موقع وزارة الشباب و الرياضة

كلمة المدير الجهوي

   قطع قطاع الشباب والرياضة أشواطا مهمة في الآونة الأخيرة، حيث أصبح قطاعا فعالا له حضوره في مختلف التظاهرات المحلية والجهوية التي تسهر عليها قطاعات حكومية واعدة بجهة كلميم وادنون، كما أن إسهاماته في الرقي بكل ما يخص قطاع الرياضة والطفولة وكذا الشباب والمرأة مكنته من احتلال الصدارة، واعتباره أحد القطاعات المساهمة في الرقي بالشباب وفتح الأبواب لهم من أجل تمكينهم من المرافق والمنشآت الرياضية والشبابية التي يصقلون فيها مواهبهم ويتأطرون فيها، كما أنه أصبح قطاعا واعدا من شأنه الرقي بتقدم المجتمع في هذه الجهة العزيزة على قلوب جميع المغاربة.

وتشرف المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بجهة كلميم وادنون على أربعةمديريات إقليميات على مستوى الجهة وهي:

-         المديرية الإقليمية للوزارة بإقليم كلميم

-         المديرية الإقليمية للوزارة بإقليم اسا الزاك

-         المديرية الإقليمية للوزارة بإقليم سيدي افني

-         المديرية الإقليمية للوزارة بإقليم طانطان

وتضطلع من خلال الاختصاصات الموكولة لها على تنزيل الجهوية المتقدمة والعمل في إطارها من خلال تنسيق العمل مع السادة المدراء الإقليميين للوزارة  بجهة كلميم واد نون  على تطبيق سياسة الوزارة في قطاع الشباب والرياضة والشؤون النسوية الرامية إلى إيلاء الأهمية اللائقة  لأنشطة الشباب والطفولة الرياضية منها والتربوية والشؤون النسوية  والاستثمار الأمثل للإمكانيات المتاحة لها من أجل الرقي  بمختلف الأنشطة في إطار تشاركي حقيقي مع كل الفعاليات المدنية بالجهة والقطاعات الحكومية ذات الاهتمام المشترك والجماعات الترابية والانخراط الفعلي والايجابي في بلورة استراتيجية تنموية للقطاع على مستوى جهة كلميم واد نون بكل ما يقتضيه ذلك من جدية وحزم وتلقائية وذلك من خلال المحاور التالية:

-         إشراك كافة الفعاليات الجمعوية في  تسطير برامج تنشيطية في مستوى انتظارات الساكنة محليا وإقليميا وجهويا سواء في مجال تنشيط الشباب أوالطفولة أو المرأة

-         توسيع قاعدة الممارسة الرياضية وإشاعتها بين أوساط الشباب والأطفال والنساء

-         الاهتمام بالمدارس الرياضية وإعطاء الأولوية في التنشيط للفئات الصغرى.

-   مساعدة الجمعيات الرياضية والثقافية والتربوية في أداء رسالتها التربوية والرياضية والتثقيفية والاجتماعية على الوجه المطلوب من خلال دعم كل  مبادرات الشباب.

-         تشجيع النساء ومساعدتهن في اندماجها في النسيجين الاقتصادي والاجتماعي وجعلها قادرة على الانخراط الايجابي في التنمية من خلال تكوينهن واكسابهن مهارات مهنية كفيلة بالنهوض بأوضاعهن من خلال سن وتطوير التكوين ومحو الأمية الأبجدية والوظيفية بين أوساطهن داخل مؤسسات الأندية النسوية ومراكز التكوين المهني النسوي.

-         مساعدة الفتيات اللواتي لم يسعفهن الحظ في متابعة دراستهن في المدارس العمومية وتيسير ولوجهن مراكز التكوين المهني النسوي والأندية النسوية وتأهيلهن للاندماج في الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

-    تشجيع الأطفال ما قبل سن التمدرس على الإقبال على  مؤسسات رياض الأطفال ودور الحضانة.

-         العمل على ضمان إشعاع قوي للقطاع إقليميا و جهويا و وطنيا من خلال تنظيم أنشطة رياضية وشبابية كبرى بتعاون مع كل الفاعلين في مجال الشباب والرياضة والشؤون النسوية.

-       العمل على تعزيز رصيد الجهة من التجهيزات الرياضية والسوسيو رياضية والتربوية من خلال تفعيل الشراكات التي تم توقيعها مع مختلف الجماعات الترابية و شركائها وتأسيس شراكات أخرى من شانها أن تساهم في خلق فضاءات  جديدة   وخلق مزيد من فرص احتكاك الشباب فيما بينهم في إطار الأنشطة الرياضية والثقافية والتربوية والفنية.

 

والمديرية ومعها كل المديريات التابعة لها على مستوى جهة كلميم وادنون منفتحة على كل شركائها ومستعدة لبلورة مشاريع استثمارية و تنشيطية كفيلة بضمان تأطير جيد ومستدام للشباب وهي بذلك ترحب بجميع وكل المبادرات التي تصب في هدا الباب.

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات