موقع وزارة الشباب و الرياضة

الشبكة الأولى للجمعيات المحلية ببومية تحتفي بالذكرى الثانية لليوم الوطني للمجتمع المدني

   تحت شعار : " المجتمع المدني قوة إقتراحية مرجعية في بلورة وأجرأة ومراقبة السياسات العامة " ، خلدت الشبكة الأولى للجمعيات المحلية ببومية الذكرى الثانية لليوم الوطني للمجتمع المدني الذي يصادف 13 مارس من كل سنة ، بتنظيم نشاطين إحتضنهما مقر دار الشباب ببومية حيث عقدت مكونات الشبكة :

-  يوم السبت 12 مارس مائدة مستديرة الجاري حول موضوع " الأدوار الدستورية الجديدة للمجتمع المدني "

- يوم الأحد 20 مارس حفل ثقافي وفني متنوع

حضر هذا الحفل كل من رئيس المجلس الإقليمي بميدلت وممثلي السلطات المحلية و وعدد من المنتخبين جهويا ومحليا و رؤساء المصالح الإدارية والعديد من الوجوه الجمعوية المعروفة محليا .
وتم خلال هذا الحفل تكريم كل من " فاطمة الشاوي " و" مليكة بخري" و " محمد مغفوري" و"رشيد المجدوب " و" عزيز خديدان" و" عزيز طلحاوي " و" سعيد أحبار " بإعتبارهم من الوجوه الجمعوية المحلية التي ساهمت في تطور العمل الجمعوي ببومية .
وشهد الحفل أيضا ، تتويج التلاميذ والتلميذات المتفوقين في مسابقة الشعر العربي والأمازيغي بجوائز رمزية ساهمت بها جمعية "حمو ألغازي " من أغبالو، علاوة على تكريم اللاعبين الصغار المنتمين لجمعية نادي شباب بومية الذين تفوقوا في الاختبارات الأولية لولوج أكاديمية محمد السادس لكرة القدم . وتميز الحفل بمشاركة تطوعية للفنان المتألق " عزيز خدودان " رفقة المجموعة الصوتية لدار الشباب إلى جانب الفنان " محمد البريبري " .
وعرف الحفل المذكور مشاركة متميزة لمنخرطي جمعيتي " أطلس زايدة للثقافة والرياضة والفن والتنمية البشرية " و" الجمعية الوطنية للتعاون التربوي - فرع زايدة- " بوصلات مسرحية وغنائية لقيت إستحسان الحضور .
وأبلى منخرطو ومنخرطات جمعية الوفاق للتنمية الإجتماعية البلاء الحسن في ذات الاحتفال عبر تقديمهم لفقرات وعروض ألهبت حماس الجمهور ، كما قدم منخرطو ومنخرطات جمعيتي قلب الاطلس للتربية والتعليم الأولي والأطلس للتيكواندو وصلتين إستعراضيتين

.

اعادة افتتاح دار الشباب بومية بعد تجهيزها

إفتتحت السيدة " خديجة أتلو" المديرة الإقليمية للشباب والرياضة بميدلت مساء يوم أمس الإثنين دار الشباب ببومية بعد أن تم تجهيزها مؤخرا بمعدات  مهمة ، حيث اصبحت الدار المذكورة تتوفر على قاعات تربوية وترفيهية  متنوعة ومجهزة عن آخرها بجميع  المستلزمات (قاعة للموسيقى ، قاعة للإعلاميات ، قاعة للبلياردو ، قاعة لكرة الطاولة ومكتبة ...) .

هذا وحضر حفل الإفتتاح عدد من الفعاليات الجمعوية المحلية بالإضافة إلى ممثلي السلطة المحلية ورؤساء مختلف المصالح الإدارية والمنتخبين .وإستهل النشاط بكلمة تقديمية ألقاها الأستاذ "محمد أفقير" نيابة عن أعضاء مجلس دار الشباب أشار فيها إلى المسار الترافعي العسير الذي خاضه هؤلاء من أجل إستقدام التجهيزات المشار إليها سالفا سواء على المستوى الإقليمي أو المركزي ، مثنيا في نفس الوقت على المجهودات الجبارة التي ما فتئت تبدلها   السيدة " خديجة أتلو" في سبيل  تحسين جاذبية دور الشباب بالإقليم والرفع من درجة إستقطابها للشباب .وفي ذات السياق ، ألقى السيد" عبد الرحيم العمري" رئيس مجلس دار الشباب ببومية كلمة ترحيبية شكر فيها الحضور على تلبيتهم الدعوة ، معتبرا أن هذا الحفل يشكل ولادة جديدة وحقيقية لدار الشباب ببومية نظرا لما أصبحت تتوفر عليه من إمكانات للعمل التربوي الهادف ووعد بأن يضاعف المجلس الذي يرأسه مجهوداته في سبيل النهوض بقطاع الشباب ببومية عقب ذلك ، زار الحاضرون والحاضرات مختلف القاعات وعاينوا التجهيزات الجديدة والمرافق المتنوعة التي أصبحت تزخر بها دار الشباب ببومية .

par midelt enligne

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات