موقع وزارة الشباب و الرياضة

"مخيمات العرائش تودع المستفيدين على ايقاع الهدوء والمتعة"

 

 على ايقاع الهدوء و الاجواء التربوية الرائعة و الفاعلية التنشيطية  والترفيهية  التي تنشدها الوزارة من برنامج التخييم . اختتمت يوم الاحد 27 غشت 2017 بالعرائش فعاليات المخيمات الصيفية لسنة 2017 المنظمة تحت شعار " المخيم فضاء للتربية والابداع " .

وقد تميزت هذه لسنة بإعادة فتح مخيم راس الرمل  في حلته الجديدة بعد استفادته من برنامج الاصلاح والتاهيل ، حيث صار فضاء  من المخيمات الجديدة  ذات البنيات  الجيدة  التي تسعى الوزارة الى تعميمها في مختلف الجهات  وفتحها امام الاطفال المستفيدين  المنتمين الى الجمعيات الوطنية  وفروعها المنتشرة عبر تراب المملكة . وقد بلغ عدد الجمعيات المستفيدة  من التخييم في الفضاءات  التربوية التابعة للمديرية الاقليمية  -مخيم راس الرمل الشاطئي و مخيم المركب التربوي – اضافة الى فضاء مخيم دار الاطفال بالعرائش 19جمعية ومنظمة شبابية و طنية، عبر فروعها  المنتشرة بجهات المملكة  من مدن بوجدور والعيون وطانطان والراشدية ومكناس والخميسات و مراكش و الحاجب وصفرو  والدار البيضاء الكبرى  وامزميز وخريبكة والناظور و مشرع بلقصيري  و فاس وتازة و الرباط وسلا  و القنيطرة  وبولمان وبوفكران  وويسلان و ومقريصات  و كيكو  والعرائش و القصر الكبير  وكذا الجمعيات المحلية  المستفيدة من المخيمات الحضرية  بمدينة العرائش .

وقد بلغ عدد  المستفيدين هذه السنة  2993 فردا منهم  1668 طفلا  ذكرا و 647 من الاناث ، سهر على تأطيرهم اطار مركزي طيلة المراحل الخمسة  متكون من 14 موظف وعدد من العمال  سهروا بجدية خلال شهرين  على تامين الظروف الملائمة للتخييم . كم ان طواقم التاطير و العملة  المنتمية للجمعيات المستفيدة والمكون من 448 فرد  ابلى البلاء الحسن في مرور مراحل المخيم بشكل جيد .

هؤلاء الاطر كان لهم الفضل  الكبير في تهيء الاجواء المناسبة و الملائمة ، وفي تمكين المستفيدين من الملامسة الحقيقية لبرنامج المخيمات عبر  وضع برامج تربوية  متنوعة وهادفة ، مست  مختلف صنوف  الانشطة   التربوية والثقافية والرياضية والسياحية  و التواصلية التي تهدف الى بناء الشخصية السليمة   المتشبعة بأعراق وقيم المواطنة الحقيقية .

هذا الجهد التربوي ما كان ليتحقق لولى حرص  المديرية الاقليمية وشركاءها من الجمعيات المستفيدة الذين انصهروا حول برنامج تربوي واعد وهادف ، يقوم على الاخلاص في العمل و على تمكين الاطفال من كل مستلزمات العيش الكريم سواء تعلق الامر بالوجبات الغذائية  الجيدة او بتامين الايواء الجيد  او من خلال تسهيل و تيسير ظروف العمل التربوي الخاص بكل جمعية او العمل التربوي المشترك عبر فقرات النشاطات المشتركة المتنوعة طيلة المراحل الخمسة .

كما ان باقي الجهات المتدخلة بالمدينة المتمثلة في الادارة الترابية (السلطات المحلية والامن ) والجماعة الترابية للعرائش والمديرية الاقليمية للصحة والمندوبية الاقليمية للإنعاش الوطني والوقاية المدنية والوكالة المستقلة للماء والكهرباء واللجنة الوطنية للسلامة الطرقية وجمعية لايبكا للرياضة للجميع بالعرائش ، كان لتواجدها الى جانب المديرية الإقليمية الاثر الكبير في نجاح الموسم التخيمي لسنة 2017 ، وترك انطباعا جيدا ستراهن عليه من دون شك المديرية الاقليمية في ما سياتي من مواسم مستقبلا.

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات