موقع وزارة الشباب و الرياضة

صيفيات 2021 "بدار الشباب الحريزي بالقصر الكبير"

 

 

  في اطار التنزيل الفعلي للبرنامج الوطني التنشيطي "صيفيات 2021" ، احتضن فضاء دار الشباب الحريزي بالقصر الكبير  فعاليات المرحلة الأولى  من 14 يوليوز الى 19 منه ، وقد استفاد من هذه المرحلة رواد جمعية  'الجيل الجديد " وجمعية المشعل النشيطتين بدار الشباب الحريزي .

 

و قد سهر الطاقم التربوي المشرف على تاطير هذه المرحلة بتنسيق مع مدير المؤسسة "السيد خليل البرناوي " على وضع برنامج  يتضمن فقرات متنوعة ، اشتملت على حصص من الأنشطة الداخلية وانشطة  الهواء الطلق ، كالإنشاد والرسم والموسيقى و المسابقات الثقافية  و المسرح  و الألعاب الداخلية ، وحصص من الأنشطة الخارجية  المتمثلة خصوصا ،في السباحة والألعاب الرياضية  المتنوعة .

تميزت هذه المرحلة بالتتبع عن قرب من طرف السيد المدير الإقليمي ، حيث أعطت  زياراته لهذا المخيم زخما  كبيرا و دعما للأطر التربوية المشرفة على العطاء اكثر ، مما كان له اثر مباشر على استفادة الأطفال وعلى تقبلهم لهذه الصيغة من المخيمات التي املته ظروف الجائحة.

   

"صيفيات 2021 " مخيمات في ظل وضع صحي خاص

        في اطار التهييء لانطلاق  البرنامج الوطني للتخييم  " صيفيات 2021 " عقدت المديرية الإقليمية  على امتداد الأيام الأخيرة  بمقر المديرية الإقليمية  و بدار الشباب الحريزي بالقصر الكبير لقاءات مع بعض الجمعيات المحلية  لتمكين روادها  من الانخراط و الاستفادة من هذا البرنامج التنشيطي  الذي تنظمه الوزارة بشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم ، و ذلك من خلال خمس مراحل( ستة أيام في كل مرحلة ) تغطى الفترة الفاصلة ما بين 14يوليوز الى 21 غشت 2021  ، الغاية من ذلك   اتاحة الفرصة للأطفال و اليافعين من العودة التدريجية  لمزاولة انشطتهم المعتادة و الاستفادة من ملء وقت الفراغ  بما يمكن ان يفيدهم و ينمي شخصياتهم ويساهم في بلورة  شبكة  تواصلهم مع الاقران  و نسج علاقات جديدة  تروم اقتسام المشترك بينهم .

هذه اللقاءات عرفت انخراط العديد من الجمعيات المحلية حضر منها، جمعية الشريف الإدريسي وجمعية الصداقة وجمعية افاسن اسرحن وجمعية ليسا وجمعية الاتحاد الرياضي لكرة السلة بالعرائش وجمعية صدى الشمال للتنمية. في حين تميز لقاء القصر الكبير بحضور 10 جمعيات محلية ابانت عن استعدادها الكامل لإنجاح هذه التجربة التنشيطية واعتبارها المنفذ للعودة من جديد لممارسة مختلف الأنشطة الاشعاعية والتكونية بدار الشباب الحريزي بالقصر الكبير.

المدير الإقليمي ذكر في معرض مداخلاته الحاضرين في ظل الوضع الوبائي المتسم بالحذر بضرورة تجند الجميع وتقديم فقرات تنشيطية متنوعة، وجعل الأطفال مؤثرين في اسرهم ومحيطهم العائلي والاجتماعي من خلال نقل ثقافة التقيد بالإجراءات الاحترازية المتمثلة في:

*احترام التباعد الجسدي

 التقيد ب*قواعد النظافة العامة

*والزامية ارتداء الكمامات.

 

المزيد من المقالات...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات