موقع وزارة الشباب و الرياضة

لمحة تاريخية

 

 

مدينة مرتيل

تقع مدينة ريو مارتين أو مرتيل على الساحل الشمالي المتوسطي للمملكة المغربية، تنتمي مدينة مرتيل لعمالة المضيق الفنيدق و تظم 39011 نسمة (إحصاء 2004) ، يغلب على مدينة مرتيل الطابع السياحي حيث تتميز بشواطئها النظيفة و الدافئة كما أنها مزدهرة بصيد الأسماك.

كان نهر ريو الذي يصب بشاطئ مرتيل في العصور القديمة مستعمرة رومانية تابعة لمنطقة تمودة المقابلة لمدينة تطوان الحالية. و قد كان لمدينة مرتيل ميناء يعد من اهم الموانئ بالمغرب نظرا للرواج التجاري الذي كان يعرفه و الذي جعله ميناء رئيسي على البحر الأبيض المتوسط إلى غاية القرن الثامن عشر. مع النمو الاقتصادي لمدينة طنجة أصبح ميناء طنجة أكثر اهمية ليتحول تدريجيا ميناء مرتيل الى ميناء صغير للصيد.

تولت القوات الاسبانية سنة 1860 ببناء برج مرتيل الذي مازال شامخا الى غاية اليوم لأغراض عسكرية حيث اتخد هذا البرج خلال فترة الحماية الاسبانية بنية دفاعية تحمي مدخل نهر مرتيل. في سنة 1913 تم افتتاح محطة القطار بمرتيل الذين جعلوا ست رحلات رابطة بين مدينة مرتيل و تطوان بشكل يومي . سنة 1914 كان الاعلان عن التصميم الجديد لمدينة مرتيل كمدينة حديثة ذات أبعاد سياحية لتنطلق أشغال بناء مسجد رئيسي و أول كنيسة بالمدينة.

في سنة 1935 بعدما تم اتخاد مجلس بلدي لمدينة مرتيل تابع لولاية تطوان أصبحت المدينة أكثر توسعا و نشاطا حيث أصبحت تضم مرافق سياحية و ترفيهية إظافة إلى أماكن التسوق و التجارة.

بعد استقلال المغرب سنة 1956 أصبحت مدينة مرتيل قبلة سياحية مهمة ، الأمر الذي جعل المدينة تعرف توسعة عمرانية كبيرة من خلال بناء فيلل و مرافق الشواطئ إظافة الى الفنادق و اماكن التخييم. توسيع مدينة مرتيل شمل أيضا المجال التعليمي حيث أصبحت المدينة تتوفر على كلية الاداب و العلوم الانسانية، كلية القانون و الاقتصاد في بداية القرن العشرين. كما أن المدينة أصبحت تتوفر على منطقة صناعية في الطريق الرابط بين مدينة مرتيل و تطوان كرست بالدرجة الاولى لصناعة صيد الاسماك و صناعة الفخار .

مرتيل السياحية

أضحت مدينة مرتيل، مؤخرا، قبلة للمصطافين والسائحين من مختلف الشرائح المغربية نظرا للتأهيل وكذلك الهيكلة الجديدة التي عرفها الممر الشاطئي المعروف.بـ«الكورنيش». «بعد قرار إلحاق مدينة مرتيل بعمالة المضيقء الفنيدق في أوائل شهر مارس الماضي، قررت هذه الأخيرة الشروع في إعادة هيكلة البنيات التحتية وتأهيل كورنيش المدينة في ظرف زمني حدد في ثلاثة أشهر»، يقول مسؤول بالعمالة. فقد دخلت المدينة على خط المشاريع الخاصة بتأهيل المدن السياحية، وبالتالي، فإنه من المتوقع، حسب الأرقام الرسمية، استضافة أكثر من 500 مليون سائح. وتقول سناء، وهي مهندسة من الرباط انتقلت رفقة عائلتها الصغيرة إلى مرتيل لقضاء عطلة الصيف، إنها لم تكن تتوقع هذا التأهيل الذي شمل الممر الساحلي الذي « أبهرها»، على حد قولها، رغم أن وسط المدينة مازال على حالته السابقة. «سنشرع في تأهيل كامل المدينة بعد مرور فصل الصيف»، يقول لـ«المساء» مسؤول رفيع المستوى من عمالة المضيق– الفنيدق. فقد تمت صباغة كل واجهات المدينة باللون الأبيض بعد مصادقة مجلس الجماعة الحضرية لمرتيل المجتمع خلال دورته العادية لشهر أبريل 2010، حيث صوت بالإجماع على القرار الجماعي رقم 50/2010 المتعلق بفرض صباغة واجهات المنازل والمجموعات السكنية باللون الأبيض وصباغة النوافذ والأبواب باللون الأزرق الفاتح، يقول المتحدث، ما أضفى على المدينة الساحلية جمالية تضاهي المناطق السياحية الأندلسية، بعدما كانت في فترة المجلس السابق بمثابة قرية تم ترييفها وطغى عليها البناء العشوائي الذي أعادها سنوات إلى الوراء. «لقد منح اللون الأبيض والأزرق للمدينة الشاطئية جمالية ورونقا خاصين أعادا الاعتبار لها كمنطقة سياحية تسمح لكل فئات المجتمع بالاستمتاع بها خلال هذا الفصل، سواء أكانت سياحة داخلية أو خارجية، مثلما زادت من انتعاش السوق الذي بدأ تجار المدينة والساكنة على العموم في الاستفادة منه»، يقول مخاطبنا.

تقع مدينة مارتيل أو مرتين (بالإسبانية)، على الساحل الشمالي المتوسطي للمملكة. تنتمي حاليا إلى المضيق الفنيدق، وتؤوي حوالي 50 ألف نسمة حاليا، كما تتميز بشواطئها ورمالها الدافئة، كما أنها مزدهرة بصيد الأسماك. وبعدما شهدت المدينة، مؤخرا، اهتماما كبيرا من طرف الملك محمد السادس الذي رأى ضرورة إحداث إصلاحات نموذجية ساهمت في النهوض سياحيا بالمنطقة، وإعادة الاعتبار إليها. وهو ما تم تطبيقه على أرض الواقع، حيث تتم الاستفادة من الإمكانيات الهائلة المحدثة مؤخرا بخصوص البنيات التحتية المغرية لجلب السياح. ويتخوف بعض المواطنين من جودة الأشغال المنجزة بسرعة متناهية وما إذا كانت ستصمد في فصل الشتاء، حيث شمل التأهيل الكورنيش الساحلي البالغ طوله حوالي 2.200 بمواصفات سياحية مهمة، من إنارة جديدة، ومقاعد للجلوس للمتنزهين، ومرافق شاطئية، كما تم لأول مرة إحداث مواقف خاصة بالسيارات خارج الممر الساحلي، بهدف تجنب عرقلة السيرـ عكس ما كان يحدث في السنوات الماضية. «لقد قررنا هذه السنة القدوم للاصطياف في مرتيل بعدما علمنا بخبر تأهيلها، كما أن التشجير الجديد والمساحات الخضراء أدمجا المدينة في مصاف المدن السياحية الكبرى، وحركية أوسع للمصطافين»، تقول سناء. بتأهيل الشاطئ السياحي لمرتيل تم تشييد بعض الملاعب الرياضية، حيث رحب بذلك عدد كبير من الشبان من الذين استطلعت «المساء» آراءهم بخصوص تأهيل المدينة. «في الواقع، لقد أصبحنا نمارس رياضاتنا ومقابلاتنا في ملاعب خاصة بعيدة عن المصطافين وتجتنبا لإلحاق الضرر بهم، كما أن هذه الملاعب المحاطة بسياجات على غرار نظيرتها الأوربية، تمكن اللاعبين من ممارسة رياضاتهم بعيدا عن السيارات والمصطافين»، يقول زكريا وهو سائح قادم من مدينة تازة.

إن تفضيل السياح المغاربة لقضاء عطلتهم، مؤخرا، بمدينة مرتيل لم يأت من فراغ، فالمدينة تبوأت هذه السنة صدارة المدن السياحية بشمال المغرب، سواء من حيث مستوى إعادة التأهيل أو جودة المرافق المقدمة للمصطافين

مدينة المضيق
ساحل مدينة المضيق
المضيق هي مدينة ساحلية بأقصى شمال المغرب، تنتمي مدينة المضيق لإقليم تطوان وتضم 36.596 نسمة (إحصاء 2004).
يطلق على المضيق أيضا اسم رينكون (بالإسبانية: Rincón)، والتي تعني "الزاوية أو الركن"، تقع هذه المدينة المغربية الساحلية في جهة طنجة تطوان. يُسمى سكانها مضيقيون. تعرف المضيق بجذب سياحية قوية خلال فترة الصيف، حيث تحتضن أكثر من 100.000 سائح في السنة. وتعتبر المدينة جزء من البلاد جبالة


الموقع

تقع المضيق على بعد 15 كيلومترا من مدينة تطوان، و 25 كلم من سبتة المحتلة، يحدها من الشمال بلدية الفنيدق ومن الجنوب بلدية الملاليين، غربا بلدية عليين وشرقا بالبحر الأبيض المتوسط

.
الميناء

ينقسم ميناء المدينة إلى قسمين: واحد للسياحة واحد بالنسبة للصيادين. وقد تم توسيع ميناء مارينا (شمال المدينة) قصد تحسين الخدمات المقدمة للقوارب السياحية والرعايا الأجانب. في حين تم تعديل الميناء الثاني (جنوب المدينة) ببعض مصايد الأسماك وزيادة حجمه قصد حماية السفن من تيارات المحيطات وزيادة الطاقة الاستيعابية للميناء

 

مدينة الفنيدق


تقع مدينة الفنيدق في أقصى شمال المغرب في باب سبتة وتتميز أيضا بجوها المعتدل
توجد الفنيدق على الضفة المقابلة لجبل طارق ابن زياد الموجود في الضفة الأخرى على شواطئ إسبانيا، بقيت الفنيدق حاملة لبعض معالم الاستعمار الإسباني الدي عانت منه المدينة مند 1956 وتتمثل أساساً في (عمارة كاراكول، مقر البشوية، المستوصف المحلي، قشلة الريفين، ومحطة القطار) وهي معالم ظلت شاهدةً على الاستعمار الإسباني للمدينة.
ويبلغ عدد سكان مدينة الفنيدق حالياً حوالي 60 ألف نسمة من أصول مختلفة، --
الفنيدق الاسم من أصل أغريقي Pondokeion خان ونزل.
مدينة الفنيدق بمنظرها الخلاب ونسيمها الجذاب تأسر زائريها
مطلة على ضفاف المتوسط الذي زاد رونقها جمالا مدينة الفنيدق أومدينة القصور الصغيرة .نجوبها واياكم عبر بوابتها الالكترونية لتدخلوا عالمها وتجوبوا شوارعهاأول ما يخالجك حين وصولك الى مدخل الفنيدق هو شعور بالدهشة والانبهار ببحر أزرق ومساحات خضراء على اطراف الكرنيش محاذية لمواقف للسيارات واماكن مخصصة للراحة ولعب الاطفال. فبمساحته الممتدة على مايناهز 1.5 كلم أصبح الكرنيش محج لكل ممارسي الرياضة . ومنتزها للعائلات. وخصوصا بالصيف فترى الناس يجوبونه ذهابا وايابا
ليلا يكون هدوؤه أسرا يجعل رواده مدمنين على المرور به .ناهيك عن الراجلين الدين يتكبدون عناء المشي لمجرد حبهم بمنظره ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات