موقع وزارة الشباب و الرياضة

مؤسسات الشباب والرياضة تحتفي بمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP22

احتضن مقر وزارة الشباب والرياضة بالرباط يوم الجمعة 4 نونبر 2016 لقاء شبابيا في موضوع البيئة والتنمية المستدامة.

وقداستهل هذا اللقاء الذي حضرته فعاليات جمعوية مهتمة وفئات شابة من الجنسينوكذا مجموعة من الأطر والمسؤولين بالوزارة ، بكلمة لعبد اللطيف آيت العميريالكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة الذي أعرب من خلالها عن امتنانه لكلمن استجاب لدعوة الحضور لهذا الملتقى ومشيرا إلى دواعي تنظيمه بتزامن معالحدث الدولي حول المناخ ، والتي تتمثل في رغبة الوزارة إلى تقاسم البرامجوالتظاهرات المنظمة بمؤسساتها في مجال البيئة وذلك من أجل تكريس سلوك بيئيمسؤول داخل المجتمع وترسيخ المواطنة الصالحة بين الأفراد والجماعات وملحافي نفس الوقت على ضرورة وضع الاستراتيجية اللازمة الخاصة بالتغيراتالمناخية في المؤتمر الذي سينعقد بمراكش خلال الأيام القليلة المقبلة.

وتمحورتمداخلة ياسين بلعراب مدير مديرية التواصل والتعاون والشؤون القانونية ،ركزمن خلالها على معظم الأنشطة الكبرى التي سطرتها الوزارة بمناسبة هذه القمةالدولية ويتجلى ذلك فيما يلي :

- قافلة التخييم في مجال التربية البيئية - برامج وأنشطة مؤسسات الشباب والرياضة بمدينة مراكش

- برنامج المتطوعين الشباب بالكوب 22

- أنشطة مراكز حماية الطفولة لفائدة نزلاء هذه المراكز

- السباق الدولي للسيارات الكهربائية

- لقاء تواصلي مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشباب

- لقاءات شبابية في الموضوع والتي يشرف عليها المركز الوطني للإعلام والتوثيق للشباب.

وفيكلم له بالمناسبة، قال محمد القرطيطي رئيس الجامعة الوطنية للتخييم ركزحول اهتمام فعاليات المجتمع المدني بموضوع البيئة داخل المخيمات منذ تواجدهذه الفضاءات لأزيد من ثمانية عقود وأنه تم انتداب 93 جمعية للمشاركة فيالكوب 22 .

هذا فضلا عن تنظيم الجامعة لمجموعة من الأنشطة على هامش هذه التظاهرةالعالمية كاستفادة زهاء 175 ألف طفل من ورشات وبرامج في مجال البيئةبمخيمات هذه السنة وتكوين 339 جمعوي في الموضوع. فدوى الريح مديرة المركزالوطني للإعلام والتوثيق للشباب، فبعد كلمتها الترحيبية استعرضت الأدواروالوظائف التي يضطلع بها هذا المركز مع إشارتها إلى أن هذه المؤسسة قامتمنذ نشأتها سنة 2010 بتنظيم أزيد من 180 نشاطا في المجالات الثقافيةوالفنية والتربوية والإجتماعية وغيرها من المواضيع التي تهم انشغالاتالشباب والتي من ضمنها اللقاء البيئي المنظم خلال هذا اليوم.

وفيالأخير أجمع الحضور على أن السبيل الوحيد للمحافظة على بيئتنا رهين بتقاسمالمسؤوليات بين الجميع وتوعية وتحسيس المواطنين بمشاكلهم البيئية وتنظيممعارفهم وتطعيمها بكل ما من شأنه أن يساهم في تكريس سلوكات إيجابية لديهمفي المجال وتنمية مجتمعهم

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات