موقع وزارة الشباب و الرياضة

الشباب

 

 

المديرية الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة جـرادة

مكتب الشباب

        عرفت قضايا الشباب في الآونة الأخيرة اهتماما ملحوظا خاصة بعد التحولات التي عرفها المغرب منها التعديلات الدستورية التي توجت بمجموعة من النصوص والمشاريع والقوانين التي تخدم هذه الفئة المجتمعية وكذلك بعد تصديق المغرب على الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل ، وانخراطه في استراتيجبة شاملة تعني بحقوق الشباب تعززها المواثيق الدولية والقوة العددية الديموغرافية باعتبار الشباب رهان مستقبلي لكل إقلاع تنموي يحتل فيه مكانة داخل الحياة العامة انطلاقا من الحق في التعليم والترفيه والتربية والتكوين والتشغيل والعيش الكريم والحق في المشاركة والتمثيلية و...

      و في إطار التفاعل الإيجابي مع المطالب التاريخية للشباب ، أحدث الدستور الجديد المجلس الإستشاري للشباب والعمل الجمعوي بموجب الفصل 33 ،حيث يعتبر هيأة دستورية  مستقلة  استشارية في ميادين حماية الشباب  ، ترعى قضايا الشباب والنهوض بتطوير الحياة الجمعوية. حيث يعمل اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، على النهوض بأوضاع الشباب والطفولة، كل هذا من أجل ترجمة قضايا الشباب إلى برامج حكومية حقيقية والعمل على تفعيل استراتيجية مندمجة يساهم فيها كل الفاعلين و القطاعات المتدخلة من خلال إجراءات تدبيرية وإجراءات مؤسساتية .

    وفي ذات السياق،  لابد من الإشارة إلى ضرورة نسج الشراكات بين القطاعين العام والخاص ، خاصة وأن المغرب متجه بموجب الدستور الجديد نحو اللامركزية، لترسيخ مفهوم الجهوية من أجل الرفع من الميزانيات المعتمدة لتحقيق رهانات الشباب المغربي .

      محليا وعلى مستوى المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بجرادة، يعتبر مكتب الشباب النواة التي تحظى بشؤون الشباب وهمومه باعتباره أحد محركات النمو، ومصدر من مصادر الرأسمال البشري، حيث يعمل جاهدا على تحسين الخدمات وتنفيذ البرامج الوزارية الخاصة بالشباب. و تتوفر المديرية الإقليمية على خمس مؤسسات شبابية كلها نموذجية موزعة على تراب إقليم جرادة ، تعمل جاهدة وبصفة دائمة قصد تحقيق خريطة طريق بارزة المسالك في مجال ترسيخ حقوق الطفل و الشباب.

      وانسجاما مع التوجهات الملكية السامية وإستراتيجية القطاع الوصي تعمل النيابة من خلال مكتب الشباب على:

    - إعادة تأهيل فضاءات الطفولة والشباب لمواكبة المتطلبات والحاجيات الآنية مع العمل على توسيعها وتقريبها وإشراك الشباب في كل المبادرات المحلية والإقليمية ،الجهوية والوطنية .

    - العمل على تعزيز الحق في التنمية والحق في الوصول إلى المعلومة والعمل على تأهيل مكونات الحقل الشبابي بشكل عام.

    - العمل على تنمية الطاقات والمبادرات الإبداعية الشبابية، وتحفيزهم على الإنخراط المستمر في الحياة الوطنية المسؤولة من خلال مختلف الأنشطة والبرامج.

   - التنسيق مع السلطات المحلية ، الهيئات المنتخبة ، مختلف المصالح الخارجية وجمعيات المجتمع المدني من أجل تطوير نشاطات مؤسسات دور الشباب بالإقليم لتحقيق الأهداف المتوخاة.

   - دعم وتأهيل العمل الجمعوي الجاد والهادف باعتباره رافعة أساسية من شأنها المساهمة في التنمية واستثمارها بشكل ديمقراطي ومنفتح يتيح الفرصة للكفاءات المساهمة في تدبير الشأن المحلي.

  - تحفيز الشباب من أجل الإنخراط في المشروع المجتمعي المتكامل من خلال المشاركة الإقتصادية والسياسية وكذا تنمية قدرات الشباب ومهاراتهم الشخصية والعلمية والعملية وغيرها...    

   -تحسيس الشباب بمخاطر الإنحراف وتأطيره بشكل يضمن له الحماية والإستقرار عبر مختلف الأنشطة الرياضية ،السوسيو تربوية وثقافية....

 -العمل على استثمار المشاركة الفاعلة للشباب واهتماماتهم وقدراتهم،  في تحقيق الصالح العام

- تشجيع إسهامات الشباب في الخدمات الإجتماعية والتطوعية و تعزيز انتمائهم ومشاركتهم في المشروع المجتمعي

      وأخيرا ، يمكن القول بأن عماد المورد البشري الممارس للعمل الاجتماعي هم الشباب، خصوصا في المغرب ، فحماس الشباب وانتماؤهم لمجتمعهم كفيلان بدعم ومساندة العمل الإجتماعي، والرقي بمستواه ومضمونه، خاصة وأنه يراكم لا محالة خبرات وقدرات ومهارات الشباب ،خصوصا في مرحلة المستقبل.


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات