موقع وزارة الشباب و الرياضة

البطلة العالمية نزهة بيدوان نجمة اضاءت سماء جرادة.

يوم استثنائي رياضي ذلك الدي عرفته مدينة جرادة يوم 15 نونبر 2014. بالتزامن مع تخليد الشعب المغربي لذكرى المسيرة الخضراء و الاعياد الثلاثة للمغرب،  عرف السباق النسوي التحسيسي من اخطار السيدا ، المنظم من طرف جمعية العهد الجديد و بدعم من وزارة النيابة الاقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بجرادة و قطاعات حكومية و فعاليات جمعوية اخرى، حضورا متميزا للبطلة العالمية نزهة بيدوان. السباق الذي تراسه عامل صاحب الجلالة على اقليم جرادة تمييز بمشاركة نسوية مهمة خاصة انه الاول من نوعه، اضفت عليه حضور البطلة الكبيرة نزهة بيدوان طعما اخر من خلال الاستقبال الذي حضيت به من ابناء المدينة و الذي اكتشفت فيه جمهور البطلة و عشاقها نزهة بيدوان الانسانة  الاستثنائية و الفاعلة الجمعوية الداعمة للعمل التربوي الرياضي و الانساني الهادف بتطوع و نكران ذات قل نظيؤهما.

البطلة العالمية نزهة بيدوان زارت على هامش السباق ، مرتفعات تيسوريين و هي المنطقة التي تترافع النيابة الاقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بجرادة لانشاء مركز للاصطياف به و جعله مركزا يلبي حاجيات ابناء المنطقة و شبيبة المغرب على حد سواء.

 

طلبة الماستر رياضة بجامعة نانسي في ضيافة شبيبة جرادة

 

 

 

 مرة اخرى تؤكد النيابة الاقليمية لوزارة السباب والرياضة بجرادة حضورها المتميز في اطار تفعيل اليات الشراكة والتضامن بين مختلف الفاعلين على جميع المستويات وفي مختلف المجالات ، حيث نظمت النيابة الاقليمية لوزارة الشباب والرياضة بتنسيق مع جمعية سيزام الفرنسية تحت اشراف الاستاذ محمد المراكشي رفقة طلبة جامعيين ممثلين للجمعية الفرنسية المذكورة يوما إعلاميا تواصليا بقاعة العروض بدار الشباب جرادة النموذجية   يومه الاثنين 26 مارس 2012 ، والذين لخصوا تجربتهم الجمعوية وخاصة الرياضية منها قصد تبادلها مع الحضور.

وقد استفاد من هذا اللقاء ما يفوق خمسون شابا وشابة منهم رواد دار الشباب، أطر النادي النسوي ،الأطر التربوية للمخيمات وممثلي مختلف الجمعيات التنموية المحلية ، و الجمعيات الفاعلة في المجال الرياضي ، حيث استهل السيد النائب الاقليمي لوزارة الشباب والرياضة الحصة بكلمة شكر وترحيب بالحضور وبممثلي الجمعية الذين كلفوا أنفسهم عناء السفر لتقاسم التجربة مع نظرائهم الفاعلين المحليين قصد ترسيخ أسس الشراكة وروح التعاون ، لتعطى الكلمة للأستاذ محمد المراكشي الذي ذكر بأهمية التظاهرة الدولية التي سوف تنظم بمدينة السعيدية على شكل رياضة الأكواطلون Aquathlan Saidia بمساهمة تلامذة من مدينة جرادة ، وذلك 24 و 25 ماي 2012، وذلك بغية توسيع قاعدة ممارسي هذا النوع الرياضي وتعميم تجربته ، حيث اعطى نبذة عن تقنيات وضوابط هذا النوع الرياضي وأهميته في تحريك عجلة التنمية من الزاوية الاقتصادية والثقافية والسياحية نظرا لتداعيات التظاهرة وأثارها على المغرب وعلى المنطقة الشرقية على وجه الخصوص.

 

ولابد من الإشارة إلى أن الحضور استحسن روح التواصل الذي تجسد بين المجموعة الفرنسية وممثلي المجتمع المدني عن طريق التفاعل والتجاوب ، لتتوج الحصة بزيارة ساحة عبد الرحيم بوعبيد للحديث مع مجموعة من منخرطي النادي الكرة الحديدية لاستحضار بعض المحطات التاريخية مع قدامى الممارسين الفرنسيين بالمدينة وفي هذا السياق أخذت صورة تذكارية .

 

وهكذا يظل حسن تفعيل واستثمار طاقات الموارد البشرية ومهاراتها قاطرة تواصل بين جمعية سيزام وشباب المدينة من أجل تكرار مثل هذه المبادرات والسير نحو التفاعل والتبادل الثقافي والعلمي .

 

وفي الأخير اختتم اليوم بكلمة تقديرية عبر من خلالها الاستاذ عن الاجواء التواصلية الرائعة وأخرى للسيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة شكر من خلالها كل الحضور المستفيد وعبر كذلك عن شكره الكبير للأستاذ محمد المراكشي ورفقائه الطلبة الذين ابدوا روح التعاون والتواصل المعرفي والثقافي مع الشباب المغربي مشيرا إلى ضرورة تكرار مثل هذه التظاهرات خدمة للشباب والمواطنة.

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات