موقع وزارة الشباب و الرياضة

افتتاح الرسمي للدورة السادسة للمنتدى العربي الأوربي للشباب، تحت شعار:"معا من أجل تخطي الكراهية والتطرف"

تم مساء يومه الثلاثاء 25 أبريل 2017 بمدينة فاس، الافتتاح الرسمي للدورة السادسة للمنتدى العربي الأوربي للشباب، تحت شعار:"معا من أجل تخطي الكراهية والتطرف"، بهدف تشجيع الشباب من المناطق العربية والأوروبية على الحوار والتعاون من أجل محاربة التطرف العنيف وخطاب الكراهية".

وقد افتتح فعاليات هذا المنتدى السيد عبد اللطيف أيت العميري، الكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة ، والسيد بدر الدين العلالي الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، و السيدة اونجي روتريمن ممثلة عن الأمين العام المساعد بمجلس أروبا.

كما عرف الافتتاح كلمات للسادة الشركاء، ممثلين عن منتدى الشباب الأوربي، اللجنة الوطنية لحركة "لا لخطاب الكراهية" بالمغرب، المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة بالمنطقة العربية، والمستشار الدبلوماسي والمتحدث باسم الاتحاد من أجل المتوسط، والسيد السفير حاتم عطا الله المدير التنفيذي لمؤسسة أنا ليندا لحوار الثقافات، والسيدة نوال رفيق لمريني نائبة مدينة ستراسبورغ.

وقد تطرق السيد عبد اللطيف ايت العميري ، في كلمته للمجهودات التي تبذلها المملكة المغربية للنهوض بأوضاع الشباب من خلال المكانة التي خصها دستور المملكة لهذه الفئة خاصة فيما يخص إحداث المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي وسن إستراتيجية وطنية مندمجة للشباب ، مجددا دعوته في الآن ذاته، الشباب المشارك في هذا المنتدى لإعطاء انطلاقة جديدة لخطة عمل شبابية عربية وأوربية بل ودولية، من أجل المساهمة في بناء مجتمعات متماسكة ومتضامنة حريصة على حاضر شعوبها متطلعة لغد أفضل لأجيالها .

ويروم هذا المنتدى الذي يعرف مشاركة 150 شابة وشاب يمثلون ما يقارب 40 دولة عربية وأوربية، تعزيز التعاون والحوار الثقافي بين شباب الدول العربية ونظيراتها الأوربية، للمساهمة في مكافحة التطرف وخطاب الكراهية بين صفوف هذه الشريحة المجتمعية.

وللإشارة، فسيعرف هذا المنتدى تنظيم ندوة دولية بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان-مكتب المنطقة العربية- والاتحاد من أجل المتوسط، وذلك يوم الخميس 27 أبريل 2017 بمدينة إفران، تحت عنوان:"المتوسط ملتقى الحضارات بين إفريقيا، الشرق والغرب: لنجعل السلام والأمن لدى الشباب واقعا".

 

 

18157200_1471892832873181_6491315683916022825_n.jpg17991006_1471893229539808_5410150428110086742_n.jpg18118997_1471893092873155_2568541711417826045_n.jpg17990798_1471893096206488_1527445818405703655_n.jpg18057976_1471893352873129_6612685986542426830_n.jpg17991217_1471892976206500_2956643299009386930_n.jpg18156969_1471893226206475_4744065191307030597_n.jpg18057873_1471892829539848_2656325636792121132_n.jpg17991881_1471893222873142_7689869450264355407_n.jpg18056669_1471892996206498_7990232582653778196_n.jpg18119204_1471892979539833_7769169400585103594_n.jpg18119303_1471892836206514_776768798528799238_n.jpg18057876_1471893099539821_4303954640926856416_n.jpg18118496_1471893319539799_8219488474205092029_n.jpg

البث المباشر لمراسيم حفل افتتاح الدورة السادسة للمنتدى العربي الأوربي للشباب 

 

 

حفل إطلاق العرض الوطني للتخييم ومجالاته لسنة 2017 تحت شعار:" المخيم فضاء للتربية والإبداع"

احتضن مقر وزارة الشباب والرياضة يومه الجمعة 17 فبراير 2017، حفل إطلاق العرض الوطني للتخييم ومجالاته لسنة 2017 تحت شعار:" المخيم فضاء للتربية والإبداع"، برئاسة السيد خالد برجاوي، وزير الشباب والرياضة بالنيابة، والسيد محمد القرطيطي، رئيس الجامعة الوطنية للتخييم، وبحضور السادة المدراء المركزيين والجهويين والإقليميين، وممثلي القطاعات الشريكة في هذا البرنامج الوطني، وكذا ممثلي وسائل الإعلام الوطنية .

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد الوزير على الدور الحيوي الذي يكتسيه هذا البرنامج كونه من أهم الأنشطة ذات الطابع الاجتماعي والتربوي والترفيهي التي دأبت وزارة الشباب والرياضة على تنظيمها سنويا برعاية ملكية سامية، ومجالا للتنمية وتعلم مهارات الحياة والتربية على قيم المواطنة والتسامح والانفتاح، مبرزا شروع الوزارة في تنزيل الجهوية المتقدمة كأداة لتثبيت آليات الحكامة واعتماد فلسفة القرب بكل مجالات اشتغالها، بما في ذلك  اتخاذ مجموعة من الإجراءات الجديدة  في مجال التخييم، خاصة ما يتعلق باعتماد مقاربة جهوية في الاختيار والتوزيع والتنفيذ بشكل يراعي العدالة المجالية ويضمن توسيع قاعدة الاستفادة وتنوعها بين المجالين الحضري والقروي.

وخلال تناوله الكلمة، ركز السيد محمد القرطيطي، رئيس الجامعة الوطنية للتخييم على المجهودات التي ما فتئت تقوم بها مختلف الجمعيات المكونة للجامعة، منوها في الآن ذاته بمثانة العلاقات التي تجمع بين الجامعة والوزارة خاصة على المستور المحلي والإقليمي، حيث تكثف الجهود من أجل تقديم منتوج تربوي وترفيهي يليق بطفولتنا المغربية، مذكرا بالدور الإيجابي الذي تقوم به كافة وسائل الإعلام في مواكبة هذا البرنامج الوطني الهام.

 

وللتذكير، فعرض سنة 2017، الذي من المرتقب أن يستفيد منه حوالي 250.000 مستفيد، ضمنهم الأطفال في وضعية إعاقة وأطفال المهاجرين المقيمين ببلادنا، سيتضمن تنظيم مجموعة من الأنشطة التربوية والتكوينية:

·       المخيمات القارة  للأطفال المتراوحة أعمارهم من 08 إلى 14 سنة؛

·       المخيمات الحضرية؛

·       ملتقيات اليافعين، وهي مخيمات موجهة لتنمية مهارات اليافعين من 15 إلى 17 سنة؛

·       لقاءات إعدادية خاصة بالأطر التربوية والإدارية المشرفة على تنفيذ البرنامج؛

·       مخيمات نوعية موضوعاتية:

                                           ü        مخيم وطني لمراكز حماية الطفولة؛

                                           ü        المقامات اللغوية و التربوية؛

                                           ü        مخيم وطني خاص برائدات الأندية النسوية.

 

 

المزيد من المقالات...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات