موقع وزارة الشباب و الرياضة

عيون خارجية

س: مرحبا بالسيد مصطفى العباسي، كيف يمكننا أن نقدمك لمتتبعينا في برنامج عيون خارجية؟

ج: في البداية أو أن أشكر كم على استضافتي في هذا البرنامج الهام الذي يروم إلى إشراك فعاليات المجتمع المدني في الأنشطة الجليلة التي تقومون بها لفائدة الأطفال والشباب والنساء.

اسمي مصطفى العباسي،متزوج، وأب لثلاث بنات، ألاء، فاتن وأسيل، فاعل جمعوي منذ سنة 1994، ساهمت في تأسيس العديد من الجمعيات، وحاليا، رئيس لجمعية آباء وامهات وأولياء تلاميذ ثانوية الحسني الإعدادية بطنجة، نائب رئيس جمعية وفاق للتضامن المساواة وتكافؤ الفرص، الكاتب العالم لعصبة جهة طنجة تطوان الحسيمة لكرة اليد، الكاتب العام لنادي الاتحاد الرياضي لطنجة فرع كرة اليد. وأشتغل رئيس قسم شؤون المجلس بإدارة جهة طنجة تطوان الحسيمة.


س: من خلال المهمة أو المهام التي تتقلدها ما هي نقاط التقائك مع قطاع الشباب والرياضة بالجهة؟

ج: أعتقد أن نقاط الالتقاء هي متعددة ومتشعبة، فإن تحدثت كأب فلدي العديد من الآمال التي أتطلع إليها على المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة، باعتبارها الفضاء الأنسب في صقل المواهب وتثمينها، عبر مختلف الأنشطة التي تقومون بتأطيرها. وأيضا كفاعل جمعوي، أجد نفسي مسؤولا إلى جانبكم للمساهمة في هاته الأنشطة وابتكار أخرى من اجل تهييئ الأجواء لفلذات اكبادنا، وجعل هاته الأنشطة في صلب اهتمامات كل الآباء والمسؤولين الترابيين والمنتخبين.

ومن جانب مسؤوليتي بإدارة الجهة، معني أيضا بالبحث عن سبل نسج علاقات وطيدة بالمديرية من اجل تقديم كل أشكال الدعم والمساندة لفئة النساء الأطفال والشباب، باعتبارهم محورا أساسيا يدخل ضمن صميم انشغالات الجهة. والثروة اللامادية التي تتوفر عليها بلادنا، والتي يجب استثمارها بشكل أفضل لتحقيق تنمية شمولية بالبلاد.

س: كمواطن وأب لأطفال بالمدينة ما هي تطلعاتك واقتراحاتك لتجويد أنشطة قطاع الشباب والرياضة؟

ج: لا أخفيكم أنني كأب، أرغب بشكل كبير في إيجاد الفضاء الملائم لتفريغ طاقات أبنائنا، وأدعوكم للانفتاح على المدارس العمومية عبر سن برامج مشتركة لفائدة الأطفال، من أجل صقل مواهبهم وتثمينها. وابتكار أساليب جديدة للإشراف على ملاعب القرب، ودعم فكرة إحداث مدارس رياضية في مختلف الرياضات وفي كل المستويات سواء بالمؤسسات التعليمية أو بمراكز القرب، وإعادة الاعتبار للمسرح، ولقراءة الكتاب. وابتكار أنشطة جديدة في أوقات الفراغ المدرسي خاصة في فصل الصيف والعطل المدرسية.


س: بصفتكم رئيس قسم بالجهة ما هي المشاريع التي من الممكن أن تشتغل فيها الجهة وقطاع الشباب والرياضة، سواء في إطار الشراكة والتعاون، أو في إطار التنسيق وتبادل الخبرات؟

ج: أعتقد أن المدخل الأساسي، الذي يمكن من خلاله ترجمة وبلورة المشاريع المشتركة مع مجلس الجهة، يمكن أن يمر عبر تنفيذ محاور برنامج التنمية الجهوية 2017-2022 باعتباره برنامجا طموحا، يتنظر منه تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية تلبي حاجيات ومتطلبات ساكنة الجهة وبصفة خاصة الشباب. وبالرجوع الى هذا البرنامج الضخم نجده، قد أعطى أهمية كبرى لقطاع الشباب من خلال وضع مشاريع مهمة، تهتم بالشباب في محوره الثالث والمتعلق ببرامج التنمية الاجتماعية، وخاصة تطوير ملاعب القرب في جميع أقاليم الجهة باستثمار يقدر ب 87.5 مليون درهم. وهذا لا يمنع من بلورة مشاريع مشتركة ذات الصلة المباشرة  بالساكنة. وبخصوص المشاريع المهيكلة فقد افرد البرماج موضوع الرياضة باهمية خاصة من خلال مشروع إحداث حلبة لسباق السيارات بإقليم فحص أنجرة بمبلغ يقدر ب 500 مليون درهم.


س: السيد مصطفى العباسي كفاعل جمعوي راكم العديد من الخبرات والمهارات والممارسات الميدانية الناجحة كيف يمكننا أن نستفيد منها كقطاع الشباب والرياضة بالجهة؟

ج: في هذا السياق، أريد أن أقف على مسألة جد مهمة، سابقا كان هناك قلة البنيات التحتية، وقلة في الأطر التقنية المرافقة لعملية تأطير الشباب، وفي المقابل كانت دور الشباب تعج بالطاقات والقدرات، وكانت هناك طرفة نوعية في جميع المجالات المرتبطة بالشباب. وحاليا هناك وفرة في البنيات التحتية والأطر التقنية  إلا أنها لا تستغل بالوجه الصحيح، وهذا الأمر راجع للعديد من الأسباب، منها ما هو مرتبط بالأسر والمجتمع بشكل عام ومنها ما هو مرتبط بمؤسسات الشباب والرياضة.

وما أريد ان أقف عليه هو انه من الضروري إعادة تأطير الجمعيات، وتوجيهها وفق البرامج التي يمكن صياغتها بشكل تشاركي مع فعاليات المجتمع المدني، والتركيز على الأنشطة ذات الوقع المباشر على الفئات المستهدفة.  وتنويع الأنشطة لتشمل كل المجالات. وإتاحة الفرصة في الضوابط المعمول بها لكل الجمعيات ذات الأنشطة الهادفة، ونشرها بكل الوسائل المتاحة، لتكون حافزا أمام باقي الجمعيات من حثها على الاجتهاد والابتكار.  وتوسيع دائرة الأنشطة خارج المؤسسة، لتصل إلى أوسع شريحة ممكنة من المجتمع.

أترك لكم كلمة الختام:

 أتمنى لكم التوفيق في المهام المنوطة بكم، وأركز في الأخير على ضرورة وأهمية التواصل المباشر وغير المباشر مع الفعالين الجمعوين، باعتباره مدخلا أساسيا في إنتاج وتسويق أي عمل ناجح. وأبارك لكم هاته الخطوة المهمة، في الانفتاح على باقي الفعاليات من اجل تجويد عمل المديرية،متمنيا لكم كل التوفيق والنجاح|، وستجدوننا دائما إلى جانبكم.

وثيرة إنجاز ترنو تحقيق إقلاع رياضي وشبابي حقيقي بالحسيمة

 

 في إطار تتبع تقدم المشاريع المبرمجة في إطار مشروع " الحسيمـــــــة منــــارة المتوســـط " 2015- 2019، قام:

السيد المدير الجهوي لوزارة الشباب والرياضة، طنجة تطوان الحسيمة

السيد المدير الاقليمي للوزارة بالحسيمة

السيد رئيس مصلحة الشباب والرياضة بالمديرية الجهوية للوزارة

السيدة المكلفة بالتواصل والشراكات بالمديرية الجهوية

بزيارة تفقدية للمشاريع التي هي في طور الإنجاز وذلك يوم الجمعة 10 نونبر 2017 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

 

 
 
 
 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات