موقع نيابة وزارة الشباب و الرياضة الصخيرات تمارة

الأنشطة و البرامج

 


1 التسيير الإداري

يعد هذا الجانب مجالا مهما و مركزيا في المنظومة التربوية , و يعزف سيره العادي حسب القوانين الجاري العمل بها وفق النظام العام لمؤسسات حماية الطفولة , و كذا المذكرات التنظيمية و التوجيهية و يعتمد على النقط التالية :

- الحرص على القيام بالمهام الإدارية للمؤسسة و الحفاظ على سيرها العادي و الطبيعي.

- متابعة العلاقة مع المحاكم و المصالح المحلية.

- الحرص على سلامة النزلاء و ضمان استقرارهم في وضعية ملائمة .

-الحفاظ على بنية استقبال النزلاء و توفير شروط الراحة للأحداث.

- ضمان انفتاح المؤسسة على محيطها الخارجي من خلال التواصل مع جمعيات المجتمع المدني المهتمة بمجال الطفولة, كذا القطاعات الحكومية ذات الاهتمام المشترك- الصحة, العدل, التكوين المهني و السلطات المحلية.

- تدبير  الموظفين بما يخدم مصلحة النزلاء.

- احترام العلاقات الإدارية داخل المركز و النيابة.

- التواصل مع الأسر لما فيه مصلحة النزلاء , كما أن إدارة المؤسسة تحرص على عقد اجتماعات أسبوعية لمناقشة السير العادي و الوضعية العامة للمؤسسة و دراسة ملفات الأحداث من خلال التقارير المنجزة من طرف المربين وفق برنامج معد لهذه الغاية.

كما يترأس السيد النائب الإقليمي اجتماعات دورية لدراسة المشاكل و الصعوبات لإعطاء نفس جديد للمساهمة في الرفع من المردودية و اعتماد مبدأ التواصل و الحوار لمعالجة جميع القضايا التي تعترض السير العادي للمؤسسة.

إلا أن سير العمل الإداري للمؤسسة يعرقله بعض الصعوبات على مستوى الموارد البشرية باعتبار أن المركز مؤسسة جهوية يضم فرعين: الملاحظة و إعادة التربية. غير أنها لا  تتوفر على الأطر الكافية و المتخصصة.

2-التسيير التربوي:

يسهر على هدا الجانب  أطر تربوية تعمل وفق عمل المداومة يتم تسطيره شهريا, تراعى فيه الحراسة الليلية, و يعمل المربون شهريا على تسطير برنامج الأنشطة التربوية التي يكون فيها لإدارة المؤسسة دور المتتبع و المراقب, و تتنوع هذه الأنشطة حسب الفئة المستهدفة  للحالات التي تكون موضوع الملاحظة.و تشمل هذه الأنشطة فقرات تربوية و ترفيهية و رياضية, كما تتضمن دروس محو الأمية و التربية الأساسية , فهي بمثابة مشروع تربوي يهدف إلى توعية و تثقيف الحدث قصد تأهيله للاندماج في الحياة الاجتماعية موازاة مع التكوين الدراسي و المهني.غير أن نسبة نجاح هذا البرنامج لا تحقق الأهداف المرجوة على مستوى التتبع و التشخيص و تقويم السلوك, نظرا للاعتبارات التالية:

* كونها أنشطة إلزامية يغلب عليها طابع الروتين و الملل , و لا تلبي حاجيات النزلاء الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و 18 سنة.

* غياب خطة تربوية موحدة من طرف الإطار التربوي المشرف على البرامج التربوية و اختلاف التوجهات و التصورات.

*البرامج التربوية لا تراعى فيها الوظائف و الأهداف الخاصة بكل مراحله من مراحل المشروع, و عدم ملائمة المضامين التربوية  مع الفئة المستهدفة.

* تعدد أنماط السلوك و التباين في سن الأحداث و الإكتظاظ كلها عوامل تحول دون تطبيق البرامج التربوية.

* غياب فضاءات مؤهلة لاحتضان الأنشطة التربوية الهادفة.

* قصر مدة الإقامة لأغلب الأحداث المحالين على المركز.

* عدم وجود مربون مختصون في مجال التنشيط السوسيوثقافي-التنشيط حسب الاختصاص- .

3- التكوين المهني:

يتوفر مركز حماية الطفولة بتمارة على مركب للتكوين المهني يتكون من ورشتين للحدادة والنجارة ,و قد ساهمت الإعتمادات المرصودة من طرف الوزارة و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة تمارة في مد هذه الورشات بمجموعة من التجهيزات و الأدوات الهامة التي ساعدت على الرفع من مستوى تكوين النزلاء.

و يشرف على تأطير هذه الورشات ثلاثة مرشدين مهنيين تابعين لوزارة الشباب و الرياضة  استفادوا من التكوين السريع بأكادير تحت إشراف مكونين ألمان, إلا أن الوضعية الراهنة للتكوين المهني تتطلب مراجعة لمختلف برامج التكوين و المناهج البيداغوجية المتبعة و ملاءمتها مع الوضعية الحالية للنزلاء, و ذلك استنادا على الملاحظات التالية:

- غياب برامج مضبوطة للتكوين المهني داخل المؤسسات .

- افتقاد المرشدين المهنيين للطرق البيداغوجية لتلقين مضامين البرامج و تحصيلها من طرف النزلاء .

- اختلاف المستوى الدراسي للنزلاء يطرح صعوبة على مستوى تلقين و تطبيق البرامج المتبعة.

-البرامج المعتمدة في عملية التكوين يغلب عليها الجانب التطبيقي.

- مدة الإقامة لا تتلاءم مع برامج التكوين في كل من معمل النجارة و الحدادة.

3الإستراتيجية :

·        التشريع:-

-         مراجعة تصنيف المؤسسات الوارد ة في القرار الوزاري الصادر في 1981

-         مراجعة النظام العام لمؤسسات حماية الطفولة لعرضه على المصادقة القانونية

-          ملائمة الوثائق و النصوص التنظيمية مع مستجدات التشريعات الوطنية و الدولية و ثقافة حقوق الإنسان .

·        التواصل و التعاون :

-         تنظيم منتديات جهوية في أفق تنظيم المنتدى الوطني حول حماية الطفولة

-         مواصلة تنفيذ الشراكة القائمة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة الإدماج .

-         توسيع مجال الشراكة لتشمل جمعيات و منضمات مهتمة بالطفولة في وضعية صعبة .

-         العمل على تفعيل المادة 469 المتعلقة بقاضي المكان .

·        العائلات و الرعاية اللاحقة :-

-         إحياء نضام الرعاية اللاحقة و التنسيق مع الوحدات التابعة لمؤسسة محمد السادس لإعادة الإدماج

-         تشجيع كل المشاريع المتعلقة بالعمل مع أسر الأحداث و الرامية إلى تسهيل إجراءات العودة و الاندماج الاجتماعي

-         خلق مكتب للاتصال لتفعيل مضامين الفقرة 7 من المادة 466 من قانون المسطرة الجنائية في توظيف وسائل الإعلام قصد تسهيل عثور الأحداث على أسرهم

-         تشجيع مبادرات و قوافل صلة الرحم و تعميمها على باقي المراكز.

·        التتبع و المرافقة :-

-         تقوم المديرية و المصالح التقنية التابعة لها بتتبع مؤسسات حماية الطفولة خلال:

1-   دراسة البيانات الشهرية و التقارير الدورية .

2-    الزيارات الميدانية التفقدية .

3-   اللقاءات التقييمية .

 

 4الأقسام الدراسية :

تستقبل الأقسام الدراسية الأحداث الذين لم يسبق لهم التمدرس أو اللذين انقطعوا عن الدراسة .

5 المعامل المهنية :

يضم مركز حماية الطفولة تمارة معامل للحدادة والنجارة.

مهام المرشد المهني :1- التعليم النظري ,حيث يقوم المرشد المهني بتلقين الأحداث المبادئ الأولية للحساب والهندسة والخط .2 -التعليم التطبيقي ,يدرب المرشد المهني الأحداث كيفية استعمال الأدوات والآلات –صنع القطع –المساهمة في صنع منتجات صالحة للاستعمال من طرف المؤسسة أو عرضها كنماذج ليشعر الحدث بقيمتها .

المراحل التي يمر بها الأحداث الجانحون بالمعامل المهنية فهي على النحو التالي :

1-مرحلة الاستئناس .

2-مرحلة التكوين .

3-مرحلة الإنتاج .

تجدر الإشارة إلى أن شعبتي الحدادة والنجارة لا تعرف استقرار الأحداث الجانحين بهذه المعامل فتارة يعرف معمل الحدادة وجود عدد كبير للأحداث وتارة أخرى وجود عدد قليل بهذا المعمل .

 

 

 

الأخبار بالصور

على المواقع الاجتماعية

                                  

البحث

المفكرة

اقتراحات