موقع وزارة الشباب و الرياضة

إعطاء السيد المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة بكلميم إنطلاق الدورة التكوينية لتكوين المنشطين في الأندية البيئية بمؤسسات الطفولة والشباب

 

  

   أعطى السيد الحسين الشهراوي المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة لجهة كلميم وادنون مرفوقا بالسيد المدير الإقليمي للوزارة بأسا، وكذا السيد المدير الجهوي لوزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة لجهة كلميم وادنون، وكذا ممثلة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة، أعطى انطلاق أشغال الدورة التكوينية التي شملت تكوين المنشطين في مجال التربية على البيئة والتنمية المستدامة، والتي استهدف المشرفين على الأندية البيئية بمؤسسات دور الشباب التابعة لوزارة الشباب والرياضة، وكذا الأندية البيئية المدرسية، وذلك يومه الاثنين الموافق ل 15 مايو 2017 بمركز الاستقبال بمدينة أسا، وافتتح السيد المدير كلمته بالتنويه بالمجهودات الجبارة التي تبذلها الوزارة المكلفة بالبيئة، في متابعة الأندية البيئية التي تنشط بالمؤسسات الشبابية التابعة لوزارة الشباب والرياضة، كما نوه السيد المدير بأهمية هذا البرنامج الذي يسعى إلى تكوين المنشطين في مجال التربية على البيئة والتنمية المستدامة، كما أبدى السيد المدير استعداده للتعاون من أجل تفعيل هذه الأندية وزرع دينامية من أجل الاشتغال داخل هذه الأندية.

وامتدت الدورة التكوينية على مدى أيام 15 و 16 و 17 مايو 2017 بمركز الاستقبال بمدينة اسا، والتي أطرها الأستاذ الجامعي بجامعة فاس الدكتور سعد بنعمرو، وهو منسق ماستر التربية البيئية والأيكولوجيا بجامعة فاس، ومحاضر دولي في مجال البيئة والتنمية المستدامة، وشارك في أشغال الدورة التكوينية العديد من مدراء دور الشباب بالجهة وكذا المنشطون بالأندية البيئية التابعة لهذه المؤسسات، كما شارك في أشغالها منشطو الأندية البيئية التابعة للمؤسسات التعليمية بالجهة، وكذا بعض الجمعيات المهتمة بمجال البيئة، وتمحورت أشغال الدورة التكوينية في عرض مواضيع حول الإشكالات البيئية الكبرى وآفاق التنمية المستدامة في اليوم الأول من أشغال الدورة التكوينية، كما شمل اليوم الثاني من أشغال الدورة تقديم عرو   ض حول التربية البيئية، كما تم القيام بزيارة ميدانية لمعرفة الإشكالات البيئية الكبرى ملحيا، وفي نفس اليوم حضر السيد المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة لجهة كلميم وادنون، مرفوقا بالسيد حسن صدقي عامل صاحب الجلالة على إقليم أسا الزاك، والمدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بأسا ورئيس المجلس الإقليمي لأسا، وممثل المجلس البلدي، ورؤساء المصالح الخارجية، والمدير الإقليمي للتربية والتعليم، والعديد من الأعيان، في حفل توزيع التجهيزات الخاصة بالأندية البيئية، والذي استضافه الفضاء الإيكولوجي الأخضر بمجموعة مدارس طارق بن زياد الابتدائية، والتي أشرفت عليها كتابة الدولة لدى وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، المكلفة بالتنمية المستدامة، والتي تدخل في إطار الشراكة الموقعة بين وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، قطاع البيئة ووزارة الشباب والرياضة ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة الموقعة بتاريخ 10 يونيو 2013، وكذا اتفاقية إطار للشراكة في مجال البيئة بين الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة ووزارة الشباب والرياضة الموقعة بتاريخ 16 يونيو 2016، بهدف الرفع من مستوى حضور أنشطة التربية البيئية في الأنشطة التربوية والشبابية وتكريس ثقافة خاصة بالبيئة في أوساط الشباب والطفولة، حيث تم تسليم العديد من التجهيزات المعلوماتية والسمعية البصرية والمؤلفات من أجل إحداث وتجهيز النادي البيئي بها.

واختتمت أشغال الدورة التكوينية في اليوم الثالث الذي تم فيه الوقوف على تقنيات التنشيط البيئي وعمل موضوعاتي للمجموعات وعرض ومناقشة عمل المجموعات، كما تم تقييم ورشة التكوين وتوزيع شواهد المشاركة، وتم التقاط صور جماعية للمشاركين.

 

كما نشير إلى أن السيد المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة لجهة كلميم وادنون شارك في افتتاح أشغال المناضرة الإقليمية بأسا الزاك حول التنمية، والتي شارك فيها العديد من أصحاب القرار والفاعلين السياسيين، ورؤساء المؤسسات الحكومية ورجال السلطة وممثلو المجالس المنتخبة بالجهة، وبرلمانيون ومستشارون، هذه المناضرة التي تصادف أشغالها أشغال الدورة التكوينية التي استفاد منها منشطو الأندية البيئية بمؤسسات الشباب والطفولة.  

 

20170516_194806.jpg20170516_195042.jpg20170516_192233.jpg20170516_192212.jpg20170516_194607.jpg20170516_194638.jpg20170516_195036.jpg20170515_170539.jpg20170516_193233.jpg20170515_170630.jpg20170516_194732.jpg20170516_193649_001.jpg20170515_170440.jpg20170516_192728.jpg20170515_170619.jpg20170516_194931.jpg20170515_170652.jpg20170516_192743.jpg

دار الشباب بويزكارن تنظم دورة تكوينية في موضوع تقوية القدرات لفائدة المشاركين في المخيم الربيعي بتافونانت

نظمت مؤسسة دار الشباب بويزكارن تحت إشراف المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة بكلميم، دورة تكوينية في موضوع تقوية القدرات والتي استفاد منها أزيد من 100 شاب وشابة ممن شاركو في المخيم الربيعي التحضيري والتكويني الذي استضافه مخيم تافونانت بجماعة إفران الأطلس الصغير، وقام بتأطير هذه الدورة التكوينية العديد من الأطر الإدارية العاملة بالمؤسسة وكذا بعض الأطر التربوية النشيطة والفاعلة في مجال التخييم، وشملت محاور الدورة العديد من المواضيع الثقافية والتربوية والتنشيطية التي استفاد منها المشاركون، والتي سعى من خلالها القائمون على تقوية قدرات المستفيدين في كل ما يخص مجال التنشيط السوسيوتربوي والثقافي.

وتأتي مبادرة ” تقوية القدرات ”، بعد الدورات  التكوينية الربيعية التي تنظمها وزارة الشباب والرياضة، في سياق الرغبة الأكيدة في تأهيل المتدربين وأطر المخيمات وتقوية قدراتهم وتمكينهم من آليات التنشيط الحديثة والمتنوعة، وتحفيزهم على البحث في مجال التنشيط السوسيوثقافي والتربوي.

 

 وتضطلع المصلحة الفضلى للطفل ضمن هذا السياق بالأهمية القصوى أملا في تجويد الخدمات المقدمة  لهذه الفئة  من طرف  الأطر التربوية، انسجاما مع مقتضيات الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي تروم تمكين هذه الشريحة من جميع الحقوق: كالترفيه والتعليم  واللعب والكرامة وغيرها  بغض النظر عن انتماءاتهم الاجتماعية.فمتى كان الإطار متمكنا من آليات التنشيط ويمتلك خبرة كافية في هذا المجال كان الطريق معبدا  لتحقيق الأهدافالمرجوة والتي تضع الطفل في بؤرة  الاهتمام...

6-1.jpg7-2.jpg0.jpg8-2.jpg5-1.jpg4-1.jpgCopie de 6-3.jpg8-1.jpg4-2.jpg5-2.jpg3-2.jpg1.jpg3-1.jpg6-3.jpg7-1.jpg

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات