موقع وزارة الشباب و الرياضة

وزير الشباب والرياضة يترأس لقاءا تواصليا مع السيدات والسادة المدراء الجهويين الجدد للوزارة


ترأس السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة، صبيحة اليوم الثلاثاء ثاني غشت 2016 بمقر الوزارة، لقاءا تواصليا مع السيدات والسادة المدراء الجهويين الجدد للوزارة، بحضور كل من السيد عبد اللطيف آيت لعميري، الكاتب العام للوزارة والسادة المدراء المركزيين.

وخلال مستهل كلمته بالمناسبة، رحب السيد الوزير بالأطر المنتقاة وهنأهم على الثقة التي حظوا بها، مؤكدا في الآن ذاته على ضرورة انخراطهم في المشاريع التنموية على مستوى الجهات التابعة لهم في أفق تحقيق دينامية شاملة ومستدامة لبلادنا، انسجاما مع مقتضيات الدستور الجديد للمملكة الرامية إلى تمكينها من جهوية متقدمة تكرس مبادئ الديمقراطية والحكامة الجيدة في التدبير وتقريب الإدارة من المواطنين. كما شدد السيد لحسن سكوري على ضرورة أخذ كل المبادرات الكفيلة بتعزيز مكانة القطاع جهويا تماشيا مع مقومات المخطط الجهوي للتنمية.

 

وللتذكير، فقد صدر في الجريدة الرسمية بتاريخ 30 مارس 2016 قرار تعديلي ومتمم رقم 932.16 لوزير الشباب والرياضة المتعلق بتحديد اختصاصات وتنظيم المصالح اللاممركزة لوزارة الشباب والرياضة والمحدد لقائمة المديريات الجهوية والإقليمية التابعة للوزارة، ملائمة مع التقسيم الجهوي الجديد للمملكة.


انطلاق فعاليات "الرباط عاصمة الشباب العربي"

احتضن قصر الرياضات التابع للمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، صبيحة اليوم الجمعة 20 ماي 2016، حفل افتتاح فعاليات "الرباط عاصمة الشباب العربي لسنة 2016" المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، تحت شعار:"من أجل شباب متعايش ومبدع".
وخلال كلمته بالمناسبة، قدم السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة شكره الجزيل للسادة الوزراء العرب الحاضرين في حفل افتتاح هذه الفعاليات، مؤكدا في الآن ذاته على ضرورة توسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والبيئية للبلاد، وضرورة التعامل مع الشباب كطاقة فاعلة وكمدخل للتغيير وبوابة للمستقبل.
وشدد السيد الوزير على أهمية تنسيق الجهود وتضافر الطاقات والإمكانيات لبلورة رؤى ومشاريع جديدة لضمان موقع أفضل لشباب الأمة العربية ولأجيالها الصاعدة، كما لم تفته الإشارة إلى إطلاق حملة "لا للعنف، لا للتطرف، لا للإرهاب" بالمغرب، بعد الجلسة الافتتاحية لهذه الفعاليات تفعيلا لقرار توصية مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، الداعي إلى إطلاق حملات تنبذ العنف والتطرف والغلو على مستوى كل البلدان العربية. 
وتخلل حفل افتتاح هذه التظاهرة الشبابية الهامة، فقرات استعراضية وموسيقية قدمتها ثلة من الشباب المغربي الموهوب إلى جانب فنانات وفنانين مغاربة، للتعريف بالموروث الثقافي والحضاري العريق للمملكة المغربية ولإظهار مدى تلاقح وتسامح ساكنتها من أمازيغ وعرب ويهود.

 

 

 

المزيد من المقالات...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات