا مغربيا خاضوا غمار منافسات أربع أنواع رياضية: ألعاب القوى،رفع الأثقال،الترياتلون،كرة القدم للمكفوفين.وتمكنوا خلالها من احتلال المركز 33 عالميا، الرابع عربيا من أصل 170 دولة شاركت في هذا الموعد الرياضي الهام
.
فهنيئا للأبطال المغاربة ومزيدا من التألق في التظاهرات الرياضية المقبلة.

 

الصفحة الرئيسية 

المزيد من المقالات...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

      

البحث

المفكرة

اقتراحات