موقع وزارة الشباب و الرياضة

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، وفي إطار فعاليات "الرباط عاصمة الشباب العربي لسنة 2016"، التي تحتضنها المملكة المغربية تحت شعار:"من أجل شباب متعايش ومبدع"، تنظم وزارة الشباب والرياضة الملتقى العربي للإدماج الاقتصادي للشباب، خلال الفترة ما بين 23 و 25 ماي 2016، بقاعة الندوات بالمكتبة الوطنية للملكة بالرباط.

ويشكل هذا الملتقى فرصة سانحة للتعريف بالمجهودات المبذولة من طرف المملكة المغربية في مجال إدماج الشباب داخل النسيج الاقتصادي الوطني، حيث من المنتظر أن يناقش المشاركون أربعة محاور أساسية:

·      سياسات الإدماج الاقتصادي بالوطن العربي: التحديات، المعوقات ومقومات النجاح ؛

·      دور الإدماج الاقتصادي بالوطن العربي في التنمية: مؤسسات الوساطة والمرافقة؛

·      دور المؤسسات الداعمة لريادة الأعمال في الحصول على التمويل والتسويق والتوجيه والإرشاد لتنمية الأعمال؛ 

·      دور المبادرات الشبابية في تعزيز ونشر ثقافة ريادة الأعمال.

وفي هذا الإطار، أعطى السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة زوال يوم الاثنين 23 ماي 2016، انطلاقة أشغال هذا الملتقى العربي الذي يعرف مشاركة أكثر من 300 شابة وشابًا من مختلف الدول العربية ومن كل جهات المملكة، بحضور مسؤولين حكوميين ورؤساء المقاولات الصغيرة والمتوسطة وكذا رواد الأعمال الشباب في العالم العربي، بغية تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في هذا المجال رغبة في تعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب المغربي والعربي. 

وفي معرض كلمته بالمناسبة، شدد السيد الوزير على أهمية دعم وتشجيع سياسات الإدماج الاقتصادي عربيا ووطنيا من خلال الرفع من الفرص الاقتصادية المتاحة الشباب والنهوض بقابلية تشغيلهم، مذكرا في نفس السياق بالمجهودات التي يبذلها القطاع من خلال مختلف مؤسساته (مراكز التكوين المهني، الأندية النسوية، دور الشباب...) لتكوين ومصاحبة الشباب بمعية الشركاء الوطنيين والدوليين، بغية تطوير مهاراتهم الذاتية والمهنية، وكذا من خلال إحداث برامج واعدة ومبدعة من قبيل:

·      البرنامج الوطني لمصاحبة إحداث المقاولات الشبابية؛

·      برنامج إشاعة ثقافة المقاولاتية للشباب؛

·      برنامج أجي؛

·      الخ...

ومن جهته، نوه السيد عبد المنعم الشاعري، ممثل السيد الأمين لجامعة الدول العربية، بالمبادرات التي أطلقتها المملكة المغربية والهادفة في مجملها إلى خلق فرص الشغل للشباب، مشيدا في الآن ذاته، بحسن تنظيم حفل افتتاح فعاليات الرباط عاصمة الشباب العربي بفضل الخبرة التي راكمتها بلادنا في هذا المجال.

وقد تخلل أشغال اليوم الأول من هذا الملتقى، الذي يمتد على مدى ثلاثة أيام، تقديم مجموعة من المداخلات والعروض من لدن أخصائيين وخبراء دوليين في مجال الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب.

 

وللتذكير، فاختيار الرباط عاصمة للشباب العربي لسنة 2016، جاء بناءا على قرار مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، خلال انعقاد دورته 38 بالقاهرة خلال يومي 28 و29 أبريل 2015، وكذا الاجتماع 58 لمكتبه التنفيذي.

الأربعاء 25 ماي 2016

احتضنت المكتبة الوطنية للملكة بالرباط أشغال اليوم الثالث والأخير من الملتقى العربي للإدماج الاقتصادي للشباب، المنظم في إطار فعاليات "الرباط عاصمة الشباب العربي لسنة 2016"، التي تحتضنها المملكة المغربية تحت شعار:"من أجل شباب متعايش ومبدع"، بحضور السيد لحسن سكوري، وزير الشباب والرياضة.

وتمحورت أشغال هذه الجلسة الختامية أساسا حول دور المبادرات الجمعوية الشبابية في نشر ودعم فكر ريادة الأعمال، بمشاركة خبراء دوليين وفعاليات جمعوية وطنية :

·      السيد عبد الواحد الجمبري، الكاتب العام للشبكة المقاولاتية بمدينة الرباط ؛

·      السيد الطاهر الرحماني، مندوب وكالة التعاون الدولي والتنمية المحلية (أسيم)؛

·      الأستاذة صباح الشرايبي، رئيسة جمعية فضاء نقطة الانطلاقة؛

·      السيد حكيم الصمامي، رئيس جمعية رواد مغرب الشباب.

كما تم عرض خلال هذه الجلسة، قصص نجاح بعض الرواد الشباب المتميزين، الذين تقاسموا تجاربهم الميدانية مع الشباب العربي والمغربي المشارك في هذا المنتدى الهام، بغية تشجيعهم وحثهم على إحداث مشاريع جديدة، مبتكرة وريادية من شأنها المساهمة في إعطاء قيمة اقتصادية مضافة للنسيج الاقتصادي الوطني والعربي على حد سواء.

وفي نفس السياق، تم توزيع شهادات المشاركة على الوفود الشبابية المشاركة وشهادات التكوين على المستفيدين من الدورات التكوينية المنظمة من طرف "أسيم" بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة.

وأسفرت أشغال الملتقى العربي للإدماج الاقتصادي للشباب عن مجموعة من التوصيات الداعية في مجملها إلى تنمية قدرات الشباب المهنية منها والذاتية من خلال توفير تكاوين وتداريب عملية لتعزيز وتقوية مؤهلاتهم بغية المساهمة في تحقيق تنمية مستدامة لمجتمعاتهم.

 

وفي ختام هذا الملتقى، تمت تلاوة رسالة شكر موجهة إلى المنظمين والمشاركين وكذا وثيقة "إعلان الرباط" التي قام بإعدادها كل الوفود المشاركة.

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات