موقع وزارة الشباب و الرياضة

حفل نهاية السنة بالنادي النسوي تحت شعار: “المرأة شريك اساسي في التنمية ”

 

 

إختتاما لأنشطة برنامجها السنوي، أقامت أمس الاثنين 19 يونيو 2017 بمقر النادي النسوي المركزي  حفل آخِر السنة الدراسية والحِرفية، حيث يُشكل هذا الأخير وقفة تأمل بالنسبة للنادي النسوي ومستفيداتها لتقييم مُجمل الأنشطة والأعمال التي يَسهر عليها الجميع خلال السنة، كما يُشكل هذا الحفل فرصة لتقديم الشكر والتقدير للمستفيدات الرائدات بالنادي النسوي، وهو بذلك وقفة إعتراف بالمجهودات والتضحيات التي بَدلتها هذه المستفيدات في إنجاح مختلف الأنشطة التي تقوم بها المؤسسة على مدار السنة

.

وقد حضر هذا الحفل وفد على رأسه النائب الإقليمي السيد مصطفى بن داود، ومدير مركز الاستقبال  السيدعبد البر الشارفي  ، كذلك مدير دار الشباب حمرية السيد عمر حطيطي ، هذا إضافة إلى السيدة المسؤولة على قسم الشؤون النسوية الهام مكيل ،وكذلك مصطفي ايكن ومستفيدات ومؤطرات من الاندية النسوية  جانب ما يناهز 140 مستفيدة.

وبالرجوع إلى مُجريات الحفل فقد أُفتتح هذا الأخير بكلمات ترحيبية للحضور والتعريف بنوعية الحفل والدوافع وراء إقامته، إضافة إلى التعريف بالضيوف والوقوف على بعض الأنشطة التي قامت بها المؤسسسة .، حيث تَم تقديم الشكر لكل المستفيدات على ما بَدلنَها من جهد وجدية وإخلاص في الدراسة طيلة السنة، بعد ذلك عبّر السيد "مصطفى بن داود " المديرالاقليمي  خلال كلمة له، عن إعجابه بالعمل الكبير الذي تقوم به الؤسسة ، ورائدات النادي النسوي اللواتي شكرهن على مشاركتهن المتميزة والفعالة في المعرض الجهوي الأخيرالمُنظَّم بوجدة  من طرف المديرية الجهوية لشباب و الريضة، في حين ذهبت مُجمل تدخلات الضيوف في مَنحى الإعجاب بالأنشطة التي تتبناها المؤسسة ، والتنويه بالعمل الذي تقوم به المستفيدات في هذا الإطار.

بعد ذلك عبَّر بعض المستفيدات عن إمتنانهن الكبير...........وعلى رأسهن السيدة "المسؤولة على قسم الشؤونالنسوية الهام مكيل "التي تقوم بما في وُسعها للسير قدما  وإسعاد مستفيداتها، ليختتم الحفل بعد ذلك بوجبة على شرف المستفيدات والضيوف

مندوبية الشباب و الرياضة بجرسيف تحتفي بعيد المرأة بمركز “أولاد صالح”

بمناسبة العيد الأممي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل سنة،أقامت المندوبية الإقليمية للشباب و الرياضة معرضا للمنتوجات النسوية بالنادي النسوي بدار المرأة القروية لأولاد صالح بجماعة هوارة أولاد رحو مساء أمس الأربعاء.

الإحتفال الذي حضره عامل إقليم جرسيف مرفوقا بوفد ضم على الخصوص كلا من رئيس جماعة هوارة أولاد رحو والمناديب الإقليميين للشباب و الرياضة والأوقاف و الشؤون الإسلامية و التعاون الوطني،وممثل المديرية الإقليمية للتعليم ومسؤولين أمنيين،تميز بجولة في أروقة المعرض و إلقاء كلمة بالمناسبة من طرف المندوب الإقليمي للوزارة.

وأوضح السيد مصطفى بنداود في كلمته،بأن مندوبيته دأبت على تنظيم هذا المعرض كل سنة تخليدا لعيد المرأة،كوقفة تأمل في التقدم المحرز في مجال حقوق المرأة و الإحتفال بشجاعة النساء في مختلف الميادين.كما أكد على أن اختيار شعار هذه السنة ” المرأة رافعة للتنمية الجهوية” يأتي إنطلاقا من المكانة التي أعطيت للمرأة في مشروع الجهوية الموسعة،في تصور وطني شامل يمكنها من تحديد اختياراتها بكل حرية في مختلف المجالات.

وأضاف المتحدث بأن تعليم المرأة يظل ركنا هاما في منظومة النهوض بأوضاعها،لما له من انعكاس مباشر على الأمة بكاملها.مشيرا في ذات السياق الى أن الإصلاحات الديموقراطية و تحديث الترسانة القانونية التي باشرها المغرب بقيادة جلالة الملك مكنت المرأة من القيام بدورها في كل مناحي الحياة العامة بالوسطين الحضري و القروي،وتعزز مكانتها الريادية في العالم العربي.

هذا،واختتم الحفل بتقديم شواهد تذكارية لعدد من النساء،وتخصيص هدية تذكارية من طرف النادي النسوي لأولاد صالح للسيد عامل جرسيف

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات