موقع وزارة الشباب و الرياضة

كلمة المدير الإقليمي

معا من أجل غد أفضل

 

      إن الاشتغال مع الشباب، الطفولة و المرأة و  المجتمع  عموما بكل شرائحه و فئاته ، يمنحك شعورا بالاعتزاز و الفخر من جهة ويدفعك إلى الحرصعلى تجويد أدائك و التوفر على مؤهلات الإنصات و الانتصار لاقتراحات و مؤهلات هذه الفئات لتقديم إجابات دقيقة و موضوعية في شأنها على وجه التحديد استجابة لرغباتها و تطلعاتها.

          لقد عملت الوزارة على أن تجعل من الشباب و الطفولة و المرأة رافعة أساسية لتحقيق التنمية الشاملة و المستدامة ببلادنا بعدما جعلت هذه الشرائح الاجتماعية في صلب اهتمامات و انشغالات السياسات العمومية .

           إن حضور جمعيات المجتمع المدني إلى جانب الوزارة في عمليتي التأطير و التكوين له بالغ الأثر في تقوية القدرات الذاتية و التدبيرية لهذه الفئات و تسخير كافة الإمكانيات المادية و اللوجيستية التي حرصت الوزارة على وضعها رهن إشارة الشباب، الطفولة دون تمييز بين الجنسين تعكس مكانة هذه الفئات في تحقيق التنمية البشرية .

        ختاما، يكون لزاما علينا أن ننوه، بإسمنا الخاص و بإسم شباب إقليم الحوز، بالمجهودات الحثيثة و الرصينة المبذولة من طرف الوزارة سواء على مستوى إعادة هيكلة المؤسسات الشبابية و جعلها نموذجية و كذا فضاءات التخييم و المؤسسات النسوية و انجاز مركبات سوسيورياضية للقرب لتدارك الخصاص البين  و الجلي في المنشات و المرافق الرياضية و التي بلغت لغاية تاريخيةأزيدمن 16 منشأة بعدما كانت بالأمس القريب منشأة واحدة و وحيدة ، في أفق تعميم هذه المرافق على سائر الجماعات الترابية، إذا ما وضعنا في الاعتبار الفائض الشبابي والرياضي المتاح و المتوفر بعمالة إقليم الحوز.

                

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات