موقع وزارة الشباب و الرياضة

حديث الاثنين

 

حديث الاثنين" برنامج حواري أسبوعي يستضيف مسؤولين بقطاع الشباب والرياضة وكذا بعض شركاءهم للحديث عن القضايا والبرامج التي تهم الشباب والرياضة، وحلقة هذا الأسبوع تستضيف، السيد يوسف محجوبي، المكلف بتدبير الشؤون الإدارية بالمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بتطوان، للحديث عن الاستعدادات للمخيمات الصيفية

س: بداية من هو يوسف، وماذا عن مساره المهني؟

بادئ ذي بدء أود أن أشكركم على هذه البادرة الطيبة السباقة تجاه أطر المديريات الإقليمية التابعة لجهة طنجة تطوان الحسيمة، و نتمنى لكم مزيداً من التألق و التفوق.

يوسف محجوبي خريج المعهد الملكي لتكوين الأطر – شعبة الشباب – فوج يونيو 1992، كان التعيين في البداية بمدينة تطوان في أبريل 1993 بمهمة منشط بدار الشباب الزرقطوني، ثم تم إلحاقي بالوحدة الوطنية للتنشيط بمخيمات الوحدة بإقليم واد الذهب في مارس 1994، وشكلت هاته المحطة منعطفاً كبيراً على مساري المهني و على المستوى الشخصي،                 و في ماي 1996 تم إنهاء مهمتي بالوحدة الوطنية للتنشيط بمدينة الداخلة  و تم إعادتي إلى نيابتي الأصلية بتطوان، حيث عملت منشطاً بدار الشباب عبد الخالق الطريس حتى سنة 1997 تم إسناد لي مهمة تسيير مكتب الشباب إلى غاية أكتوبر  1999  ثم بعد ذلك تم تكليفي بتدبير مكتب الشؤون الإدارية.

س: وأنتم الآن في مرحلة استقبال المخيمات الصيفية، كيف كانت الاستعدادات؟

دائماً و ككل سنة خلال هاته الفترة و بالتحديد منذ  شهر مارس تقوم المديرية الإقليمية بتشكيل فريق عمل يضم كل المصالح المتدخلة في التهييئ لموسم التخييم بحيث يعتبر مكتب الشؤون الإدارية من إحداها لكونه يقوم باتخاذ كافة التدابير الإدارية و المالية القبلية لتهييئ مركز الإصطياف أزلا - فضاء التخييم الوحيد الذي تتوفر عليه المديرية الإقليمية بتطوان – من إبرام كل من  الصفقات المتعلقة  بالتغذية و تلك الخاصة بأشغال إصلاح و ترميم المركز، بالإضافة إلى سندات الطلب المتعلقة بتسيير المركز، و مع اقتراب موسم التخييم تبذل جهود كبيرة لإتمام أشغال التهييئ لموسم التخييم و جعل المركز في المستوى المطلوب يستجيب لتطلعات المستفيدين منه.

إلى أي مدى يمكن القول أن مركز آزلا يحمل مواصفات وشروط التخييم؟

يمكن اعتبار مركز الاصطياف أزلا التابع للمديرية الإقليمية بتطوان إحدى المؤسسات الاجتماعية والتربوية المميزة التي تتوفر عليها جهة طنجة تطوان الحسيمة بصفة خاصة والمملكة المغربية بصفة عامة، بحيث يشتمل المركز على مركز للاصطياف العائلي لفائدة موظفي وأعوان وزارة الشباب والرياضة ومخيم صيفي للأطفال، بالإضافة للموقع الجغرافي الذي يوجد به والذي يجمع ما بين الجبلي والشاطئ والغابوي.

 والمركز يتوفر على كل المواصفات المعمول بها على الصعيد الوطني في مجال التخييم والتي يمكن سردها كالآتي:

-المخيم الصيفي للأطفال :

o  الحمولة : 150 مستفيد

o  البنيات التحتية :

o  قواعد الخيام : 15

o  مطبخ و مقتصدية

o  مرفق صحي ( جناح للإناث به 4 رشاشات و 6 مراحيض  و جناح للذكور به كذلك 4 رشاشات و 6 مراحيض)

o  قاعة أكل جديدة ذات مواصفات عالية بحمولة حوالي 200 مستفيد

o  مستودع للأدوات

o  مصبنة – تم إحداثها مؤخراً

o  ساحة كبرى للتجمع 

o  فضاء كبير للأنشطة في الهواء الطلق


س: بجانب مخيمات الأطفال، هناك أيضا الاصطياف العائلي آزلا، ماذا عن هذا الأمر؟

دائماً في إطار جهود وزارة الشباب و الرياضة  من خلال مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لموظفي و أعوان الوزارة  والمحدثة مؤخراً بظهير الشريف رقم 1.16.1 الصادر في فاتح ربيع الآخر 1437 ( 12 يناير 2016)، أولت المؤسسة اهتماماً خاصاً هذه السنة لجعل المركز يستجيب لتطلعات موظفي الوزارة و يوفر فضاءً نوعياً، بحيث تم تكليف المديرية الإقليمية للإشراف على إصلاحه و ترميمه و تجهيزيه بما يتطلب لجعل المؤسسة تقدم خدمة اجتماعية      في مستوى عال و يوفر جواً ملائماً لراحة و استجمام موظفي الوزارة المستفيدين منه، و يشتمل المركز على المكونات التالية:

-مركز الاصطياف العائلي :

o  الحمولة : 48 مستفيد

o  البنيات التحتية : 12 شاليه ( 6 شاليهات تتوفر على غرفتين و صالون و مرفق صحي و مطبخ مفتوح، و 6 شاليهات تتوفر على غرفة نوم كبيرة و صالون كبير و مطبخ و مرفق صحي

o  تجهيزات جيدة و ذات جودة عالية

س: كلمة أخيرة للعائلات التي ستحل بمركز الاصطياف آزلا؟

" هذي داركم ومرحبا بكم"

مرحباً بعائلاتنا ونتمنى لهم مقاماً طيباً وسعيداً بمركز أزلا وبمدينة تطوان، ونحن رهن إشارتهم كما أن المديرية وبتنسيق مع مؤسسة الأعمال الاجتماعية وضعت رهن إشارتهم أطر كفأة تسهر على 

خدمتهم وتوفر لهم كافة شروط الراحة و بجودة عالية

 

حاورته: سارة الأزمي حسني 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات