موقع وزارة الشباب و الرياضة

لمحة تاريخية

 

لمحة تاريخية

تمثل مدينة سطات المركز الرئيسي لمجموع منطقة الشاوية، فهي مدينة مغربية توجد وسط المملكة تتوسطها القصبة الإسماعيلية الموجودة فوق أرض المزامزة حيث تجاورها قبيلتان ظلتا منذ القدم مرتبطتين بالمدينة سياسيا واقتصاديا هما: قبيلة أولاد سيدي بنداود وقبيلة اولاد بوزيري، بالإضافة إلى قبيلة أولاد سعيد. احتضنت هذه المنطقة خلال العصور الوسطى والحديثة العديد من المدن التي اندثرت الآن، وكان بعضها يشكل مراكز هامة في الشبكة الحضرية "لإمارة برغواطة" التي حدد الحسن الوزاني عددها في أربعين مدينة وثلاثمائة قرية. ومن أشهرها مدينة تامسنا الأزلية، فرغم كون هذه الجهة تشتهر بمؤهلاتها الطبيعية والفلاحية منذ القدم، علاوة على أنها تمثل أحد أبرز المناطق الجغرافية التي استقطبت أشهر القبائل العربية القادمة من المشرق (بنو هلال)،وبالتالي فهي من المدن القديمة بالمملكة.والمدينة عرفت تحولا عمرانيا ملحوظا في عهد السلطان المولى سليمان، فأصبح سكان الشاوية واشتوكة وتادلة، تحت إمرة القائد البهلول سلامي و القائدالغازي بن المدني العروسي الذي استقر بالمدينة وجمعوا حولهم عدة عائلات من أولاد أبو رزق الذين شيدوا مساكنهم داخل المركز. وفي عهد القائد الحاج المعطي، وبالضبط في عهد السلطان المولى الحسن الأول، شيدت وحدات سكنية وتجارية على جانبي الطريق الرئيسية. كما كانت للمدينة في ذلك الوقت ثلاثة أبواب، تغلق ليلا وتفتح في الصباح الباكر وهي : باب مراكش -  باب قيصر - باب برشيدتقع سطات بين مدينتي الدار البيضاء شمالا ومراكش جنوبا وسوف يفاجأ الإنسان أول وهلة بالخضرة التي تسود محيط المدينة والمدينة ثم العمارة في مدينة حديثة جدا ونظيفة ومتناغمة. ستشاهد الجامعات الكبرى مع مرافق آخر الرياضية، ومضمار السباق التي تستضيف سباقات في كثير من الأحيان، وهي لعبة غولف 18 حفرة، والفنادق الكبيرة والمطاعم فاتح للشهية. وهناك أيضا قصبة مولاي إسماعيل، حيث يمكنك القيام ببعض التسوق. وبعد ذلك الجسم من الماء مع بحيرة اصطناعية بشكل جيد للغاية الحفاظ عليها، واصطف مع أشجار النخيل حيث يمكنك، بعد عبور جسر صغير، والسير في السلام. والحديقة مع الأقفاص حيث الطيور بجميع أنواعها (اليوسفي، الببغاوات، الببغاوات، الخ...) سوف تغني الإيقاعات على أفضل وجه. إذا ذهبت إلى مراكش، سوف تكون ملزمة لك من مدينة سطات. ولكن يمكنك أن تذهب بشكل جيد للغاية في اليوم لمجرد المجاملة قليلا. وسوف يفاجأ الأولى التي تقوم فيها من قبل الأخضر الذي يسود ثم العمارة في المدينة (التي تبدو وكأنها تضع الفيلم)، الحديثة جدا ونظيفة ومتناغمة. ثروة المدينة مرئيا في كل مكان، في الواقع، سطات تنتج 15 ٪ من الحبوب في المغرب، والمتخصصة في الزراعة الكثيفة، وتستضيف العديد من الشركات الكبرى من جميع الصناعات التي تمنحه دخل كبير في الضرائب ومختلف الضرائب. في حين أن مدن أخرى تكافح من أجل أن الطرق المعبدة، سطات هو ترف لاثنين من طرق للمرور ذي مسارين. على كل جانب، وبناء أكبر البنوك في المغرب قصر حقيقي. كبار تجار التجزئة وأيضا فرع ومحطات الوقود التي تقف في المنافسة زوار الفندق يمكن الاسترخاء، والتسوق والمشي حتى في الخصبة القريبة الخضراء). ولكن المدينة هي أيضا مع الجامعات الكبيرة المرافق الرياضية آخر، وهو مسار السباق التي تستضيف سباقات في كثير من الأحيان (إذا كنت محظوظا بما فيه الكفاية لحضور، لو سمحت، أصيل العربية فنادق ممتازة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات