موقع وزارة الشباب و الرياضة

الإنطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني للتخييم صيف 2017 بمحطة العبور بمكناس

       في إطارالبرنامج الوطني للتخييم " عطلة للجميع " برسم موسم 2017  والمنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، نظمت المديرية الإقليمية بمكناس تحت إشراف وزارة شباب والرياضة  وعدد من الشركاء المؤسساتيين والجمعويين  فعاليات الانطلاقة الرسمية للبرنامج الوطني للتخييم صيف 2017 بمحطة العبور مكناس تحت شعار : " المخيم فضاء للتربية والإبداع " وذلك صبيحة يوم الأحد 02 يوليوز2017.

 

 

السيد المدير الإقليمي يقديم شروحات حول الخدمات المقدمة بباحة العبور للجماعات المتجهة إلى مخيمات الأطلس المتوسط

 

       وقد تم الوقوف على مختلف العمليات المرتبطة بنقل الجماعات المخيمة من محطة العبور مكناس إلى مراكز التخييم من وسائل لوجيستيكية وتدابير وموارد بشرية موضوعة رهن إشارة المستفيدين لتوفير الظروف الملائمة لعبورهم وضمان راحتهم.

    كما تم تفقد الحافلات المخصصة لعملية النقل التكميلي التي توفرها الوزارة مجانا لفائدة الجماعات المخيمة بالأطلس المتوسط والوافدة إلى مدينة مكناس من مختلف المدن المغربية.

 توزيع حقائب على المستفيدين من عملية التخييم

 

  صور لباحة العبور بمحطة القطار الرئيسية بمكناس

السياحة الثقافية للشباب صيف 2017


السياحة الثقافية للشباب من أجل التفتح والانفتاح

تلعب السياحة الثقافية للشبـاب دورا أساسيا  في تفتح شخصية الشباب وإغناء معارفه وتجاربه من خلال المشاركة في لقاءات وتظاهرات شبابية أو بمعية شبيبة دول صديقة وشقيقة داخل المغرب أو خارجه .وذلك عبر برمجة وإنجاز مجموعـة من البرامج سنويا داخل المغرب وخارجه لفائدة الشباب المغربي، ولوفود شبابـية أجنبـية .وذلك بهدف :

  • ربط أواصر الصداقة و الأخوة بين الشباب المغربي ونظيره بالدول الصديقة؛
  • خلق فرص التقارب بين الشباب المغربي؛
  • مساعدة الشباب المغربي على تكوين نظرة واقعية ومباشرة عن العالم الخارجي؛
  •  ملء الوقت الحر للشباب ببرامج ثقافية وتربوية هادفة؛
  • تعويد الشباب المغربي على تحمل المسؤولية؛
  • التعريف بالمميزات الثقافية والحضارية للمغرب؛
  • التعرف والتفتح على حضارات الدول التي تربطنا بها علاقات تبادل  في مجال الشباب ؛
  • نشر قيم التسامح و تقبل الآخر.

وتفعيلا لهذه الأهداف، عمدت وزارة الشباب و الرياضة  إلى وضع برامج للسياحة الثقافية للشباب تتميز بالتنوع في أنشطتها وأهدافها، حيث يمكن إجمالها كما يلي :

 الأسفار إلى الخارج

في إطار الاتفاقيات والبرتوكولات التي تجمع بين وزارة الشباب و الرياضة والدول الصديقة، تعمل على تنظيم مجموعة من الرحلات السياحية و الثقافية (مدتها لا تقل عن 10 أيامهذه الرحلات و الأسفار تضم :

الأنشطة الإصطيافية

هي مخيمات دولية تشارك فيها وفود مغربية (أطفال ويافعين) إلى جانب وفود من دول مختلفة قصد الاستفادة من الأنشطة الإصطيافية التي تنظم بمراكز دولية للاصطياف التابعة للشركاء الأجانب المتعامل معهم في هذا المجال حول موضوع أو محور معين كالأنشطة العلمية،الاجتماعية و البيئية....الخ.
  اللقاءات الدولية للشباب

وهي لقاءات تنظم لفائدة وفود شباب العديد من الدول بهدف خلـق تفاعل ثقافي بينهم وتمكينـهم من التعـرف على بعضــهم البعـض وتبادل التجارب وتكويـن أفكار موضوعية عن ثقافاتــهم المختلفـة، وهي غالبا ما تتمحور حول موضوع معين كالاختلاف والمساواة بين الشعوب، التسامح الديني والسلام والتعايش، تجاوز الأزمات والمشاكل الدولية ...

  الرحـلات الثقافيــة

تتميز هذه الرحلات  بالتنقل عبر العديد من الأماكن (مدن، قرى، منشآت ثقافية، سياحية...) بهدف تمكين المشاركين من التعرف على المميزات الثقافية والحضارية للبلد المضيف واكتشاف مميزاته الطبيعية والاقتصادية .

 حلقات معرفة البلدان الأجنبية

يتمثل هذا النوع من النشاط في اكتشاف منطقة معينة بكل خصوصيتها، مع إمكانية إشراك وفود شبابية أجنبية مع أقرانهم من الشباب المغربي .

التظاهرات الدولية للشباب

المهرجانات والتظاهرات التي تنظم ببعض الدول الصديقة والتي يستدعى فيها وفد شبابي مغربي للمشاركة إلى جانب وفود شبابية دولية في إحياء ذكرى حدث معين أو في إطار موضوع معين كالموسيقى، المسرح، البيئة، التسامح بين الشعوب ...

 الرحلات المشتركة

رحلات الهدف من ورائها تنظيم أنشطة مشتركة بين الشباب المغربي و نظيره الأجنبي لخلق فرص الاحتكاك والتعارف بينهم وتشجيعهم على اكتشاف مميزات بلدانهم عبر أنشطة مشتركة وهادفة . 
رحلات دراسية واستكمال التكوين تمكن أطر الوزارة من المشاركة في الدورات التكوينية و ذلك من أجل تحسين قدراتهم في ميدان التنشيط في مختلف الميادين السوسيوتربوية ، اللغوية.....

 استقبال الشباب  الأجنبي  بالمغرب والرحلات الداخلية

 الاستقبال الرسمي

إلى جانب إرسال وفود شبابية مغربية إلى الخارج يتم استقبال وفود مماثلة في مدة لا تقل عن 10 أيام (مع تحمل كل المصاريف)، إما للقيام برحلات استطلاعية أو دراسية أو للمشاركة في لقاءات شبابية أو مخيمات صيفية، حيث توفر لها نفس الخدمات المقدمة من طرف الهيئات الأجنبية للوفود المغربية والهادفة في مجملها إلى التعريف بما تزخر به بلادنا من معالم ثقافية وحضارية بالإضافة إلى تشجيع وتمتين أواصر الصداقة بين الشباب.

 الاستقبال الجزئي

يتمثل في استقبال وفود أجنبية خارج إطار التبادل الرسمي، حيث تقدم لها بعض الخدمات مقابل مساهمة مالية مناسبة (الإقامة، التغذية، التأطير، برنامج الزيارات ... )

 الأنشطة المنظمة لفائدة الشباب المغربي

 حلقات معرفة المغرب

رحلات مفتوحة في وجه الشباب، غايتها إتاحة الفرصة للمشاركين للتعرف على بلادهم وذلك عن طريق الاستفادة من الزيارات المنظمة، مجموعة من الأنشطة الثقافية، التربوية، والسياحية...الخ . 
 
الحلقات المشتركة و اللقاءات

تنظم لفائدة الشباب المغربي إلى جانب الشباب الأجنبي في اتجاه منطقة مغربية معينة في حلقات لمعرفة المغرب.

 تبادل وفود شباب الأقاليم

ينظم هذا الصنف من النشاط على صعيد المديريات الإقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بتنسيق مع مصلحة السياحة الثقافية للشباب .

المقامات اللغوية

أنشطة تكوينية وترفيهية يهدف من خلالها إلى تدريس اللغات الأجنبية لفائدة الشباب المغربي المتراوحة أعمارهم مابين 14 و17 سنة قصد تزويدهم في إطار ترفيهي وتنشيطي بمجموعة من المعارف، وذلك موازاة مع المقررات الدراسية الأكاديمية التي يتلقاها المستفيدون .و تتميز هذه المقامات كذلك، باعتمادها على ورشات تنشيطية مختلفة (باللغات الأجنبية) تهم مجالات شبابية نذكر منها: ورشات الفنون التشكيلية، ورشات المسرح والدراما، ورشات الصحافة، ورشات الرقص التعبيري والغناء والأنشطة الرياضية .

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات