موقع وزارة الشباب و الرياضة

المنشآت الرياضية

تعد الممارسة الرياضية ظاهرة اجتماعية وإنسانية وثقافية هامة، ونشاط ضروري للإنسان بنفس أهمية العمل، التغذية، الراحة والدراسة. إنها تشكل، إضافة إلى كل ذلك، عنصرا للتربية ووسيلة لتلقين كفاءات يستعملها الممارس في حياته اليومية (القدرة على اتخاذ القرارات، التأقلم مع المحيط، حل المشاكل، التحكم في الذات والمشاعر، التواصل، العمل داخل فريق، التغلب على الخجل، الخ...

كما تعتبر الممارسة الرياضية عاملا للاندماج والتأقلم، وسيلة للتناسق الاجتماعي والاندماج الدولي، ونشاطا اقتصاديا في تطور مستمر.

في المغرب، كما في مختلف دول العالم سواء المتقدمة أو النامية، نلاحظ الاهتمام المتزايد للمواطنين بالممارسة الرياضية، من مختلف الأعمار والمستويات السوسيو اجتماعية والثقافية، ويمكن تفسير ذلك بمجموع الفوائد التي يجنيها الممارس للرياضة خصوصا في مجالات:

§             الصحة.

§             الحالة البدنية.

§             الرفاهية.

يعمل مكتب الرياضة بنيابة فاس على تنفيذ استراتيجية الوزارة في هذا القطاع من خلال :

§             مراقبة وتتبع الجمعيات والعصب الرياضية المتواجدة بالإقليم.

§             مراقبة القاعات الرياضية.

§             توسيع الرياضة القاعدية من خلال خلق مدارس رياضية  في شتى المجالات.

§             تنظيم أنشطة رياضية دورية من أجل استقطاب المواهب وتفعيل الممارسة والتجربة.

§             خلق شراكات وتفعيلها مع الجمعيات الرياضية والمؤسسات المهتمة.

§             المشاركة في جميع التظاهرات المنظمة من طرف الوزارة.

    §              تعزيز الرياضة النسائية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات