موقع نيابة وزارة الشباب و الرياضة الصخيرات تمارة

اللقاء التشاوري حول الإستراتيجية المحلية لإدماج الطفولة

بتاريخ فاتح مارس 2017 نظمت المديرية الإقليمية لوزارة الشباب و الرياضة بعمالة الصخيرات تمارة، يوما تشاوريا حول الخطة المحلية لإدماج الطفولة بمركز حماية الطفولة التابع للمديرية، و ذلك بمشاركة العديد من الفعاليات و الهيئات، و ممثلي السلطات المحلية، و منظمات المجتمع المدني و القطاعات الاجتماعية و المهنية، و قطاعات التكوين و التربية.

و في بداية اللقاء تناول الكلمة ممثل اللجنة المنظمة، الذي شكر بالمناسبة كل المسؤولين في القطاعات المختلفة على حضورهم هذا اللقاء. ثم أبرز أهمية قطاع حماية الطفولة و الأدوار التي يقوم بها من أجل خدمة الطفولة في نزاع مع القانون أو في وضعية صعبة على المستوى المحلي.

و بعد ذلك أعطيت الكلمة للسيد مجلس العمالة الذي أشار إلى أنه تم اتفاق مبدئي لوضع إطار شراكة لحل المشكلات التي تعرض مجموعة من القطاعات، خاصة قطاع الشباب و الرياضة. ثم أبرز أن إشكالية الإنحراف هي آفة اجتماعية قد تمس كل فرد، و من الأفضل أن يتلقى الحدث تكوينا مهنيا و توجيها تربويا لإعادة إدماجه في المجتمع.ثم تقدم ممثل وزارة الشباب و الرياضة بكلمة أشار من خلالها إلى أنه بالرغم من أن تدبير أوضاع الطفولة الجانحة يدخل ضمن اختصاصات الوزارة، إلا أن هذا اللقاء جاء كمجهود من طرف لجنة جهوية، و ذلك من أجل إدماج الوزارة في الخطة الجهوية لحماية الطفولة.

 ثم تقدت السيدة قاضية الأحداث، ممثلة للسلطة القضائية بعمالة تمارة، و أشارت إلى التطور الذي حدث في الترسانة التشريعية، و النقلة النوعية التي عرفتها في السنين الأخيرة خاصة تلك التي تهم الأحداث و حمايتهم القانونية. غير أن هذه القوانين و التشريعات تعترضها كثير من الإكراهات، لإن التأهيل التشريعي للحدث رهين بالتأهيل الاجتماعي و التربوي و الثقافي.

 ثم تناول الكلمة نائب رئيس كلية علوم التربية، و نوه بمجهودات العاملين بالمركز لعقد هذا اللقاء و شكرهم على مساعدات التي يقدمونها للطلبة الباحثين سواء في سلك الإجازة المهنية أو السلك الماستر بمختلف المعاهد و الكليات.

 و كانت السيدة المديرة الجهوية للشباب و الرياضة آخر متدخل حيث ذكرت بالهدف من هذا اللقاء   وضع خطة مندمجة لحماية الطفولة على المستوى المحلي.

  و نوجه جزيل الشكر للجنة المنظمة و المشرفة على هذا اللقاء الذي جاء بمبادرة من ثلة من الأطر العاملة بمركز حماية الطفولة، و الأطر العاملة بوحدة الإدماج( العمل بالوسط الطبيعي) هدفا منها الرقي بالخدمات المقدمة للطفولة في نزاع مع القانون، أو التي توجد في وضعية صعبة، و كذا من أجل حث مختلف المتدخلين المحليين للتشاور و التفكير في وضع تصور لخطة مندمجة لإدماج الطفولة على المستوى المحلي.

 

 

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات