موقع وزارة الشباب و الرياضة

اللقاء التواصلي حول موضوع: "الرياضة منجزات وأفاق"

اللقاء التواصلي حول موضوع: "الرياضة منجزات وأفاق" 

 

 

 

       في غمرة الاحتفالات المخلدة للذكرى الغالية  لعيد الاستقلال المجيد ، وفي إطار فعاليات مهرجان السمارة الأول للرياضة المنظم تحت شعار: " التنمية البشرية في خدمة التنمية الرياضية "، احتضنت قاعة الاجتماعات بمقر عمالة السمارة لقاءا تواصليا حول موضوع: "الرياضة منجزات وأفاق" هذا اللقاء الذي ترأسه السيد عامل إقليم السمارة بحضور رؤساء المجالس المنتخبة وبرلمانيوا الإقليم  ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي الفعاليات والجمعيات الرياضية بكل أنواعها التي تنشط بالإقليم .

      افتتح اللقاء بكلمة للسيد عامل الإقليم معبرا عن رغبته في فتح الملف الرياضي على مستوى الإقليم انطلاقا من مجموعة من الاعتبارات التي أكد فيها السيد العامل أن الإقليم يتسم بما يلي :

·        اتساع قاعدة الشباب .

·        تعزيز البنيات التحتية الرياضية .

·        تواجد فعاليات رياضية غيورة على الرياضة بالإقليم .

مذكرا بأن الهدف من اللقاء التواصلي هو تعزيز جسور التواصل بين مختلف المتدخلين في الحقل الرياضي بغية الوقوف عل مكامن الخلل والانشغالات ، مع اقتراح حلول جذرية وإجراءات عملية.

    السيد النائب الإقليمي لوزارة الشباب و الرياضة الذي قدم عرضا حول واقع وآفاق الرياضة بالإقليم ، حيث ركز في تدخله على ضرورة بلورة إستراتيجية واضحة ووضع أسس تطبيق الحكامة الجيدة من خلال وضع تصورات واضحة قابلة للتطبيق. مشيرا إلى انخراط الوزارة الوصية في تعزيز البنيات التحتية الرياضية بتوقيعها على مجموعة من الاتفاقيات مساهمة بمبلغ حدد في 60 مليون درهم .

    السيد رئيس قسم العمل الاجتماعي  ركز في عرضه على مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المجالات المرتبطة بالقطاع الرياضي سواء من حيث البنيات التحتية أو التجهيزات الرياضية أو من حيث الدعم المالي المقدم لفائدة هذه الجمعيات .

    ليتناول الكلمة بعد ذلك السيد العامل مفسحا المجال لباب التدخلات أمام الحضور بوضع لائحة المتدخلين لروؤساء وممثلي الأندية و الجمعيات الرياضية الممارسة و النشيطة في مختلف الأنواع الرياضية حيث ركزت في جلها على المشاكل والإكراهات التي تعاني منها الجمعيات والأندية الرياضية خاصة المشكل المادي و مشكل النقل و البنيات التحتية وغياب التواصل.

    تدخلات النواب البرلمانيين وروؤساء الجماعات القروية ورئيس المجلس الإقليمي ركزت على الأهمية والدور الذي تلعبه الرياضة في التعريف بالإقليم وتأطير الشباب , وعلى ضرورة الزيادة في الدعم المالي المخصص للجمعيات.

     وفي ختام هذا اللقاء تدخل السيد العامل منوها بالمجهودات التي يبدلها جميع المتدخلين في هذا المجال سواء جمعيات أو منتخبين أو إدارات ، حاثا على العمل على المزيد من تظافر الجهود للنهوض بالرياضة، كما بشر الحاضرين بانه سيتم لاحقا وضع  حافلتين رهن إشارة القطاع الوصي للتغلب على مشكل النقل ،طالبا من جميع الجمعيات على ضرورة إعداد برامج سنوية و تكثيف التواصل فيما بينها لتحديد جميع المعيقات وإيجاد الحلول الكفيلة لتذليلها و التغلب عليها . مشيدا في الوقت ذاته بالمسار الذي تم تبينه مع وزارة الشباب والرياضة من خلال التوقيع على اتفاقية شراكة من شانها أن تعطي دفعة قوية للقطاع بالإقليم . مؤكدا على ضرورة مايلي :

·        موافاة النيابة بالبرامج السنوية للجمعيات والأندية .

·        إرساء حكامة جيدة للتسيير والدعم المالي .

·        إجراء تداريب تكوينية للأطر الإدارية للجمعيات والأندية و المسيرين .

·        صياغة رؤية واضحة للصيغة التعاقدية لكيفية تنشيط الفضاءات الرياضية المحدثة  ( ملاعب القرب النموذجية ) .

·        إعادة النظر في كيفية توزيع المنح من خلال بلورة رؤية واضحة تمكن من الارتقاء بالمجال الرياضي بالإقليم .

·        إعطاء الاهتمام للرياضة القاعدية في مختلف الأصناف الرياضية عبر الارتقاء بالنشاط الرياضي والاعتناء بالفئات الصغرى

·        ضرورة الاعتناء برياضة الألعاب الشعبية كموروث ثقافي من خلال تنظيم مسابقات جهوية ووطنية .

·        إعطاء المزيد من الاهتمام لفرق الأحياء من خلال توسيع الدعم في إطار التنشيط الرياضي

·        الطفرة التي يعرفها الإقليم على مستوى البنيات التحتية يجب أن ترافقها طفرة وحركية على مستوى البرامج والتنشيط .

وفي الأخير نوه السيد العامل بمستوى النقاش وبروح المسؤولية التي أبداها جميع المتدخلين والذي أكد على ضرورة ترجمتها على ارض الواقع تذليلا للصعاب من اجل الارتقاء بالمجال الرياضي .      

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات