موقع وزارة الشباب و الرياضة

الرباط عاصمة الشباب العربي

بلاغ صحفي: الرباط عاصمة الشباب لسنة 2016

أكد وزير الشباب والرياضة، السيد لحسن سكوري، اليوم الإثنين بالقاهرة، أن المملكة المغربية اتخذت كافة الترتيبات والتدابير اللازمة لضمان نجاح دورة "الرباط عاصمة الشباب لسنة 2016" التي تحتضنها المملكة من 20 ماي الجاري إلى  30 أبريل 2017.

وقال السيد سكوري، في كلمة ألقاها في افتتاح أشغال الدورة ال39 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب إنه تمت برمجة تظاهرات ومهرجانات ولقاءات شبابية من شأنها المساهمة في تعزيز مكانة الشباب العربي وجعله مساهما في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، سواء من خلال اللقاءات ذات الطابع الاقتصادي والجمعوي والجهوي، أو عبر المهرجانات الفنية والإبداعية والتظاهرات الرياضية.

وأشار إلى أن فعاليات "الرباط عاصمة للشباب العربي 2016"، تروم جعل الشباب العربي مناهضا لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب ومدافعا عن القيم الكونية المجسدة في التعايش والاعتدال والوسطية والانفتاح.

وأكد أن اختيار شعار "من أجل شباب متعايش ومبدع"، لهذه التظاهرة يحمل دلالات عميقة، تساءل السياسات العمومية المستهدفة للشباب.

وفي هذا الصدد أعلن الوزير، عن إطلاق المغرب لحملة وطنية تحت شعار "لا للعنف .. لا للإرهاب" يوم 20 ماي الجاري.

وشدد السيد سكوري على أن مشاركة وفود الدول العربية في فعاليات "الرباط عاصمة الشباب العربي 2016"، هو تجسيد للرغبة المشتركة في  تعزيز مكانة الشباب داخل الأوطان العربية، ودعم لفكرة ترشيح دولة عربية كعاصمة الشباب العربي سنويا، كفكرة تسير وفق مجريات المتغيرات الإقليمية والدولية، كونها أضحت فضاء للحوار البناء والنقاش الرصين، وتبادل الآراء والتجارب بين الشباب العربي ورجالات الفكر والثقافة والاقتصاد والسياسة والإعلام، فيما يتعلق بأهم الإشكالات والقضايا المرتبطة بالشباب ومواكبة تحديات العولمة في مجال الإبداع والفكر والثقافة.

ويذكر أن فعاليات "الرباط عاصمة للشباب العربي 2016" التي ستنعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تأتي تنفيذا لقرار مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب خلال انعقاد دورتها لـ38 بالقاهرة يومي 28 و 29 أبريل 2015 .

وعلى صعيد آخر، أكد وزير الشباب والرياضة أن قضايا الشباب في المغرب تحظى برعاية سامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، كما أن دستور المملكة لسنة 2011 جعل من الرياضة حقا دستوريا للمواطن.

وأضاف، في هذا السياق، أن التصريح الحكومي لسنة 2012، وضع الشباب في صلب انشغالاته وأكد ضرورة تبني إستراتيجية تتقاطع فيها كل مبادرات المتدخلين وتتجاوز الاعتبارات القطاعية وترسخ مقاربة شمولية لتنسيق ودعم جهود جميع الأطراف المتدخلة في القضايا التي تهم الشباب وفق مقاربة شمولية يساهم فيها جميع الفاعلين السياسيين والجمعويين العاملين في مجال الشباب.

ويتضمن جدول أعمال الدورة ال39 لمجلس وزراء الشباب والرياضة العربي، مناقشة تقارير اللجان الشبابية المنبثقة عن المجلس حول متابعة ما تم تنفيذه خلال الفترة السابقة ورؤى الدول العربية حول متطلبات النهوض بالشباب والأنشطة الرياضية المختلفة، ووضع إستراتيجية عربية تتضمن أيضا أهداف الحملة التي تم إطلاقها، أمس الأحد، لحماية الشباب من العنف والتطرف والإرهاب.

وتجدر الإشارة، أنه على هامش هذه الدورة تم استقبال السادة وزراء الشباب والرياضة العرب من طرف فخامة السيد عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية.

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات