موقع وزارة الشباب و الرياضة

تعريف الإقليم

 تعريف الإقليم

  تعتبر مدينة الرباط ثاني أكبر مدينة في المغرب بعد الدار البيضاء، تقع على ساحل المحيط الأطلسي في سهل منبسط فسيح عند مصب نهر أبي رقراق الدي يفصل المدينة عن مدينة سلا القديمة حتى أنهما أصبحتا تشكلان مدينة واحدة.

و قد شيدت إحدى القبائل البربرية المسلمة حصنا أطلقت عليه اسم الرباط و من هنا حملت العاصمة الإدارية و السياسية للمغرب اسم الرباط مند عام 1912.

  و تمتاز الرباط بشوارعها الفسيحة و مساحتها الخضراء و طقسها المعتدل و ضواحيها دات المناظر الطبيعية الخلابة، و هي في الوقت ذاته مدينة عصرية بمنشآتها الحديثة.

   و تعتبر الرباط عاصمة ثقافية، وهي أيضا مدينة المتاحف، فمتحف الأوداية يعود للقرن السابع وتم ترميمه في السنين الأخيرة حيث يعرض قطعا فنية مختلفة من الخزف والحلي والمجوهرات والملابس التقليدية والمطرزات والسجاد والاسطرلابات وبعض المخطوطات من عصر الموحدين، أما على شاطئ النهر فيقعمتحف الفنون الشعبية مقابل مجمع الصناعات التقليدية، حيث يمكن تأمل الحرفيين أثناء عملهم، ويقع متحف الآثار القديمة في المدينة الحديثة، ويقدم للزائر نماذج من القطع التي تعود إلى عصر ما قبل التأريخ، وأخرى إلى العصر الإسلامي الوسيط.

   تضم المدينة عددا من المدارس المختصة في تكوين الأطر العليا كالمدرسة المحمدية للمهندسين ومعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة وجامعة محمد الخامس. و يوجد بالرباط أكبر مسرح بالمغرب وهو مسرح محمد الخامس. وكذا عدة قاعات رسمية للمعارض التشكيلية، منها دار الفنون وقاعة باب الرواح. وفي القطاع المستقل، تعد الشقة 22 appartement 22 من ابرز الفضاءات الفنية الحديثة وتقدم أعمال فنانين مغاربة وعالميين.

 

    نبذة عن بعض المآثر التاريخية بمدينة الرباط

 شالة

تعتبر شالة من بين أهم المواقع الأثرية، بمنطقة الرباط، حيث اكتشفت خلال بداية العهود التاريخية، وقد ساهم في نشأتها، وفي ازدهارها، مصب أبي رقراق، وتوفرها على إحدى أهم عيون المنطقة.

وترجع أهميتها التاريخية الى كونها شكلت حداً فاصلاً بين ولاية موريتانيا الطنجية والأراضي غير الخاضعة للإدارة الرومانية، ذلك أن الأبحاث الأثرية كشفت عن معسكرين، الأول يوجد تحت مقبرة سيدي خليفة والثاني على الضفة اليمنى لنهر ابي رقراق.

 السور الموحدي

شيد هذا السور من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي، حيث يبلغ طوله 2263م، وهو يمتد من الغرب حتى جنوب مدينة الرباط، ويبلغ عرضه 2.5م وعلوه 10 أمتار وهذا السور مدعم ب 74 برجا، كما تتخلله 5 أبواب ضخمة

السور الأندلسي

 شيد على عهد السعديين من طرف المورسكيين، يقع على بعد21م تقريبا جنوب باب الحد، ليمتد شرقا إلى برج سيدي مخلوف، وهو يمتد على طول 2400م. وقد تم هدم جزء من هذا السور 110م بما فيه باب التبن، والذي يعتبر الباب الثالث لهذا السور مع باب لبويبة وباب شالة وهو على غرار السور الموحدي مدعم بعدة أبراج مستطيلة الشكل تقريبا، ويبلغ عددها 26 برجا، وتبلغ المسافة بين كل برج 35 مترا.

 مسجد حسان

 يعد واحدا من بين المباني التاريخية المتميزة بمدينة الرباط التي تقع عليها عين الزائر، شيد من طرف السلطان يعقوب المنصور الموحدي. كان يعتبر من أكبر المساجد في عهده. لكن هذا المشروع الطموح توقف بعد وفاته سنة 1199، كما تعرض للاندثار بسبب الزلزال الذي ضربه سنة 1755م. وتشهد آثاره على مدى ضخامة البناية الأصلية للمسجد، حيث يصل طوله إلى 180 مترا وعرضه 140 مترا، كما تشهد الصومعة التي تعد إحدى الشقيقات الثلاث لصومعة الكتبية بمراكش، والخيرالدا بإشبيلية على وجود المسجد وضخامته. هي مربعة الشكل تقف شامخة حيث يصل علوها 44 مترا، ولها مطلع داخلي ملتو، يؤدي إلى أعلى الصومعة ويمر على ست غرف تشكل طبقات. وقد زينت واجهاتها الأربع بزخارف ونقوش مختلفة على الحجر المنحوت وذلك على النمط الأندلسي المغربي من القرن الثاني عشر.

 دار السلطان

تقع مغارة دار السلطان جنوب الرباط على الساحل الأطلنتي.طبقات الموقع بينت وجود مستويات ترجع إلى الفترات التاليةالعصر الحجري الأعلى ثم الفترة العاتيرية. هذه المغارة تكتسي أهمية كبيرة حيث تم العثور بها سنة 1975 على بقايا جمجمة إنسان يرجع إلى الفترة العاتيرية. هذه البقايا هي لإنسان عاقل مع وجود بعض الخصائص البدائية بالجمجمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 















معلومات قد تهمك

على المواقع الاجتماعية

         

البحث

الأخبار بالصور

المفكرة

اقتراحات