موقع وزارة الشباب و الرياضة

كلمة المديرة الإقليمية

 

في إطار اهتمامات وانشغالات المديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بعمالة إقليم وزان، وفي سياق المعادلة الهادفة إلى ترسيخ مبدأ الحكامة في تدبير الشأن العام للقطاع، والحرص الشديد في بلورة محاور الاستراتيجية الوطنية الكبرى للسياسة الحكومية على أرضية الواقع بشكل عملي يرقى إلى الاستجابة لطموحات الشباب والطفولة، وإلى تحقيق الاندماج الاجتماعي والاقتصادي للمرأة والفتاة، فإن النيابة الإقليمية تعمل جاهدة على إفراز بنية منسجمة و متناغمة في إطار المقاربة التشاركية و العمل المندمج مع كافة الفاعلين السياسيين والاجتماعيين المحليين من سلطة منتخبة وإقليمية وفعاليات المجتمع المدني بغية تحقيق الهدف المنشود والرفع من إيقاع المنظومة الحكومية للقطاع خصوصا وأن الإقليم فتي، ولازالت ثقافة قطاع الشباب والرياضة تختزل في ممارسة الوقت الضائع.

         وسعيا منا إلى تحسين مستوى الخدمات وتطوير أساليب العمل الإيجابي، وزرع قيم الإحساس بالمسؤولية وتحفيز العنصر البشري الذي يعد المحور الأساسي للنهوض بكافة المجالات الشبابية، الطفولية، والنسوية. فإن المديرية قد رسمت خارطة الطريق عبر ثلاث محاور:

1-     مد جسور التواصل مع جميع الفاعلين لتعزيز ثقافة   التعامل الجماعي، وتقريب المنتوج من الساكنة.

2-     البحث عن الشركاء، من أجل تعزيز البنية التحتية التي تعد دعامة أساسية لتوسيع رقعة المهتمين والممارسين خصوصا وأن الإقليم تنعدم فيه المؤسسات الرياضية والثقافية.

3-     العمل على تحقيق النتائج من خلال استثمار كافة القدرات والكفاءات البشرية وتسخيرها نحو العطاء والمبادرة وإقحامها ضمن التصور الدينامي للنهوض بالقطاع داخل الإقليم.

وفي خضم هذه الدينامية الرامية إلى تعزيز العمل القطاعي، فإن عمل اليوم يصبح لبنة التصور والإبداع لغد هادفا إلى تحقيق الطفرة النوعية مستقبلا. وجعل الشباب والطفولة والمرأة في عمق معادلتنا اليومية.

المديرة الإقليمية:

ثوريا الغزاري

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات