موقع وزارة الشباب و الرياضة

انطلقت يوم أمس الخميس بباماكو أشغال الاجتماع ال 12 لمكتب مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للفرنكوفونية بمشاركة المغرب

انطلقت يوم أمس الخميس بباماكو أشغال الاجتماع ال 12 لمكتب مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للفرنكوفونية بمشاركة المغرب.

وسيركز هذا الاجتماع بالخصوص على إنشاء مكتب جديد للمؤتمر ودراسة والمصادقة على تقرير 2015 للأمانة العامة، ومخطط العمل الرباعي (2015 2018)، وبرمجة مخطط 2016، بالإضافة إلى القضايا المرتبطة بالشباب والنهوض بالأنشطة الرياضية.

ويمثل المغرب في هذا اللقاء، الذي يستمر على مدى يومين، وزير الشباب والرياضة، لحسن السكوري، مرفوقا بمدير التعاون والتواصل والدراسات القانونية بالوزارة، ياسين بلعراب.

وأكد السيد السكوري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الاجتماع لمكتب مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للدول الفرنكوفونية، يشكل مناسبة للوقوف على حصيلة المبادرات المتخذة من قبل المؤتمر لفائدة الشباب، ولكن أيضا في المجالات ذات الطابع الرياضي التي تستهدف هذه الفئة، إلى جانب اعتماد وثائق غنية ووجيهة تم إعدادها على مستوى الخبراء (يومي الثلاثاء والأربعاء).

وأبرز، في هذا الصدد، المشاركة الفاعلة للمغرب في إعداد هذه الوثائق، والتي قال إنها تتعلق بنداء أطلقه المكتب لمحاربة التطرف، والانخراط في تعزيز التعايش المشترك.

وبعد أن أكد على وجاهة هذين الموضوعين، شدد الوزير على الاهتمام الخاص الذي يوليه المغرب لمحاربة التطرف والعنف بمختلف أشكاله، وكذا تعزيز قيم السلام و الاستقرار في جميع أنحاء العالم.

وأكد الوزير، في هذا السياق، أن اجتماع باماكو يشكل فرصة لعرض الجهود المتعددة التي يبذلها المغرب لفائدة الشباب وتشجيع ممارسة الرياضة، وهي جهود، يضيف الوزير، نالت اعترافا دوليا من قبل البنك الدولي.

وأشار في هذا الصدد، إلى أنه تم إعلان الرباط عاصمة للشباب العربي سنة 2016، مبرزا أنه سيتم إطلاق أنشطة مختلفة في إطار هذه التظاهرة الكبيرة بمختلف جهات المملكة، تحت شعار "شباب متعايش ومبدع".

وأضاف أن الشعار الذي تم اختياره لهذه التظاهرة يتماشى مع الموضوعات التي تتم مناقشتها في هذا اجتماع مكتب مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للفرنكوفونية، ويجسد الأهمية التي يوليها المغرب لتأطير الشباب بهدف حمايتهم من كل أشكال الانحراف.

ويتألف مؤتمر وزراء الشباب والرياضة للفرنكوفونية، وهو منظمة فرنكوفونية تأسست سنة 1969، من 42 دولة وحكومة أعضاء، وتتجلى مهمته الأساسية في ضمان تعزيز مشاركة الشباب لإنجاح التحولات الاستراتيجة التي تهم التنمية الاقتصادية والتماسك الاجتماعي.

 

 

استقبال السيد لحسن سكوري اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بدولة فلسطين

استقبل السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة، صبيحة اليوم الأربعاء 16 مارس الجاري بمقر الوزارة، اللواء  جبريل الرجوب ، رئيس  المجلس الأعلى للشباب والرياضة بدولة فلسطين، بحضور معالي السيد زهير الشن، سفير دولة فلسطين بالمغرب.

وخلال هذا اللقاء تم التطرق إلى سبل تقوية علاقات التعاون القائمة بين البلدين في مجالات الشباب والرياضة، وتطويرها خدمة لرياضيي وشباب البلدين الشقيقين.

وفي هذا الصدد، عبر السيد جبريل الرجوب عن رغبة بلاده في الاستفادة من التجربة المغربية في مجالات الحكامة والتدبير الرياضي، خاصة ما يتعلق بمجالات تحديث القوانين الرياضية، الطب الرياضي، صيانة المنشآت الرياضية، التحكيم ...كما عبر بنفس المناسبة عن رغبته في تنويع وتكثيف برامج التعاون القائمة بين البلدين في مجال الأنشطة والبرامج الشبابية، بغية تمكين شباب البلدين من التعرف أكثر على بعضهم من خلال إقامة برامج وأنشطة مختلفة ومتنوعة.

 

ومن جهته، ذكر السيد لحسن سكوري بالأهمية البالغة التي تكتسيها القضية الفلسطينية لدى المملكة المغربية  تجسدها رئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للجنة القدس. وفي هذا السياق، جدد السيد الوزير استعداد الوزارة لتقديم كافة أشكال المساندة والمواكبة  للجانب الفلسطيني في المجالين الرياضي والشبابي عبر وضع التجربة المغربية في هاذين المجالين رهن إشارة الأشقاء الفلسطينيين، موجها الدعوة لدولة فلسطين لحضور فعاليات "الرباط، عاصمة الشباب العربي لسنة 2016" التي ستحتضنها المملكة المغربية.

مجموعات فرعية

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات