موقع وزارة الشباب و الرياضة

اسدال الستار على الدورة الرابعة من الملتقى الاقليمي للمرأة بالحاجب

اختتمت مساء اليوم الخميس  25 ماي 2017 بالمركب الثقافي، فعاليات الملتقى الاقليمي للمرأة بالحاجب. المنظم من طرف المديرية الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة بشراكة مع عمالة الحاجب. 

وانطلقت فعاليات هذه الدورة يوم الاثنين 22 ماي بافتتاح رسيمي، حظره السيد عامل الاقليم والسيد المدير الاقليمي ورؤساء المصالح الخارجية اضافة الى أطر المديرية وممثلي المجتمع المدني بالإقليم.

وما ميز دورة هذه السنة وساعد  في انجاحها بشكل كبير هو الغنى في برنامجها والتناسق في فقراته. فيومه الأول كان مخصص للافتتاح المعرض الذي ضم هذه السنة اضافة الى منتوجات رائدات النوادي النسوية، منتوجات خريجات النوادي اللواتي انخرطن في سوق الانتاج عن طريق التعاونيات باختلاف ألوانها وانتاجاتها، منها تعاونيات النسيج أو تعاونيات الخياطة أو تعاونيات المنتوجات الغذائية والتعليب. وفي الفترة المسائية تم افتتاح نادي الطفل الذي ضم مجموعة من الألعاب بالمجان والتي استفاد منها أطفال المدينة، هذا بالإضافة الى الأمسيات الترفيهية والتربوية التي نظمت لفائدتهم موازاة مع فعاليات الملتقى وطيلة أيامه.

أما اليوم الثاني من الملتقى فتميز بطابع العمل الاجتماعي والانساني، حيث عرف تنظيم حفل اعذار لفائدة أطفال الأسر المعوزة بالمجان. وحرصا على سلامة الاطفال المستفيدين فقد عملت المديرية الاقليمية بتنسيق مع مندوبية الصحة بالحاجب على توفير طاقم طبي متخصص للإشراف على هذه العملية. ولرسم الابتسامة على وجوه الاطفال ودويهم فقد وفرت المديرية الاقليمية بشراكة مع المجلس الاقليمي للحاجب لباس تقليدي متكامل لكل طفل استفاد من هذه العملية.

أما عن اليوم الثالث وبما أن المرأة هي محور الملتقى، وحرصا منها على استهداف المرأة في مختلف الميادين بما في ذلك ربت البيت، فقد برمجة اللجنة التنظيمية للملتقى في الفترة الصباحية من اليوم الثالث مسابقة في الطبخ، تبارت فيها المشاركات على اعداد طابق كسكس تقليدي يعتمد على المنتوجات المحلية المعروفة والمتواجدة بكثرة في الاقليم. 

وتشجيعا منها على ممارسة الرياضة ونشر الثقافة الرياضية لدى النساء، فقد أقيم السباق النسوي على الطريق والذي شاركت فيه حوالي 600 مشاركة من مختلف الفئات منها فئة الصغيرات وفئة الفتيات وفئة الكبيرات. وكان الهدف من وراء هذا النشاط الرياضي هو تشجيع المرأة الحجباوية على ممارسة الرياضة لما لها من فائدة على صحتها سواء على المستوى القريب أو البعيد.

وحرصا منها على تنمية ثقافة المرأة في مختلف المجالات، ونظرا للأهمية التي يكتسيها الجانب الصحي في حياة الانسان، وبهدف تنمية مدارك المرأة في هذا الجانب. فقد نظمت اللجنة المشرفة على الملتقى نشاط علمي صحي تحسيسي، تمثل في الندوة المنظمة بدار الشباب محمد اجنيبة بالحاجب يوم الخميس 25 ماي ابتداء من الساعة 10 صباحا، حول موضوع "أهمية التشخيص المبكر لسرطان الثدي وعنق الرحم في انقاذ الحياة". 

ومساء يوم الخميس 25 ماي أسدل الستار على فعاليات الدورة الرابعة من الملتقى الاقليمي بالحاجب، بأمسية ثقافية أحيتها مجموعة من أطفال روض المنزه التابع للنادي النسوي بام، وفرقة القصبة لعيساوي من أكوراي، واختتمت الدورة بكلمة السيد المدير الاقليمي الذي شكر كل المتدخلين والشركاء، وضرب موعد مع الحضور في السنة القادمة ومع الدورة الخامسة.

للمزيد من الصور زوروا صفحتنا على الفيسبوك

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات