موقع وزارة الشباب و الرياضة

جريدة احداث اسفي تكتب مقالا عن مخيم العمل المباشر كلميم

مخيم العمل المباشر  بحمولة 200 طفل باسفي

135 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 20 أغسطس 2015 - 10:52 مساءً
 
 
ي متعة وابتسامة تبدو على محيا عشرات أطفال مخيم العمل المباشر لمدينة كلميم ، جعلت من حناجر أطفال المخيم تصدح بأناشيد الصباح والطبيعة، وتزيد من جمالية فضاء المخيم، الذي تحتضنه المؤسسة التعليمية «إبن الخطيب» وسط مدينة اسفي، لأجل قضاء أطفال المخيم فترة الاستجمام والتخييم خلال المرحلة الرابعة من البرنامج الوطني «العطلة للجميع» تحت شعار : المخيم فضاء للتربية وتعلم الحياة .

وفي حديث لموقع جريدة الأحداث مع أحد أطفال المخيم قال بالحرف : «لأول مرة نشارك في أنشطة مخيم ، كالسباحة وألعاب الجماعية. وكل نهار عندنا السهرة بالليل وكنمشيو نشوفو مدينة أسفي يوميا». عبارة تملأها الفرحة والسعادة للطفل  القادم من مدينة كلميم، وهو يشاهد لأول مرة أجواء مسابقة التزلج التي كانت تحتظنها إحدى ساحات المدينة التي خصص بها مدارج لهذا النوع من الرياضات

مخيم العمل المباشر لمدينة كلميم , حل بمدينة اسفي تحت إطار البرنامج الوطني , واستفاد من هذا المخيم 164 طفلة و 36 طفلة بمجموع 200 مستفيد و مستفيدة , وهذا خلال المرحلة الرابعة الممتدة ما بين 13 و 24  غشت 2015 , وتم إيواء هؤلاء الأطفال بالإعدادية الثانوية إبن الخطيب باسفي .

وفي تصريح مع المدير التربوي للمخيم السيد توفيق احربيل اكد أن هذا المخيم يدخل في إطار البرنامج الوطني، التي يتماشى مع المشروع البيداغوجي للمخيم الهادف إلى تحسيس أطفال المخيم بالتنشئة الاجتماعية واكتشاف للمعالم السياحية لمدينة اسفي.حيث أن أطفال المخيم استفادوا من جمال المدينة وقاموا بزيارة متحف دار السلطان و زيارة الميناء وقرية الفخار أضافة الإستمتاع بمياه بحر اسفي ومياه المسبح البلدي, ويؤكد المدير التربوي أن شعار المخيم يهدف إلى ترسيخ قيم التربية و تعلم الحياة  وتحقيق مجموعة ورشات تعليمية (التربية الطرقية الصحية حقوقية) وفنية (موسيقى مسرح تعبير رقص معامل تربوية) وغيرها من الورشات المتعددة. وصرح أيضا السيد توفيق احربيل أن هناك إكراهات من حيث مراكز الإيواء للمخ

يمات خصوصا المتعلقة بالمؤسسات التعليمية بحيث لا تتوفر على كل المؤهلات الخاصة بالمخيمات التربوية كعدم توفرها على المرافق الترفيهية و المرافق الصحية في وضعية حرجة زيادة على البعد عن البحر.

إذن هم 200 طفلا من مدينة كلميم، ودعوا شغبهم الطفولي لمدة 11 يوما، حيث اعتادوا ممارسته بالأحياء الشعبية، ليحطوا رحالهم بفضاء مؤسسة تربوية بمدينة اسفي، هدفهم الوحيد قضاء أجمل فترات الاستجمام والراحة وإطلاق أجواء المرح والفرحة، تحت إشراف إدارة تربوية ومجموعة أطر عاملة بمجال التنشيط الثقافي والتربوي.

http://www.ala7dath.com/?p=3725

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات