موقع وزارة الشباب و الرياضة

إنجاح الدورة الربيعية للبرنامج الوطني "عطلة للجميع " محور اللقاء التواصلي بوزارة الشباب و الرياضة .

عقد السيد محمد العنصر وزير الشباب و الرياضة بالنيابة بمعية السيد محمد القرطيطي رئيس الجامعة الوطنية للتخييم صباح يوم الخميس 2 أبريل 2015 بمقر الوزارة لقاءا تواصليا مع رؤساء مراكز التكوين و ممثلي الجمعيات الفاعلة في مجال التخييم خصص للتداول حول مضامين و أهداف الدورة  التكوينية الربيعية و التي تدخل في إطار فعاليات البرنامج الوطني " عطلة للجميع " لسنة 2015.

وجاء في بلاغ صحفي لمديرية التعاون و التواصل و الدراسات القانونية التابعة لوزارة الشباب و الرياضة توصلت الجريدة بنسخة منه ، تأكيد السيد محمد العنصر في كلمة ألقاها بالمناسبة على ضرورة تضافر جهود جميع الشركاء و المتدخلين لإنجاح هذه الدورة الربيعية، و ضمان تكوين جيد للمستفيدين تماشيا مع الإستراتيجية القطاعية في هذا الصدد و الهادفة أساسا إلى تقديم خدمات تربوية ، ترفيهية و تكوينية تتماشى و المتطلبات الجديدة للفئات المستهدفة .

 

كما أشار البلاغ ذاته ،إلى إلتزام جميع مكونات الجامعة الوطنية للتخييم عبر رئيسها السيد محمد القرطيطي خلال مداخلته ، على تحقيق أهداف هذه الدورة ، على إعتبارالجامعة شريكا استراتيجيا للبرنامج الوطني "عطلة للجميع " و تماشيا مع النهج  التشاركي الذي يتم  بموجبه تدبيرهذا البرنامج الوطني الهام .

تحسين الخدمات بمراكز حماية الطفولة محور الإتفاقية الإطار بين المغرب و الولايات المتحدة الإمريكية

تنظم وزارة الشباب و الرياضة وإلى غاية 14 ماي 2015 دورات تكوينية لفائدة 294 مشارك يمثلون أطر وزارة الشباب و الرياضة و مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل ووزارة الربية الوطنية المتدخلين بمراكز حماية الطفولة ، إضافة إلى أطر الجمعيات الداعمة لهذه المراكز .

ويتمحور موضوع الدورات التكوينية حول " دليل الإجراءات وإجراءات الإستقبال بمراكز حماية الطفولة " التي يشرف على تأطيرها  أطر عن سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط إلى جانب أطر وزارة الشباب و الرياضة و بعض الفعاليات الجمعوية  تفعيلا للإتفاقية الإطار بين حكومتي المملكة المغربية و الولايات المتحدة الأمريكية  حول مشروع " تحسين الخدمات بمراكز حماية الطفولة " من أجل تمكين العاملين بهده المراكز من إكتساب مضامين دليل الإجراءات وتكوينهم على مجموعة من القواعد و المعايير التي تساهم في عصرنتها و تحسين جودة خدماتها وبالتالي الرفع من مستواها لتتطابق مع المعايير الدولية .

و جدير بالذكر أن وزارة الشباب و الرياضة تتوفر على عشرين مركز لحماية الطفولة موزعة عبر التراب الوطني ،خمسة منها خاصة بالفتيات تشتغل جميعها من أجل إعادة إدماج الطفولة الجانحة من خلال مجموعة من البرامج التكوينية و الأنشطة التربوية بشراكة مع عدة متدخلين سواء قطاعات حكومية و غير حكومية و خاصة إضافة إلى المساهمة الفاعلة لجمعيات المجتمع المدني .

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات