موقع وزارة الشباب و الرياضة

نادي لبساط لمسرح الشباب يتألق ويخلق المفاجأة

كما يشير العنوان أعلاه فنادي لبساط لمسرح الشباب ببنسليمان يخلق المفاجأة ويتألق ، أمام منافسة قوية لفرق شبابية متمرسة على الابداع والبحث وأمام مخرجين عتاة لا يكل و لا يمل لهم دراع ولا يطرف لهم جفن ، وأمام دروة العطاء والمنافسة ، نظمت وزارة الشباب والرياضة فعاليات المهرجان الوطني العاشر لمسرح الشباب في الفترة الممتدة من 6 الى 12 ابريل 2015 بمسرح علال الفاسي بمدينة الرباط ، في إطار خلق فضاء رحب للممارسة المسرحية والتنافس الشريف.
ففي هذا الاطار ، فرقة البساط لمسرح الشباب ببنسليمان تحصل على عدة جوائز وتبصم بالعشرة أصابع تألقها في العشرية الأولى لمسرح الشباب..
فقد اختتمت فعاليات المهرجان الوطني للهذه العشرية بمركب مولاي رشيد ببوزنيقة ، حيت حصدت فرقة البساط للمسرح ببنسليمان بالعمل المسرحي " مدينة الكراكيز" الجوائز التالية  :
- جائزة لجنة التحكيم
- جائزة التشخيص إناث للفنانة مونية لمكيمل للسنة الثالثة على التوالي
- جائزة السينوغرافيا ديكور
كما حصلت الفرقة على التنويهات التالية :
- تنويه بالتأليف المسرحي للمؤلف والمخرج محمد حتيجي
- تنويه بالتشخيص ذكور للفنان رشيد عسري
- تنويه بالتشخيص إناث للفنانة وردة لمكيمل
- تنويه بالإنسجام الجماعي
وتكونت لجنة التحكيم من السادة:
رشيد فكاك رئيسا- فاطمة الزهراء أحرار عضوة - أنوار حساني عضوا .
يتكون طاقم العمل من كل من : محمد حتيجي مخرج ومؤلف العمل الممثلين هم عادل نعمان -رشيد عسري - وردة لمكيمل - مونية لمكيمل , المؤثرات الضوئية مصطفى سميهري, المؤثرات الصوتية نجيب محمد , تصميم وإنجاز الديكور سعيد شراكة وحسن احسيكو, المحافظة العامة مهدي فرطاس, تصميم وإنجاز الملابس مونية لمكيمل , الماكياج المسرحي وردة لمكيمل, إدارة الخشبة سعيد عاتق, العلاقات العامة سامي نايت عمروا , التوثيق نبيل هزيلي كما نشكر كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح العمل المسرحي .
كلمة الفرقة:
يأتي هذا العمل المسرحي في سياق رغبة الفرقة في ترسيخ الممارسة المسرحية بكل تجلياتها الإبداعية من خلال الانفتاح على تجارب مسرحية أخرى رائدة من أجل صقل الموهبة وإغناء الرصيد الفني والمعرفي هذا الانجاز الذي ساهم في تحقيقه الدعم اللامشروط للسيد مصطفى المعزة عامل مدينة بنسليمان الذي ما فتئ يولي اهتمامه  الكبير لكل المجالات الحيوية بالمدينة مما شجع على أن تكون فرقة البساط للمسرح سباقة في الاشتغال على مذاهب مسرحية جديدة غير المسرح التقليدي الكلاسيكي في إطار تبادل الخبرات الفنية في أول تجربة للفرقة على المسرح الاحتفالي المتجدد من خلال مسرحية "سوالف الكمرة" من تأليف وإخراج محمد حتيجي والتي كانت ناجحة بكل المقاييس ونالت العديد من الجوائز محليا جهويا ووطنيا ثم ولوج عالم المسرح التجريبي كقفزة نوعية من خلال مسرحية "مدينة الكراكيز"

 وتدور أحداث مسرحية "مدينة الكراكيز" في مدينة حولت ساكنتها إلى كراكيز من طرف أشخاص يمتلكون السلطة وذلك باستغلال ضعفهم وكبح جماح الحق في التعبير عن حقوقهم أو مطالبهم لتتوالى الأحداث في سياق قوامه الحوار المتبادل من أجل ملامسة مجموعة من القضايا التي تتخبط فيها المدينة والمتعلقة بمجال الفن والصحة والإعلام والقضاء والتي تبقى بالنسبة لهم مجالات جوهرية، وبعد اليأس من طريقة العيش تقرر هذه الكراكيز التمرد والعصيان من أجل التغيير للعيش في مدينة فاضلة رافعة شعارها "من يرض السكن في مدينة الكراكيز حقت فيه الإدانة إما أن يعش منبوذا إذا رفض الإهانة أو كركوزا تلعب به أيادي الخيانة" وذلك بطريقة ساخرة  باعتماد كوميديا الموقف التي تجعل منها فرجة متكاملة ومتناسقة بحبكة درامية ذات تفاعل حواري تمثيلي وجاد قابل للاستهلاك من طرف المتلقي داخل لعبة التمثيل بشكل مبسط وتلقائي.


الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات