موقع وزارة الشباب و الرياضة

لمحة تاريخية

يتميز الإقليم بأهميته التاريخية الكبيرة، ليس فقط بالنسبة لتاريخ المغرب وإنما بالنسبة لتاريخ حوض البحر الأبيض المتوسط ككل، تشهد على ذلك بعض المعالم التاريخية التي ترجع إلى ما قبل المرحلة الإسلامية. وبالنسبة لتاريخ هذه المرحلة الأخيرة، يكفي أن نعرف بأن فتح الأندلس انطلق من تراب هذا الإقليم، كما أن جميع الجيوش المغربية، كانت تعبر منه للدفاع عن وحدة الأندلس وعروبتها وإسلامها.

فتاريخ المنطقة حافل بالأحداث الكبيرة، تشهد على ذلك مختلف المعالم التاريخية التي توجد بالإقليم، منها: مركزي بليونش والقصر الصغير، اللذين لا يزالان يحتفظان بالمعالم الأثرية الشاهدة على أدوارهما التاريخية.

لذلك ارتأينا أن نسلط الضوء أكثر على الارتباط التاريخي للمنطقة بالأندلس من خلال دراسة أعدها الأستاذ رشيد العفاقي الباحث في تاريخ المغرب والأندلس تحت عنوان: الأندلسيون في بلاد أنجرة والهبط.

 

 الأَنْدَلُسِيُّونَ فِي بِلاَدِ أنجرة

 1- مُقَدِّمَة عَامَّة

إنّ الكِتابة عن بُيُوتَات المغرب والأندلس هي مِنْ صَمِيم الكِتابة عن حضارة وتاريخ البلدين، لأنّ جُزءاً كبيراً من هذه الحضارة وذلك التّاريخ لم يَقُمْ إلا على أكْتَافِ هذه البيوتات، سَوَاءٌ في الميدان السياسي أو في المجال العِلْمِي. ومَنْ يَقُمْ بإطلالة على كُتب التاريخ والتّراجم الأندلسية سيُلاحِظُ مَا كَانَ لِعَدَدٍ من بُيُوتَات العرب والبربر في عَصْرِ الطّوائف بالأندلس مِنْ رِفْعة وشَأْنٍ في الميدان السياسي، ومَا قَامَتْ به الأُسَر العِلْمِيّة من جُهْدٍ في سبيل المحافظة على تَسَلْسُل العُلُومِ والآدَابِ. وعَلَى الرّغم من سَيْل الكِتابات التي أُلِّفَت في هذا الموضوع لا يُوجَدُ -حتى الآن- كتابٌ جامعٌ يُحْصِي أعدادهم ويُجَلِّي دَوْرَهُم في ازدهار الحضارة الأندلسية.

ويُعتبر المغرب أكبر بُلدان العالم احتضاناً للمُهاجرين الأندلسيين، فقد بدأ في استقبال أَفْوَاجِهِم مُنذ سنة 136 ﻫ المعروفة في التاريخ بسنة بَرْبَاط، مُرورا بواقعة الرّبض وما تَبِعَهَا مِنْ هِجْرَةِ القُرْطُبِيِّينَ إِلى فَاس وتأسيسهم لِعِدْوَة الأندلس، ثم ازداد تدفّق المهاجرين الأندلسيين عَلَى المغرب بعد سُقُوط الحواضر الأندلسية الكبرى كبلنسية وقرطبة وإشبيلية، واستمرّت الهجرة إليه بِشَكْلٍ فردي أو جماعي حتى سُقوط غرناطة وضياع الأندلس بالكامل عام 897 ﻫ/ 1492 م، وظلّ المغرب فاتحا أبوابه أمامهم في السنوات والعُقُود التي تَلَتْ سُقوط غرناطة حتى الجلاء الأخير للمُورِيسكيين عام 1609 م. إنَّ هِجْرة الأندلسيين إلى المغرب قديمة، وقد سَمَحَ لهم هَذَا القُدُوم المُبَكِّر أنْ يُصبحوا -مع مُرور الوقت- عناصرَ أصيلة داخل المجتمع المغربي، مُتَمَيِّزِينَ في عدد من المجالات حتى كانت القاعدة أنّه «لا يُستعمَل بَلَدِيّ مَا وُجِدَ أندلُسي». وقد عني المؤرِّخون المغاربة بإحْصاء الأُسَر الأندلسية التي استوطنت بعض مناطق المغرب، منهم: أحمد بن أبي يَعْزَى العرائشي، والفقيه محمد بَرْهُون (ت.1241 ﻫ)، والفقيه مُصطفى بن محمد بُوجندار، والشيخ النّسابة عبد الكبير بن هاشم الكتاني، وأبو العباس أحمد الرهوني، وعبد الرّحيم جَبُّور العُدِّي، الفقيه محمد داود، ومحمد ابن عَزُّوز حَكِيم.

ومما يُلاحظ أنّ الإحْصَاء في جميع التآليف المذكورة - عَدَا تأليف الفقيه بَرْهُون - عني بالعائلات الأندلسية التي استوطنت المدن، ولم يهتم بالأُسَر التي سَكَنَت البادية، وهذا الخَصَاص هو مِنْ مَوَاطِنِ الضُّعف التي لا يزال يشكو منها البحث في هذا الموضوع. ولمّا كانت الأُسَر الأندلسية التي سَكَنَت البادية لا تزال غير معروفة لدى الباحثين وعُموم الناس، فقد رأيتُ أنّه من المفيد أنْ أتوجّه إلى إنجاز دِرَاسَة عن العائلات الأندلسية التي استوطنت القبائل الجبلية، وأنْ أتتبَّعَ الأثر الباقي في جوانب عِدّة مِنْ حياة أندلسيي البادية كاللّهجة، وتقاليد الاحتفالات، والفلاحة، والتعليم... وغير ذلك. ومما ساعدني في إنجاز هذا البحث أنّ الجماعات الأندلسية سواء التي استوطنت البادية أو المدينة ظلّت مُحافظة على التّقاليد الأندلسية في اللِّباس والطبيخ والأعياد والفلاحة والموسيقى... إلى اليوم.

 2 - النُّصُوصُ التي تُؤَرِّخُ لهجرة الأندلُسيِّين إلى منطقة جْبَالَة

 يتبيّن من نَصِّ ورد بذيل كتاب "نبذة العصر". أنّ نِسْبَةً كبيرة من الأندلسيين الذين نزحوا إلى المغرب سنة 897 ﻫ/ 1492 م استوطنوا البادية، لاسيما في الشمال الذي كانت حواضره الرئيسية مُحْتَلَّة من قِبَلِ البرتغاليين كطنجة وسبتة وأصيلا والقصر الصغير، والذي يَهُمُّنا من تلك الأفواج الأندلسية المهاجرة، في هذا البحث الخاص بمنطقة جبالة، أهل الجزيرة الخضراء الذين خرجوا في نصف اليوم إلى طنجة، فاستوطنوا ضواحيها التّابعة لها مثل الفحص وقبيلة أنجرة وقبيلة وادراس لأن المدينة كان يحتلها البرتغاليون منذ عام 876 ﻫ /1471 م.

ولكن المؤرِّخين يتحدّثون عن هجرات أندلسية إلى هذه المنطقة سبقت سُقوط غرناطة بحوالي ثلاثة قُرُون، وأهمّ تلك الأفواج الأندلسية هي جالية إشبيلية التي وفدت على سبتة وأحوازها في النِّصف الأول من القرن السّابع الهجري، وقد قدّر المؤرخ البرتغالي ماسكارنهاس عدد أفرادها بنحو 100 ألف نسمة، غير أنّنا لا نحسب أنّ مدينة سبتة كانت قادرة على تحمّل هذا العدد الكبير من الوافدين الأندلسيين فهي مدينة صغيرة «لا تحتمل الزّحام ولا تُعِين على ما يجب من صِلَة الأرحام» كما يقول عبد الملك اليُحَانْسِي. وبالتالي فإن عددا كبيرا من أفراد هذه الجالية الإشبيلية قد فضّل الاستيطان بقبيلتي أنجرة والحوْز، وسوف نتكلم على الأثر الإشبيلي البارز في الحياة المعيشية لِسُكّان أنجرة، القبيلة التي تُعتبر مدينة سبتة امتداداً لنِطَاقِها الجُغرافي. وعندما احتل البرتغاليون مدينة سبتة عام 818 ﻫ/ 1415 م تشتت أهلها على القُرى والمداشر المجاورة بقبيلة أنجرة والحوز. الشيء نفسه حصل لَمّا خرجت مدينة طنجة من يد المسلمين سنة 876 ﻫ/ 1471 م، انتقل أهلها - وكانوا في غالبيتهم مِنْ ذوي الأصل الأندلسي- إلى سُكْنى أنجرة والفحْص، فامتلأت بهم البادية، فلا غرابة إذا وَجَدْنا اليوم أنّ (٪80 من سُكّان هذا الإقليم هُمْ مِنْ أُصُولٍ أندلسية، ٪50 منهم مِنَ الفئة المورِيسكية أيْ الفوج المطرود من الأندلس من طرف مَحَاكِم التّفتيش).              

  3 - الأندلسيون في قبيلة أنجرة

إذا كان اتجاه الهجرة في القُرون الأولى التي تلت الفتح الإسلامي للأندلس، مِنَ المغرب إِلَى الأندلس، فإنه في العُصُور المتأخِّرة من العصر الوسيط سيتحوّل اتجاه الهجرة مِنَ الأندلس إلى المغرب. وفي هذا الإطار احتضنت قبيلة أنجرة أعدادًا هائلةً من الأندلسيين الذين أُجْبرُوا على الخروج من مُدنهم وقُراهم وجازوا البحر إلى العدوة المغربية، ولعلّ موقعها المتميز هو السبب الذي جعل المهاجرين يَحُطُّونَ رحالهم بها ولا يُغادرونها إلى مكان آخر، فهي أقرب منطقة إلى الأندلس، وبلاد جبالة هي أول رُبُوع المغرب التي يطؤها الأندلسي القادم إليه، يقول مُؤَرِّخ جْبالة الأستاذ المريني العياشي -رحمه الله- في معرض كلامه على العناصر البشرية التي استوطنت بلاد جْبالة: «غير أنّ العُنصر الجديد المهاجر من الأندلس عند سُقوط غرناطة (1492 م) وقبلها وبعدها، وإِنْ لم تكن له من المميزات ما تجعله ينفرد بها عن غيره أو يتعصّب لأصله وعاداته لأنها في مجملها كانت متشابهة ومتقاربة مع العادات الجبلية، إلا أنّ تفوّقه في الميدان العلمي والاقتصادي والاجتماعي والتِّقني جعله يملأ بعض الفراغ الذي كان حاصلا بالمجتمع الجبليّ، وبالتالي يُدْخِلُ إلى المنطقة أساليب جديدة في الميادين الاقتصادية والثقافية ونحوهما، كما ظهر ذلك واضِحًا في بعض القبائل الجبلية التي استفادت من هذه الهجرة كأنجرة والحوز وجبل حبيب وبني سعيد والشّاون وبعض القبائل الغُمارية، وهذا ما جعل بعض قبائل جْبالة تتأثر بالمَدَنِيَّةِ الأندلسية وحضارتها كما يتجلّى في القبائل التي كانت مُستهدفَة لهذه الهجرة».

لقد عرفتْ قبيلة أنجرة هِجْرتين أندلسيتين هَامّتين: الأُولى هي الهجرة الإشبيلية في أواسط القرن السّابع الهجري، والثانية جاءت بُعيد سُقُوط غرناطة عام 1492 م، تلاهما وُرُودُ موجات من الموريسكيين إلى المنطقة. إنّ طرائق عيش الإشبيليين والغرناطيين مُتَجَلِّيَّةٌ بشكل مُثير في هذه القبيلة، ومما يلفت النّاظر إلى خريطة المنطقة أنّ أغلب أسماء القرى والبلدات الأنجرية يُوجد لها نظائر في الأندلس لاسيما في مملكة غرناطة، من ذلك: الحمّة، والزاوية، والملالح، والخوايم، والمنصورة، والقلعة، والحومة، والخندق، والرّملة، والرميلات، والقصيبة، والشطيبة والنسبة إليها الشطيبي، وهي تصغير شاطبة، والدّالية، والزّهَّارَة... بل إن اسم أنجرة ذاته نجد له نظيرا في الأندلس، وهي "بلدة الأَنْجَرُون، مِنْ بُشَرَّةِ غرناطة".

 1-3. العائلات الأندلسية القاطنة بقبيلة أنجرة

الأُسر الأندلسية التي استوطنت قبيلة أنجرة هي في الغالب من مُهاجرة إشبيلية وغرناطة ومالقة والجزيرة الخضراء، وفيما يلي لائحةٌ بأَسمائِها:

الأندلسي - الشاط (وأشهر أعلامها هو: قاسم بن عبد الله بن محمد الشّاط المترجَم في "الإحاطة"، وقد كان لأفراد هذه العائلة إسهام كبير في الجهاد وقد سجّلت كُتُب التاريخ صُوّرا مُشرقة من بُطولاتهم في هذا المضمار، وأشهر مجاهدي هذا البيت: قاسم الشّاط الأندلسي. كما كان لبعضهم سهمٌ في التّأليف، نعرف أنّ لأحد أولاد الشّاط تأليف في "الإسطرلاب"، وللأستاذ عبد القادر الشّاط ديوان شِعري سمّاه: "بُرادة اللجين".

ومنهم: العفاقي- الخليع- الشعيري- ابن عجيبة (نبغ منهم أحمد بن عجيبة (ت. 1224 ﻫ) مُؤلِّف "البحر المديد في تفسير القرآن المجيد"، و"شرح الحكم"، وغيرهما من التآليف المفيدة. - حَجّاج- قنجاع- النّْوِينُو- البيّاري- الهرّاس- الموغة- شابو- بروحو- اغزيل (ومِنْ عُلماء هذا البيت الفقيه أحمد بن عبد الكريم اغزيل - البقّاش (نبغ في هذه الأسرة الفقيه المقرئ محمد بن حمان البقّاش (ت. 1945 م)، له من التآليف: كتاب في "قراءة الإمام البصري"، وكتاب في "الارتحال في القراءات"، وتقييد في "تاريخ قبيلة أنجرة".

ومنهم: الفتوح- الهيشو- العاقل- بُولْعَيش (ومن علمائهم الفقيه أحمد أبو العيش الشهير بالفقيه مصباح. - بُوزِيد (المشهور منهم هو الفقيه أحمد بوزيد الذي نبغ في علم التوقيت وترك لنا تآليف عديدة في هذا الفن.

ومنهم عائلات: قَرُّوق- الأشقر - الدّامون- العشيري- الراضي- السعيدي- عَبّود- الشيوة- الدّمغة- الحايك- البرّاق- عيّاد- اللغميش- فِيغُو- الهواس- البرّاج- الشرّاط- كحلون- الهرُّوس- الدّهدوه- عْزيبو- مارصو- المفضّل- سلامة- الأنصاري- الكحّال- زميزم- الطويل- الحداد- الدهري- الزّرْبُوح- الشّلاف- الزّيدي- اعْليلو- حلحول- حمامو- الخيّاط- الزّكاف،....

ولستُ أزعم أنني أنجزتُ لائحة شَامِلة بأسماء الأسر الأندلسية التي تقطن أنجرة، فذلك يتطلب جُهدا إضافيا. وإذا كان التّركيز في هذا البحث قد شمل الأُسر التي وفدت على المنطقة من إشبيلية ومملكة غرناطة، فإنه ينبغي أنْ أُشِير إلى أن بلاد أنجرة استقبلت في القرنين السّادس عشر والسابع عشر الميلاديين أفواجاً عديدة من الجاليات الموريسكية ما لبثت هي أيضا أن اندمجت في المجتمع الأنجري ذي الأصول الأندلسية.

 2-3. الأثر الأندلسي في الفلاحة والغِراسة بأنجرة

لستُ أرغب في هذه الدراسة أن أتكلّم على مُستوى الأنشطة المرتبطة بمعيشة واقتصاد النّاس في أنجرة بقدر مَا أُرِيدُ أن أتتبّع الأثر الأندلسي الباقي في تلك الأنشطة. ولعلّ النّص الذي يصلح لأن يكون مَدْخَلا إلى موضوعنا هو كلام ابن غالب الذي نقله المقري في "نفح الطيب"، قال: «ولما نَفَذَ قضاء الله تعالى على أهل الأندلس بخروج أكثرهم عنها في هذه الفتنة الأخيرة المبيرة، تفرقوا ببلاد المغرب الأقصى من بر العدوة مع بلاد افريقية، فأما أهل البادية فمالوا في البوادي إلى ما اعتادوه، وداخلوا أهلها وشاركوهم فيها، فاستنبطوا المياه، وغرسوا الأشجار، وأحدثوا الأرْحِية الطاحنة بالماء، وغير ذلك. وعلّموهم أشياء لم يكونوا يعْلمونها ولا رَأَوْهَا، فشرفت بلادهم وصلحت أمورهم وكثرت مستغلاتهم وعمّتهم الخيرات».

ومُلخّص هذا الكلام أن الأندلسيين انتقلوا بعاداتهم وتقاليدهم الفلاحية إلى مهاجرهم بالمغرب، وفيما يخصُّ الأثر الأندلسي في الفلاحة، فإن كُلُّ مَنْ قُدِّرَ له أن يقف على طرائق أهل أنجرة -وجبالة عموما- في عمل الفلاحة، سواء تعلّق الأمر بغراسة عدد من أصناف الفواكه والخضروات، وزراعة القمح والشعير والذرة، وفي طريقة توزيع مياه السقي وفي أعمال الحصاد والدّرس، أو تعلّق الأمر بالاصطلاحات الفلاحية المتداولة في ذلك، ثم رَجَعَ إلى كُتب الفلاحة الأندلسية -مثل كُتب ابن العوّام الإشبيلي، وكُتُب ابن بصّال- لَوَجَد تلك الطرائق والاصطلاحات مَسْرُودةً فيها، وأَلْفَاها تنطبق تمام التّطابق على فِلاحَة أهل تلك البلاد، ويُمكنني أن أقدِّم أمثلة عديدة على ذلك، وبما أن المجال لا يسمح بالتّطويل فإني سأكتفي بضرب بعض الأمثلة على المغروسات الأندلسية بقبيلة أنجرة.

ثبت لدينا بحُججٍ أنّ الأندلسيين لما جاؤوا إلى بلاد أنجرة كانوا يحملون معهم عدداً من نُقَل مغروسات الأندلس، بدليل أن بعض الفاكهة التي تخبرنا كتب التاريخ والأدب أنها لا تُوجد إلا بالبلاد الأندلسية نعثر عليها بأرض أنجرة، وأعني بعض أنواع التين. فمن أشجار التين الموجودة بأرض أنجرة، أذكر صنفين جلبهما الأندلسيون وغرسوهما ببلاد أنجرة: التِّين القُوطِي والتِّين الشّعري، وهُما من أصناف التِّين التي لم يكن ينبت إلا بالأندلس حسبما يذكره المقري أثناء وصفها، قال: «ولها (أي الأندلس) من أنواع الفواكه ما يعدم في غيرها أو يقلّ، كالتِّين القُوطِي والتِّين الشّعري بإشبيلية. قال ابن سعيد: وهذان صنفان لم تَرَ عيني ولم أَذُقْ لهما منذ خرجت من الأندلس ما يفضلهما».

وهذان الصنفان من التِّين موجودان بأرض أنجرة. ولنقف الآن بعض الوقت مع التِّين القُوطِي، فجميع أنواع التِّين تُثْمِر مَرّتين في السّنة في يونيو وفي أواخر غشت أو بداية سبتمبر، فأهل أنجرة اليوم - كما أسلافهم أهل الأندلس قديما - يقولون لما ينضج مُبكِّرا من فاكهة التِّين: البَاكُور. والإثمار الثاني يُسَمِّيه فلاحُو المنطقة بـ(الخريف)، ربما لأنه ينضج في أوائل فصل الخريف. ومن المعروف لدى الفلاحين أنّ الإثمار الأول أَجْوَدُ من الثاني. ومما أودّ إضافته حول التِّين القُوطي -عن تجربة ومُصَاحَبة طويلة، إذْ كانت شجرة من هذا الصِّنف (التِّين القُوطي) موجودة في جنان وَالِدِي -رحمةُ الله عليه- بقرية لهشبة- أنَّه هو الوحيد من بين أنواع التِّين الذي لا يُثمر إلا مرّة واحدة ويكون ذلك في أواسط شهر غشت. والتِّين صنفان أسود وأبيض، والتِّين القُوطي من النّوع الأبيض وإنْ كان يغلب عليه اللّون الأخضر أو الفُستقي، وحَبّته صغيرة ولكنها في غاية الحلاوة.

أما التِّين الشَّعري، فهو موجود كذلك بأرض أنجرة، وبعض أهلها يُسمُّونَه الشعيري أو الشعايري. وهذا التِّين موطنه الأصلي بإِقليم الشعير بضواحي إشبيلية، وفي تفضيل هذا الصنف من التِّين، يقول ابن سعيد القلعي نقلا عن "المسهب" للحجاري عند وصف تِين مَالَقَة: «وهو مُفَضَّلٌ على سائر تِينِ الأندلس، إلّا شعْريّ إشبيلية، فإن بعضهم يُفضِّله، ولاسِيما في دُخوله في الأدوية ومنفعته». وإذا كان "القوطي" و"الشعري" مما جلبه الإشبيليون إلى أرض أنجرة، فقد وَجَدْنَا بها أيضا بعض أثر لمغروسات أهل شرق الأندلس ممثّلةً في: البرقوق البلنسي.

ومن أثر الأندلسيين بأنجرة المرتبط بالفلاحة: الأرحاء (جمع رحى، وتجمع أيضا على أرْحِية) التي تطحن الزّرع، وكانت موجودة بأنجرة ولكنها تعطّلت منذ زمن ليس ببعيد بسبب ظهور المطاحن العصرية، وكانت هذه الأرحاء تُصنع من الخشب وتُبنى لها بيوت على الأودية، عرفنا واحدة منها في وادي الرّوز، وأخرى في وادي المرسى، ورُبّما وُجِدت في غيرها من القُرى الوادية بتعبير أبي القاسم الأنصاري. وثمة في أنجرة أرحاء نصبت على عُلُوٍّ حيث صبيب الماء ينهمر بقوة من بعض الجبال كما هو حال رحى عين العجائز، ورحى العناصر (أو العناسْر كما يلفظها أهل المنطقة).

  3-3.الاحتفالات الأندلسية على أرض أنجرة

كان الأنجريون يحتفلون بالعديد من الأعياد الإسلامية ويُقيمون لها حقّها من الرِّعاية والاهتمام، أوّلهما العيدين (الأضحى والفطر)، ثُمّ الاحتفال بِذِكرى المولد النبوي الذي لا يَقِلُّ في مظاهره عن العيدين فرحًا وابتهاجا، كَتَبَ القاضي الحاج محمد السّراج عن عناية أهل أنجرة بالمولد النّبوي، فقال: «ولقد شاهدتُ طيلة مُقامي وقت الدِّرَاسَة بقبيلة أنجرة المتصلة بسبتة اعتناءً كبيرا بليلة ولادة النبي المعظّم حتى إن كثيرا من المداشر لهم أوقاف عليها، يُنفقون غِلاتها في الاحتفال بها بقدر من طلع عليه فجرها، ورأيت قصائد في مدحه، عندهم لم أَرَهَا في غيرها من القبائل، وهم كإخوانهم بسبتة حينما يدخل الشهر ينظفون المساجد والزوايا ويجيِّرونها ويفرشونها بأنواع الفرش ويجلبون إليها أغصان الرّند من الغابة لتنبعث منها الرائحة الطيبة التي جعلها الله سبحانه فيها، كما يستعملون النَّدّ وغيره من البخور».

غير أنَّ أهل أنجرة كانوا -ولا زالوا- يحتفلون بأعياد غير إسلامية، كانت معروفة في الأندلس، ورُبّما كانوا تَابِعِين لأهل الأندلس في ذلك، وكان أبو العباس العزفي قد نَصَحَ الناس (أهل سبتة خاصّة) بترك الاحتفال بها، وأَمَرَهُم بأن يَشْرَعُوا في الاحتفال بذكرى المولد النّبوي، وألّف كتاب "الدر المنظم في مولد النبي المعظم" ترغيباً لهم في ذلك، وقد كُلّلت جُهُوده بالنّجاح إذ منذ ذلك الحين والمغاربة يحتفلون بالمولد النبوي في كل عام، ولكن عادة الاحتفال بأعياد غير المسلمين ظلت قائمة في عدد من القبائل المجاورة لسبتة، منها أنجرة، وهذه الأعياد هي:

  - يَنّيْر: وهي ليلة الميلاد أو النيروز، وكان أهل أنجرة يَسْتَعِدُّونَ لها ويُهَيِّئُونَ فيها أطعمة تختلف عن المعتاد، ويُحَضّر في هذا اليوم الاسفنج والرغايف، وتقدّم فيه الفواكه الجافّة كاللّوز والجلوز والزبيب والقسطل والرُّمّان والتّمر.

 - العَنْصَرة: وهو من الأيام المشهورة ببلاد الأندلس، موسمٌ للنّصارى يُحتفل به في يوم 24 من يُونيو ذكرى مولد يحيى بن زكريا عليه السلام. وفيه يلبس الناس الجديد من الثِّياب، وتُشعل النيران والناس يقفزون فوقها، ويتبارون في رُكُوب الخيل. ولا تزال العنصرة تُقام بأنجرة في أوائل شهر يوليوز من كل عام، بل أصبح يُقام لها مهرجان بقصر المجاز تتعدّد فيه الأنشطة التي تبرز الخصائص الفنية والثقافية للمنطقة.

 4-3. الأثر الأندلسي في البيت الأنجري

البيت الجبلي بأنجرة يحتفظ بالكثير من ملامح البيت الغرناطي، ومَنْ سَبق له أن زار المنطقة الأندلسية القروية بإسبانيا فلاشكّ أنه لاحظ ذلك التّشابه مثلما لاحظه زُرَارَة البرتغالي في القرن 9 ﻫ/15 م. ومما يُمَيِّزُ البيت الجبلي بأنجرة الجُدران المجيَّرة بالأبيض وجوانبها السُّفلى بالأزرق، والقَرْمِيد الأندلسي الأحمر الذي يُغَطِّي سقف البيت من الخارج، والذي لا يزال الإسبان إلى اليوم يُسَمُّونَه: القرميد العربي Teja Arabe. ومِنْ بين العناصر أو الوَحَدَات الْمُكَوِّنة للمنزل القروي في أنجرة ونَجِدُ لها مثيلا في بُيوت الأندلس القديمة:

  - السّطَح: هو في البيت القروي الأنجري يقابل ما يُعرف اليوم  في بُيوت المدينة باسم: المقْعَد، وهو ينقسم إلى قِسمين، المدخل، وبِهِ مجلس صغير، ثم يليه قسم آخر دَاخِلي كبير، وفي جانبٍ من هذا القسم الداخلي للسّطح يكون موضع مبيت صاحب الدّار مع أهله، وفيه مُتّسع لجلوس الأضياف، وقد وردت كلمة "السّطح" بهذا المعنى في كتاب "طوق الحمامة" لابن حزم.

 - الدّْوِيرَة: للبيت الأنجري ما يُعرف بالدّْوِيرَة، وقد وردت في بعض النصوص الأندلسية. وهي تقع داخل حُدود البيت إلا أنها مكشوفة وغير مسقّفة، وتشمل المساحة الأمامية التي تَلِي السّطح، وتكون محاطة، من جوانبَ ثلاث، بِسُورٍ ارتفاعه يصل إلى مُستوى كتف الإنسان في وضعية وقوف (1.50 متر). وقد تصل مساحة الدويرة إلى 50 متر مربع (5م × 10م)، وتتوسّطها شجرة تين أو كرم (الدّالية). وعادةً ما تكون الميضأة في زاوية من الدويرة. وفي الدْوِيرَة يظهر تَوَلُّع المرأة الأنجرية بأناقة دارها ومُبالغتها في تزيين بيتها لاسيما ما يبرز منه للمَارّة. وفي الدويرة تضع المرأة الوَصِيَّة على البيت جرّات الماء، ورُزم الحطب، وأهمّ ما يلفت النّاظر إلى دْوِيرَة البيت الأنجري أصص الأزهار ومشاتل الورود من أنواع السّوسن والياسمين المرددوش والقرنفل والحبق... التي تصطفّ مُنتصبةً شامخةً على طُول حائط الدويرة الموازي للطريق العام، ومن عاش لِبِضْعَة أيّام في القُرى الأنجرية فَمِنَ المؤَكّد أنه صَادَفَ في طُرقاتها تلك النّسمات العَطِرَة التي كانت تنبعث من جُدران البيوت لاسِيّمَا في العَشِيَّات وقتَ غُروب الشّمس. وللمرأة الأنجرية ولعٌ كبير باقتناء الأزهار والوُرُود، ولا رَيْبَ في أنّ هذا مِنْ أَثَرِ الأندلس الباقي في المنطقة، فالأندلسيون كانت لهم نفس العناية، بل كانوا يُعِدُّون شراء الأزهار مِنْ نَفَقَة البيت، فهذا عبد الكريم القيسي الأندلسي يُعَدِّدُ، في قصيدةٍ له، ما يلزم بيته من حَاجَات، فيذكرُ ما يتعلّق بنظافته وأناقته ويقول: [مجزوء الرمل] 

ثُمّ صَابُونٍ لِغَسْلِ

 

ثُمّ أَزْهَارٍ لِشَمِّ

 

 

 - بيتُ المرمّة: مِنْ بين العناصر الْمُكَوِّنة للمنزل القروي في أنجرة: "بيتُ الْمَرَمَّة". ومن أمثال أهل أنجرة: "خْطْبْتِ الْمْرَا وَالمْرَمَّة"، وهذا المثل مِنْ كلام أهل الأندلس الجاري على لسان المغاربة في شمال بلادهم، وهو يُقال للرجل الذي ابتسم له الحظ بِخِطْبة امْرأة من مميزاتها أنها تُجِيد الحياكة. والْمَرَمَّة الواردة في المثل السابق: هي آلة الحياكة التقليدية بالمغرب، وهي مما جَلَبَهُ الأندلسيون إلى المنطقة، ولا زالت معروفة بهذا الإسم إلى اليوم، وتُستعمل في نسج المناديل والجلابيب، وهي الآلة الرئيسية للنّسْج في القُرى والبوادي المغربية والأندلسية، وكانت كذلك حتى في المدن إلى وقت قريب. وقد وَرَدَ ذكرُ هذه الآلة في الكتب القديمة، أشار إليها ابن بطوطة في مُدوّنة رحلته إذْ قال إِنَّهُ شاهد في الطريق بين وَلاَّتَة ومَالِي شجرةً في داخلها حَائِكٌ "قد نَصَبَ مَرَمّته وهو يَنْسُج. وقد أثار هذا المشهد استغراب الرّحّالة الطنجي، أما ابن جُزي الغرناطي فَزَادَ على الطّنجي الخبرَ التّالي: «وببلاد الأندلس شجرتان من شجر القسطل في جوف كل واحدة منهما حائكٌ ينسج الثياب، إحداهما بوادي آش والأخرى بِبُشَارّة غرناطة».

  كما وردت "المرمّة" في شِعْرٍ لابن الخطيب الغرناطي، قال:

وَاغْنَ بِقُطْنِ الثَّلْجِ عَنْ مَتْجَرٍ

 

يُغْنِيكَ عَنْ جَمْعٍ وعَنْ حَلْجِ

وَاغْزِلْهُ بالرِّيح وهَيِّءْ لَهُ

 

مَرَمَّةَ المَصْقُولِ والكَنْجِ

  - بيتُ الكَانون: وهو بيت يُطبخ فيه الخبز، ويُسَمّى أيضا "بيتُ العافية" (أي النار)، ويشمل البيت على مَوْقِدٍ في شكل حُفرة، يُدار بثلاثة أحْجار لا ترتفع عن مُستوى الأرض إلا قليلا، وعليها تُوضَعُ الآنية. أما الفُرْن المبني بالطين فموضعه خارج بيت الكانون.

 - الأروى والنّوالة: الأروى هو إسطبل البقر، ويكون مبنيا بالحجر. أمّا "النّوالة" فهي المحل الذي تأوي إليه الماعز، ويتألف من جُدوع الأشجار، وقد وردت "النّوالة" عند ابن ليون التجيبي الأندلسي في أُرْجُوزَتِه الفِلاحية.

 5-3. الأثر الأندلسي بأنجرة في المجال العلمي

الأثر الأندلسي في التعليم ببادية أنجرة ملحوظٌ اليوم، فلا زال الفقهاء مُتَّبِعِين النظام الأندلسي العتيق في التدريس وذلك من خلال المتون التي تُقرأ وتُدَرَّس بمسايد المداشر وجوامعها، وفي الخط الأندلسي الذي يُجِيد الكتابة به عددٌ من الفقهاء والطلبة. وبما أننا في هذه الدراسة نُؤَرِّخ للهجرة الأندلسية إلى قبيلة أنجرة فإنه يتوجّب علينا أن نُبرز المعالم والشّواهد المبكِّرة للحضور الأندلسي بالقبيلة في المجال العلمي والأدبي. فَمِنَ المعلوم أن منطقة أنجرة أنجبت عدداً من العُلماء في العصر الوسيط إلا أن ظُهور هؤلاء في كُتب التّراجم والرّحلات لم يكن لِيَتِمّ لو لم يدخلوا إحدى المدن المجاورة كطنجة وسبتة، فَدَوْرُ المدينة في إعْلاء شأن العلم وحَامِلِيه ظلّ دائما دَوْرًا فعّالا بالمغرب والأندلس، أما علاقة عُلماء أنجرة بالأندلس فقد عثرنا في بعض الكُتب على معلومات قليلة يُستفاد منها أن بلد أنجرة كان محطّ رِحَال عددٍ من عُلماء الأندلس الذين كانوا يَجُوزُونَ البحر إلى المغرب في عهد المرابطين والموحِّدِين فينزلون بمرسى قصر المجاز، وهناك يظلون أياما وشهوراً لبَثِّ العلم، وكذلك عَرَفَ القصر نشاطا عِلْمِيًّا مُتميِّزًا في العصر المريني شارك فيه عددٌ من عُلماء الأندلس. وقد ترجم أبو بكر الحضرمي في "بُلغة الأمنية" للفقيه محمد الأنجري (ت. 803 ﻫ) فذكر أنه «اجتاز إلى الأندلس في أيام السُّلطان الشهير أبي عبد الله محمد بن يوسف ابن الأحمر، فدخل غرناطة ولقي مشيختها وقرأ عليهم وأجازوه كالأستاذ المفتي الأعرف أبي سعيد بن لُبّ والشيخ المحدِّث محمد الحفّار والقاضي أبي عبد الله بن بكر وسواهم، وكتب له في كل ذلك خطّ يده، ثم عاد إلى سبتة». ويبدو أن سبتة وقصر المجاز كانا منطلق الأنجريين إلى الأندلس، فلمّا سَقَطَا بيد البُرتغاليين انقطع الاتِّصال.

ومما ينبغي أنْ يُعْلَم أنّ الظُّرُوف التي أتى فيها هؤلاء الأندلسيون إلى أنجرة لم تكن تُساعد على الاهتبال بالعلوم، لقد كانوا يُعَانُون مِنْ مِحْنَة الهجرة والخروج من بلدهم الأصلي، ومِنْ مشكلات الاستقرار في البلد الجديد، كما أنّ الوقائع السياسية التي عصفت بالمنطقة والمتمثلة في احتلال البرتغال لمدن شمال المغرب المطلة على مضيق جبل طارق، وإغارة جُيوشها على القُرى المجاورة لتلك المدن، مع تردّد الكوارث الطبيعية على المنطقة... كُلُّ ذلك كان له أثرٌ سَيِّء على مُستوى عيش السُّكَان وحياتهم، وزَادَت تلك الوقائع مِنْ تَأَزُّمِ الوَضْعِ إلى حدّ أنها جَعَلَت النّاس في المنطقة لا تُفَكِّر إلا في شيئين: الطّعام والأَمْن أيْ توفير الغذاء والدِّفَاع عن القرية والعِيال، وبالتّالي لم يُرفع للعِلْم رَايَة خفّاقة بأنجرة زمن الاحتلال البرتغالي لطنجة وسبتة والقصر الصغير، ولم نقف على أثر عِلْمي أو أَدَبِي للأندلسيين الذين استوطنوا قبيلة أنجرة إلا في القُرون المتأخرة أي بعد جلاء البرتغاليين عن طنجة والقصر الصغير.

 6-3. الأثر الأندلسي في لهجة أهل أنجرة

في اللهجة الجارية حاليا على لسان أهل أنجرة أثرٌ كبير لكلام أهل الأندلس، وإنْ كان قد أصابها تغيير بسبب التأثيرات اللغوية الخارجية التي دخلت عليها وأفقدتها بعض أصالتها، وهي لهجة نَلْقَاهَا في نُصوص الأمثال والأزجال الأندلسية القديمة، ولعلّ دارسُو هذه النُّصُوص قد لاحظوا الأثر والتأثير الأندلسي المسموع في لهجة جبالة، ومما أَوَدُّ ذكره هُنا أن الدكتور محمد بنشريفة حين دَرَسَ "ملعبة" الكفيف الزرهوني أَلْفَاهَا تستعمل لُغة الزجل الأندلسي، وانتزع من النص المذكور عددًا من الألفاظ التي نلقاها كذلك في اللّهجة الأندلسية، وقد خلص الأستاذ محمد بن شريفة إلى «أن هذا التماثل بين "مَلْعَبَة" الكفيف الزّرهوني وبين النصوص الأندلسية من حيث الاستعمال يمكن تفسيره بما يلي: (1) تَأَثُّر الزّجّال المغربي القديم بمحفوظه من الأزجال الأندلسية. (2) اشتراك لهجتيْ الأندلس والمغرب في عدد كبير من الألفاظ التي تعتبر ألفاظا مغربية بالمعنى الواسع. (3) تأثّر لهجة منطقة جبالة التي ينتمي إليها الكفيف باللهجة الأندلسية بحكم القرب والجوار، ولأن أهل جبالة أو غمارة كانوا يقومون دائما بفرض الجهاد في الأندلس ويتطوعون بدخولها من أجل ذلك ثم يعودون إلى ديارهم، ثم إن عددا كبيرا من الأندلسيين استقروا بمنطقة جبالة في أفواج متعاقبة».

ومُلَخَّصُ هذا الكلام أنّ جْبالة الأصليين تأثَّروا بلهجة أهل الأندلس بسبب القُرب والمجاوَرة، وأيضا لأن جالية أندلسية كبيرة استوطنت بلادهم بعد الجلاء، وهذا صحيح وإنْ كان يُبقينا دائما في دائرة التأثير والتّأثّر. فالتّعريب الذي قامت بها الجالية الأندلسية لم يكن شاملا في بعض القبائل المغربية ولذلك ظلت مُزْدَوَجَة اللّهجة إلى اليوم، في حين نجد أنّ بعض أهل القبائل الجبلية الشّمالية التي استوطنها الأندلسيون يعتبرون اللهجة الأندلسية هي لُغتهم الأم لم يَعْرِفُوا غيرها مثل قبيلة أنجرة التي لا نسمع فيها إلا اللهجة العربية الأندلسية ولا يُخالطها كلام آخر. وقد لا يتّسع هذا الحيِّز الآن لإنجاز مُعْجم لكل الألفاظ الأندلسية المتداولة ببلاد جبالة، ووَضْعِ تفسيرٍ لِمَعَانِيهَا، ولذلك سنكتفي بتقديم بعض الأمثلة من الألفاظ الأندلسية الجارية على ألسنة أهل قبيلة أنجرة: النوادر، النّْيَق، النُّقلة، الطبيرة، اللِّنجاص، المجاز، المرج، الكُدية، الجُرْف، الخندق، الدامون، الشرفات، الجنان، الفدّان، الولجة، الحوز، الوْطَا، الغدير، الدمالج، الدْقُم، الكرانة، البراطل، البلِّق، الملاسة، القُب، البَرْوَق، العزف، البلاط، الزّريعة، النِّيش، المسيد، الدّشار، البرّاني (وتعني الغريب)، العُدوة (وتعني الجانب الآخر من الوادي، وأهل أنجرة يُطلقون على اسبانيا اسم العُدوة إلى اليوم)، ...الخ.

وكُلُّ من قُدِّر له أن يخالط أهل هذه القبيلة ويتكلّم معهم إلا وقد لاحظ أن الطّابع الأندلسي بارز في كلامهم، ولذلك لما شَرَعَ الباحث الإسباني أَنْخِلِيسْ بِسِنْطِي في دِرَاسَة لهجة أهل أنجرة اكتشف ذلك الأثر الأندلسي الكبير الباقي في الكلام الجاري على ألسنة الأنجريين، فقال عن كتابه: «إنّ الهدف من هذا العمل يتركّز، في مُعظمه، في إظهار الأثر اللغوي للأندلس في بعض لهجات شمال المغرب التي لم تُدرس بما فيه الكفاية حتى الآن، ويتجلّى أسَاسًا في الدِّراسة العِلمية التي تناولناها عن بعض اللهجات الأكثر قدامة بالبلد المجاور (المغرب)، مثل لهجة أنجرة».

ومِنْ خصائص اللّهجة الجبلية: الإمالة، وهي انقلاب الألف "يَاء" في نطقهم لعدد من الألفاظ، وقد بقي أثر الإمالة في كلام أحفاد الأندلسيين الذين استوطنوا شمال المغرب، فعندما زار الحسن بن مسعود اليوسي بلاد جبالة لاحظ في كلامهم هذه الإمالة، فقال: «ومن جُملة ما اتفق لي في هذه السّفْرَة إلى جِبَالِ الزَّبِيب، وسفرات أخرى لزيارة الشيخ عبد السلام ابن مشيش -رضي الله عنه-، أني سمعت لغة لأهل تلك الجبال يكسرون آخر الموقوف عليه، فتتبعتها استقراء فوجدتها لها ضابط. وقد رأيت غيرهم من أهل الآفاق يسمعون عنهم ذلك فيحكونه على غير وجه، وينسبون إليهم ما لا يقولون جهلا منهم بضوابطها، فإنهم لا يكسرون إلا الفتحة بعدها ألف... فإن العوام من غيرهم يقولون في الموقف على هذه: البقرا والشجرا، بألف، وهؤلاء يَكْسِرُون فيقولون: البقْرِي والشّجْرِي، وتنقلب الألف ياء». ومن خَصَائص لهجة أنجرة أيضا نُطقهم القاف كَافاً.

 

بتصرف عن:  الأستاذ  رشيد  العفاقي

  باحث في تاريخ المغرب والأندلس 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات