موقع وزارة الشباب و الرياضة

دورات تكوينية لفائدة الجمعيات و التعاونيات بدار الشباب علال بن عبد الله

في إطار مواكبة برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و تفعيل آلياتها نظمت الهيئة الإقليمية للتنمية البشرية بجرسيف دورات تكوينية لفائدات الجمعيات و التعاونيات و أعضاء الهيئات المحلية و فرق التنشيط بدار الشباب علال بن عبد الله . و كانت على الشكل التالي :

* الدورة الأولى من 06 إلى 10 يناير 2014  حول موضوع "هندسة وتركيب المشاريع"

* الدورة الثانية: من 27 إلى 31 يناير2014، حول موضوع:" التسيير الإداري و المالي للجمعيات و التعاونيات".

* الدورة الثالثة: من 11 إلى 15 فبراير 2014، حول موضوع :" الحماية البيئية و الاجتماعية " .

* الدورة الرابعة: من 24 إلى 27 فبراير 2014 ، حول موضوع :" تقوية الأنشطة المدرة للدخل و تسويق المنتوجات" .

* الدورة الأخيرة ستكون: من 10 إلى 14 مارس 2014 ،حول موضوع :"المقاربة التشاركية و مقاربة النوع".

و أشرف على تنظيمها قسم العمل الاجتماعي التابع لعمالة إقليم جرسيف، و قد أطرها أساتذة مختصين من مكتب الدراسات والأبحاث و المصاحبة "GIB"، حيث استفاد منها حوالي 75 مستفيد ومستفيدة من بينهم 9 من فرق التنشيط و 16 عضو من الهيئات المحلية و الهيأة الإقليمية بالإضافة إلى 50 فاعل جمعوي.

وتهدف هذه الدورات التكوينية، إلى تقوية الكفاءات المحلية العاملة في مجال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من خلال تكوينهم تكوينا نظريا وتطبيقيا في مجال التشخيص التشاركي وتلقينهم مبادئ كيفية تركيب وصياغة وإنجاز المشاريع التنموية.

 

و قد فاجأ السيد عامل  إقليم جرسيف المشاركين بزيارة تفقدية، عاين من خلالها سير العملية التكوينية وأكد خلال تواصله مع المتكونين على ضرورة رفع الفاعلين المحليين في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من وتيرة عملهم وتقوية قدرتهم وقوتهم الإقتراحية، مُعبِّرا عن استعداده التام لدعم كل المبادرات والمشاريع التي من شأنها أن تعود بالنفع على تنمية الإقليم.

الحملة التحسيسية والكشف عن داء السيدا

 

احتضنت دار الشباب حمــرية على مدى يومين حملة للتحسيس والكشف المجاني عن داء السيدا والأمراض المتنقلة جنسيا، وذلك من تنظيم جمعية الأفق الأخضرللتنمية المستدامة والبيئة وحقوق الإنسان وبدعم من المنظمة الإفريقية لمحاربة السيدا.

وقـد كـان برنـامـج هذه الحملة كالــتالي:

يوم السبت  28دجنبر 2013: حملة تحسيسية حول داء السيدا والأمراض المتنقلة جنسيا،شملت

ليس فقط الوافدين على دار الشـباب بل كل دروب وأزقة حي حمـريه الذي يعيش الفـقــــر

والهــشاشــــة

يوم الأحد 29دجنبر 2013 إجراء كشفات طبية مجانية لنساء ورجال وشباب الحي الذين فاق

إقبالهم كل التوقعات،حيث تجاوز عــدد الحاضرين الألف 1000 شخص، الشيء الذي أربك

المنظمين الذين لم يكونوا يتوقعون كل هذا الحشد الغفير الذي حج إلى دار الشباب .

الطاقم الطبي الذي حضر إلى دار الشباب لم يستطع بما أتيح من إمكانيات إجراء الكشف على

كل الحاضرين لأن عـــددهم فــاق توقــعات الجهة المنظمة،ممـــا أثـار اســتياء بعـض الذـين لم

يشملـهم الفحص، الذي امتـد من 09,30صباحا إلى 03 الثالثــة بعد الزوال، بحيث وصل عـدد

الين شملهم الكشف  إلى 160 شخصا منهم:

90 من النساء

70 من الرجال والشباب .

عموما استحسن سكان حي حمرية هذه الحملة  وتمنوا تنظيم مثل هذه المبادرات والحملات

التحسيسية للكشف عن أمراض أخرى لأن إمكانياتهم لاتسمح بالولوج إلى الصحة والعلاج

 

وإجــراء فحوصات دورية .

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات