موقع وزارة الشباب و الرياضة

المؤسسات النسوية و الرياض الأطفال

المؤسسات النسوية:

يضم  إقليم سيدي افني مجموعة  من المؤسسات النسوية التابعة لمديرية الشباب والرياضة  بسيدي افني ،والنادي النسوي مؤسسة تربوية و اجتماعية، يساهم في تكوين وتوعية المرأة والفتاة بدورها في المجتمع كأم، وكربة بيت، وكعنصر فاعل وإيجابي، وكمواطنة لها دور أساسي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة التي توجه لفائدة الفتيات والنساء من مختلف الشرائح والأعمار.

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=

مؤسسات رياض الأطفال

الروض مؤسسة تربوية اجتماعية تقوم على رعاية الأطفال في المرحلة التي تسبق تمدرسهم ، ويهتم الروض بجميع الجوانب النمائية المختلفة للطفل من  لغوية وبدنية واجتماعية وحسية ونفسية و إدراكية و انفعالية وغيرها ، مع توفير أفضل الظروف التي تمكن  الطفل من النمو السليم المتوازن في هذه النواحي.

ويعتبر الطفل في المناهج الحديثة هو المحور الأساسي في جميع نشاطاتها مع تشجيع النشاطات الذاتية التي تنمي فيه عنصر التجريب والمحاولة والاستقلالية والاكتشاف وتشجعه على اللعب الحر، وترفض مبدأ الإجبار والقسر بل تركز على مبدأالمرونة والإبداع والتجديد والشمول.
إن مرحلة رياض الأطفال مرحلة مهمة و هادفة لا تقل أهمية عن المراحل التعليمية الأخرى كما أنها مرحلة تربوية متميزة، وقائمة بذاتها لها فلسفتها التربوية وأهدافها السلوكية وسيكولوجيتها الخاصة بها.

أهداف رياض الأطفال
و يمكن تلخيص هذه الأهداف فيما يلي:
إمتاع الأطفال في جو من الحرية والحركة.
إكساب الأطفال المعلومات والفوائد المتنوعة من خلال اللعب والمرح.
تنمية القيم والآداب والسلوك المرغوب

تنمية الثقة بالنفس والانتماء

تدريب الأطفال على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس.
تحفيز الأطفال وخلق الدوافع الإيجابية عندهم نحو العمل.
تنمية المهارات المختلفة والقدرات الإبداعية لدى الأطفال.
تعويد الأطفال على حب الجماعة والعمل التعاوني.
المساهمة في حل كثير من المشكلات لدى الأطفال كالخجل،و الانطواء والعدوان....الخ.

إطلاق سراح الطاقات المخزونة عند الأطفال وتفريغها بطريقة إيجابية.
توطيد العلاقة بين الطفل ومربيته  من خلال التفاعل معه بصورة فردية.

استمتاع الطفل بهذه المرحلة من عمره وتنمية قدراته مع العيش بسلام دون تكليفه ما لا يطيق

الدور التربوي لرياض الأطفال:
إن أهداف التربية في رياض الأطفال لا تنفصل عن أهداف التربية بشكل عام، فإذا كانت التربية تهدف إلى بناء المواطن الصالح الذي يسهم في بناء وطنه بشخصية متكاملة، فإن الدور التربوي لرياض الأطفال يتمثل في:
تنمية شخصية الطفل من النواحي الجسمية والعقلية والحركية واللغوية والانفعالية والاجتماعية.
مساعدة الطفل على التعبير عن نفسه بالرموز الكلامية.
مساعدة الطفل على التعبير عن خيالاته وتطويرها.
تساعد الطفل على الاندماج مع الأقران.
تنمية احترام الحقوق والملكيات الخاصة والعامة.
تنمية قدرة الطفل على حل المشكلات.
تأهيل الطفل للتعليم النظامي و إكسابه المفاهيم و المهارات الخاصة بالتربية الدينية و اللغة العربية  والرياضيات والفنون والموسيقى والتربية الصحية والاجتماعية.
يؤهل الطفل للانتقال الطبيعي من الأسرة إلى المدرسة بعد سن السادسة.
تنمية ثقة الطفل بذاته كإنسان له قدراته ومميزاته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات