موقع وزارة الشباب و الرياضة

"أمسية زجل"بدار الشباب العوامرة .

احتضنت دار الشباب العوامرة مساء يوم الجمعة 13 يناير 2017 الموافق للسنة الامازيغية الجديدة 2967 ، الزجال المغربي الكبير ابن مدينة تيفلت ، الفاعل الجمعوي و احد مؤسسي الاتحاد المغربي للزجل ،وأستاذ مادة الرياضيات الذي جلبته الكلمة الدارجة المفعمة بالحيوية و عشقها للغوص فيها من دون حدود وقيود المعادلات الرياضية الحقة التي لا تقبل التأويل .
انه الزجال "أحميدة بلبالي " الذي أشاد به المدير الإقليمي » عبد الهادي الزوهري » في كلمته حيث ثمن عاليا تواضع الأستاذ أحميدة و قبوله دعوة مشاركة أبناء هذه الجماعة القروية هذا اللقاء الثقافي .بدوره حيى الشاعر الزجال في كلمته التي توجه بها للحاضرين شباب العوامرة وأوصاهم بضرورة القراءة ، كما أوصى المسؤولين تنظيم ورشات للتمرن على كتابة الشعر و الزجل لفائدة الأطفال والشباب بمؤسسات دور الشباب عامة ومؤسسة دار الشباب العوامرة خاصة .
الشاعر الزجال قدم بعد ذلك بعض القصائد المختارة من دواوينه "لسان الجمر 2004" و الرحيل ف شوف الخاطر 2004" وشمس ألما 2009" وبرية ف كم الريح 2016" وقد تابع الحاضرون باهتمام بالغ قصائده "سر الدوام " وريوس المعنى "و " شمس ألما" ثم قصيدة " حتى البحر زهواني" التي شكلت خاتمة الأمسية و التي نالت كلها إعجاب الحاضرين الذين غصت بهم قاعة العروض لعمق معانيها و طريقة سردها و إلقاءها . كما كان هذا النشاط مناسبة لأعضاء نادي الشعر والزجل مشاركة الزجال المنصة ، حيث ألقى كل من "محمد الديب –عادل العريبيإسماعيل الوزاي –عبد الخليل زيزون" و آخرون ،مساهمات زجلية وشعرية حضيت بتشجيع الشاعر الزجال "أحميدة بلبالي" والزجالين "احمد حمانو و ابرهيم الرامي " . و قد تخللت هذه الأمسية الزجلية أيضا تقديم فقرات إنشادية و ترانيم موسيقية لرواد نادي الموسيقى ساهمت في هذا النشاط الذي يضيف الكثير للمشهد الثقافي ليس فقط بالعوامرة وإنما على صعيد إقليم العرائش ، كما جاء ذلك في كلمة رئيس قسم الشباب بالمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بالعرائش.

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات