موقع وزارة الشباب و الرياضة

جمعية المخيمات الحضرية بسيدي بنور والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة في حملة تحسيسية للسلامة الطرقية

سيدي بنور نيوزجريدة الكترونية مغربية مستقلة (المصدر)

تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية لسنة 2017 وتماشيا مع الاستراتيجية المعتمدة هده السنة للحد من حوادث السير، ونظرا للإحصائيات التي تشير الى ان الاطفال اكثر عرضة لحوادث السير نظمت جمعية المخيمات الحضرية بسيدي بنور والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بإقليم سيدي بنور بدعم من مجلس جهة الدار البيضاء سطات أياما تحسيسية لأطفال الإقليم يومي 18 و 19 فبراير 2017 بدار الشباب سيدي بنور، تضمنت هاته الأيام مجموعة من الأنشطة التحسيسية والورشات النظرية والتطبيقية لتوعية الأطفال بمخاطر الطريق، وقد استفاد من هاته الأنشطة حوالي 200 طفل وطفلة من مختلف مناطق الإقليم، بالإضافة إلىالاباء والامهات ومشاركة العديد من الجمعيات والمنظمات بالإقليم في هاته التظاهرة التحسيسية.


 

 

 

العرض الوطني للتخييم ومجالاته لسنة 2017 تحت شعار:" المخيم فضاء للتربية والإبداع"

احتضن مقر وزارة الشباب والرياضة يومه الجمعة 17 فبراير 2017، حفل إطلاق العرض الوطني للتخييم ومجالاته لسنة 2017 تحت شعار:" المخيم فضاء للتربية والإبداع"، برئاسة السيد خالد برجاوي، وزير الشباب والرياضة بالنيابة، والسيد محمد القرطيطي، رئيس الجامعة الوطنية للتخييم، وبحضور السادة المدراء المركزيين والجهويين والإقليميين، وممثلي القطاعات الشريكة في هذا البرنامج الوطني، وكذا ممثلي وسائل الإعلام الوطنية .

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد الوزير على الدور الحيوي الذي يكتسيه هذا البرنامج كونه من أهم الأنشطة ذات الطابع الاجتماعي والتربوي والترفيهي التي دأبت وزارة الشباب والرياضة على تنظيمها سنويا برعاية ملكية سامية، ومجالا للتنمية وتعلم مهارات الحياة والتربية على قيم المواطنة والتسامح والانفتاح، مبرزا شروع الوزارة في تنزيل الجهوية المتقدمة كأداة لتثبيت آليات الحكامة واعتماد فلسفة القرب بكل مجالات اشتغالها، بما في ذلك  اتخاذ مجموعة من الإجراءات الجديدة  في مجال التخييم، خاصة ما يتعلق باعتماد مقاربة جهوية في الاختيار والتوزيع والتنفيذ بشكل يراعي العدالة المجالية ويضمن توسيع قاعدة الاستفادة وتنوعها بين المجالين الحضري والقروي.

وخلال تناوله الكلمة، ركز السيد محمد القرطيطي، رئيس الجامعة الوطنية للتخييم على المجهودات التي ما فتئت تقوم بها مختلف الجمعيات المكونة للجامعة، منوها في الآن ذاته بمثانة العلاقات التي تجمع بين الجامعة والوزارة خاصة على المستور المحلي والإقليمي، حيث تكثف الجهود من أجل تقديم منتوج تربوي وترفيهي يليق بطفولتنا المغربية، مذكرا بالدور الإيجابي الذي تقوم به كافة وسائل الإعلام في مواكبة هذا البرنامج الوطني الهام.

 

وللتذكير، فعرض سنة 2017، الذي من المرتقب أن يستفيد منه حوالي 250.000 مستفيد، ضمنهم الأطفال في وضعية إعاقة وأطفال المهاجرين المقيمين ببلادنا، سيتضمن تنظيم مجموعة من الأنشطة التربوية والتكوينية:

·       المخيمات القارة  للأطفال المتراوحة أعمارهم من 08 إلى 14 سنة؛

·       المخيمات الحضرية؛

·       ملتقيات اليافعين، وهي مخيمات موجهة لتنمية مهارات اليافعين من 15 إلى 17 سنة؛

·       لقاءات إعدادية خاصة بالأطر التربوية والإدارية المشرفة على تنفيذ البرنامج؛

·       مخيمات نوعية موضوعاتية:

                                           ü        مخيم وطني لمراكز حماية الطفولة؛

                                           ü        المقامات اللغوية و التربوية؛

                                           ü        مخيم وطني خاص برائدات الأندية النسوية.

 

 

16711961_1391427404253058_7499147997279766051_n.jpgimage 11.jpgimage 13.jpgimage 16.jpgimage 21.jpgimage 1.jpgaffichecv2017.jpgimage 15.jpgimage 20.jpgimage 18.jpgimage 14.jpgimage 19.jpgimage 12.jpgimage 17.jpg

المزيد من المقالات...

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات