موقع وزارة الشباب و الرياضة

كلمة السيد المدير الإقليمي

كلمة السيد المدير الإقليمي

أحدثت المديرية الإقليمية للشباب و الرياضة بإقليم الرحامنة بهدف تنزيل إستراتيجية وزارة الشباب و الرياضة على المستوى الترابي، وعيا من هذه الأخيرة بالدور المحوري الذي يلعبه القطاع في صقل شخصية الشباب من الجنسين في المجال الاجتماعي، الثقافي و الرياضي ، و بهدف غرس القيم الحميدة وإذكاء الشعور الوطني والاستثمار الايجابي لأوقات الفراغ واكتشاف المواهب المتميزة والمبدعة ورعايتها بما يؤهلهم لخدمة الوطن في شتى مجالات التنمية.

و من أجل ذلك تسعى المديرية الإقليمية إلى تحقيق رؤية واضحة تعكس تطلعاتها و التي تتمثل في"مجتمع ينعم بعقول واعية وأجسام سليمة". و الوعي هو معرفة المرء بوجوده وإدراكه لأفكاره ومشاعره، وحين تتسع دائرة وعي الإنسان يصبح مدركاً لمحيطه وزمانه ومدركاً للفرص والتحديات والإمكانات المتوفرة في ذلك المحيط. لذلك نسعى  إلى رفع مستوى الوعي لدى الشباب؛ أي إلى رفع مستوى إدراك الشاب لكيانه ضمن المنظومة الاجتماعية والثقافية التي يعيشها وبالتالي معرفته للغاية من وجوده كإنسان وكفرد في أسرته ومجتمعه وما هي رسالته في الحياة ضمن عناصر الهوية الوطنية وثقافتها وممارساتها.. و من ثمة يتكوّن لديه الحس بالمسؤولية تجاه الذات، وتجاه الآخر وتجاه المجتمع. نهجنا في ذلك الإيمان بالرياضة كاختيار استراتيجي في تنمية أجيال تتمتع باللياقة البدنية والانضباط السلوكي و"الروح الرياضية" المتقبلة للآخر والمتعاملة مع التحديات بإيجابية.

و لتحقيق هذه الرؤية تعمل المديرية الإقليمية للرحامنة، على تنظيم الأنشطة الهادفة التي تعود على النشء والشباب وعلى المجتمع بالنفع والخير من خلال العمل على توفير البيئة المناسبة لتفعيل طاقات ساكنة المنطقة في المجالات الشبابية والاجتماعية ومساعدتهم على شغل أوقات الفراغ وتنمية مواهبهم وتقديم الخدمات والأنشطة ذات الصلة بالطابع الشبابي والاجتماعي، هدفنا في ذلك  تنشئة شباب المنطقة على التمسك بالمبادئ السليمة الصحيحة وتعزيز الانتماء للوطن ، بحيث تكون لهم القدرة على التعامل مع مستجدات العصر وثقافته والإلمام بالتقنية الحديثة واستغلالها بما يعود عليهم بالنفع. كما نربو من خلال نشاطاتنا تنظيم طاقات الشباب واستثمارها بما يضمن مشاركتهم بفاعلية في التنمية البشرية وترسيخ قيم العمل الجماعي والتطوعي والتعاون مع الجهات الرسمية و الجمعوية في المجالات المتعلقة بالأنشطة الشبابية  الرياضية منها والاجتماعية وإبراز قدرات الشبــاب المبدعين والموهوبين وتبني الخطط والبرامج الكفيلة بتحقيقها، و حث الشباب وتشجيعهم على ممارسة الرياضة بأنواعها المختلفة من اجل تنمية اللياقة البدنية آخذا بعين الاعتبار سلامة البيئة والمحافظة عليها.

نحن في المديرية الإقليمية للرحامنة نعتمد في تحقيق أهدافنا أسلوبا تشاركيا من خلال جذب و إتاحة الفرصة للأطر المحلية و الجهوية، أفرادا و جمعيات،  وتوظيف طاقة الشباب واستثمارها من خلال أنشطه رائدة والتواصل الناجح مع المجتمع المدني والتأثير فيه عبر البرامج المتميزة و الهادفة، ناهيك عن تشجيع وتنمية العمل التطوعي كرافعة  تهدف إلى إكساب المهارات المختلفة في مجالات الرياضة والثقافة والفن و غير ذلك... ورفع مستوى الفكر والإبداع عند الشباب من الجنسين.

نحن في المديرية الإقليمية للرحامنة نعمل لنبني معا إنسانا مواطنا متوازنا نفسيا، اجتماعيا، رياضيا وروحيا من القادرين على المساهمة في جعل الرياضة مكونا رئيسيا من مكونات الثقافة العامة لجميع فئات الشعب المغربي وداعمة للاقتصاد الوطني لرفعة مكانة المغرب على الخريطة الرياضية العالمية.

ومن أجل تكوين قدرة مؤسساتية مبنية على أسس قيمية ثابتة نحرص على مستوى هذه المديرية على تبني مجموعة من القيم المؤسساتية، دون الإخلال بالقيم الأخرى: 

·       الوضوح: وهي الوضوح في التعبير عن الذات بين كافة المتدخلين دون حواجز إدارية أو ثقافية، وكذلك الوضوح في التعامل مع أصحاب العلاقة والفئات المستهدفة.

·       الاحترافية: تلتزم المديرية بأعلى مستويات الاحترافية المهنية في تنفيذ أدوارها ومسؤولياتها.

·       الإبداع : تشجع المديرية على التفكير الخلاق والسعي لرؤية الأمور من منظور مختلف بهدف الوصول لحلول و بدائل أفضل.

·       المشاركة: تعمل المديرية على ترسيخ روح الفريق الواحد بين أعضائها ومع شركائها.

            

وفقنا الله جميعا لما فيه خير هذا الوطن الحبيب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات